كتاب وآراء

أبين تؤدب بن دغر وقطعانه

الوقت الأحد 01 أكتوبر 2017 10:05 م

 لطالما كتبنا وحذرنا في عدة مقالات سابقة من خطورة الأفعى السامة المسمى بن دغر الذي يحمل في جعبته مخططا جهنيا بكل ماتعني الكلمة من معنى يستهدف الجنوب أرضا وإنسانا وهوية وتاريخ يريد تنفيذه على أرض الجنوب بمساعدة اياد خفية وخبيثة وقد كلف الفاسد بن دغر بالمهمة الحقيرة. وقد بدأت تتكشف حركاته الشيطانية الملعونة منذ أن وطأت اول أقدامه أرض الجنوب وبدأ يعزف على أوتار الاقلمة وما أدراك ما الاقلمة وأستمر في حماقاته الرعناء وزاد من نشر سمومة الخبيثة عبر وسائل اعلام الشرعية المهترئة. وكان منذ البداية الا يرحب به في عدن طالما انه يشكل خطر على قضيتنا ومقاومتنا ومجلسنا أبدا هو وقطعانه المفترسة الملتفة حوله من أتباع عفاش والاصلاح التي تسانده في كل خطوة يخطوها. وما جولاته الاخيرة في بعض محافظات الجنوب الاإستهتارا بدماء الشهداء وأنين الجرحى وكيف سمحت قوى الحراك الثوري الجنوبي لهذا الظبع أن يجول ويتشدق بخطاباته اللئيمة من بعض المدن الجنوبية التي تمثل شرارة الثورة الجنوبية السلمية وكان من المفروض أن يمنع ظل عفاش وقطعانه من التجول في هذه المدن مهمها كانت التضحيات كي لا يتطاول علينا من أرضنا ودماء شهداءنا مازالت تزف أنهارا لتروي شجرة الحرية التي ننشدها منذ زمن بعيد ونتيجة للسكوت عنه إزداد غرورا وإستكبارا وإستحمارا وإستهتارا مجاهلا شهداءنا الابرار الذين سقطوا من أجل الانتصار لقضية شعب الجنوب وليس من أجل خزعبلات بن دغر وقومه الفاسدين والمطبلين والمزايدين الذين لا يهمهم شئ سوى بطونهم الخاوية. ومن فضائح هذا الرجل العدو الاول لقضيتنا العادلة حديثة الاخير عن دمج جيش الاحتلال اليمني الذي قتل الجنوبيين ودمر الجنوب وسفك الدماء في كل مكان على ارض الجنوب الطاهرة مع القوات الجنوبية وهذا قمة الاستهتار والسذاجة ومن داخل عدن الثورة يريد ضرب ثورتنا ويدمر مقاومتنا الباسلة التي قهرت الغزاة فهذا أمرا بات مستحيلا ولن يستطيع بن دغر ولا غيره مهما كانت قوته أن تفرض على شعبنا مالا يريده. واليوم هبت أبين الابية أبين الثورة أبين الصمود والكفاح وانتفضت عن بكرة أبيها ضد أزلام الشرعية وخفافيشها الذين أرادوا الاحتفال بثورة سبتمبر من أبين فنجح رجال ابين الاشاوس ومن معهم من أبناء الجنوب الاحرار في إفشال المسرحية الهزيلة التي أراد المدعو بن دغر وحثالاته اقامتها في زنجبار وتم إفشالها. فتحية لابطال أبين الرجال الشجعان الذين أثلجوا صدورنا بهذا العمل البطولي والنضال السلمي الرائع بردع وتأديب بن دغر وقطعانه المأجورة ثقوا كل الثقة ياأحفاد سالمين إننا معكم ومازلنا على الردب سائرون الى أن نقتلع هذه الآفة من أرضنا الطاهرة. والله من وراء القصد.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة