كتاب وآراء

معارضو المجلس الانتقالي الجنوبي

الوقت قبل شهر

ينقسم معارضي ومناوئي المجلس الانتقالي الى ثلاثة شرائح .

شريحة ترى ان تشكيل المجلس الانتقالي يهدد وحدة اليمن ويعتبر تمرد على الشرعية ويمس بسلطتها وسيادتها.

الخلاف مع هؤلاء واضح واصحاب هذا المنطق سيهاجمون المجلس الانتقالي من نفس المنطلق يغض النظر عن من هو رئيس الشرعية سواء كان هادي او عفاش او صالح كما انهم يرفضون المجلس الانتقالي من حيث المبدأ بغض النظر عن من هو رئيس المجلس ومن اعضائه فهم ينظرون للأمر من منظور سياسي ولا يعنيهم الاشخاص ولا حتى النظام الداخلي او المحاصصة .

الشريحة الثانية من المعارضين هم مع الجنوب ومع تشكيل قيادة جنوبية ولكن لهم تحفظات على المجلس او اعضائه هذه التحفظات تدفعهم لمعارضة شرعية المجلس كممثل للجنوب لكنهم يتمنون نجاح المجلس ولا يحاولوا مهاجمته او افشاله ويرون نجاحه نجاح لهم ولهم مطالب بأن يراجع المجلس أي اخطاء كما انهم لا يؤيدون الشرعية بل خلافهم معها اكبر وهؤلاء حتى وأن اختلفنا معهم الا اننا نحترم رأيهم وقناعتهم ونعتقد ان التفاهم معهم ممكن كونهم حريصين ولهم تحفظات يمكن النظر فيها او القفز عليها تغليباً للمصلحة العليا .

اما الشريحة الثالثة من المعارضين فالخلاف معهم غير واضح حتى انهم متناقضين لا يعرفون قضيتهم وغير صادقين مع انفسهم فهم ضد طريقة تشكيل المجلس وضد التقاسم والمحاصصة  وضد الاعضاء او الاشخاص وفي نفس الوقت هم ضد الفكره من اساسها ويرون انها تمرد على الشرعية هؤلاء يغرقون في وحل التناقضات ولا تعرف مالذي يريدونه فهم مع وحدة الاحتلال المسماه الاتحادية ومع الجنوب وعودته كما انهم متعصبين لقيادات في الشرعية يرون ان شرعيتهم خط أحمر وفي الوقت نفسه يتهمون المجلس انه أقصى تلك القيادات التي لا تؤمن الا بشرعيتها !

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة