كتاب وآراء

الاحتلال الاماراتي

الوقت قبل شهر

القدرة الهائلة لإعلام حزب الاصلاح في تحريف الحقيقة وتزويرها وتحويلها ثم الاستفادة منها تعتبر أقوى نقطة يمتلكها و التي يتميز بها عن البقية وهذا الامر هو من الأساسيات التي اهتمت بها منظومة الاخوان المسلمين منذ تأسيسها ولذا تجدها توجه أقلامها وسياستها الاعلامية ضد كل من يرفضها وليس من يقاتلها بينما من يقاتلها لا مانع لديها في التعامل والقبول به والذوبان معه ، في بداية الوحدة وبعد ان أسس عفاش حزب الاصلاح بدأو بحملة رهيبة ضد الجنوب وشعبه وكلكم يعرف التفاصيل حتى انقضّوا عليه بصفته الكافر الملحد الذي سيعيد مذهب لينين وينشره في المنطقة بينما تلك الفترة كان الحوثة يتأسسون ويبنون بيتهم وعقيدتهم الاثنا عشر الجعفرية المتطرفة و تحت مسمى الشباب المؤمن ، لم يذكرهم حينها ببنت شفه بل كان هدفه الجنوب وشعبه ،واليوم ومنذ تدخل الامارات جنوبا لانقاذ الشعب من مجزرة عفاش والحوثي والقاعدة وداعش ، جن جنونهم وتراهم يصفون الامارات بالمحتلين مع اننا لم نرى منهم الا كل خير ومعاملة حسنة واحترام متبادل وتقدير كبير لنا ،لم نرى مشرفين امارتيين في اي دائرة حكومية في عدن يتحكمون بها ولم نرى دورياتهم تستعرض في شوارعنا ولم نسمع منذ ثلاث سنوات لإي جندي اماراتي تجاوز حدوده وارتكب غلطة في حق احد ولم نراهم يبتزون شيخ او قبيلة او شخصية ، بل يقومون بمهام أمنية تطهيرية لعدن ومناطق الجنوب من تلاميذ الاصلاح الارهابيين الذين تربوا في معسكرات الفرقة وهذا الامر بحد ذاته أغضبهم وجعلهم يشنون هجومهم الاعلامي المجنون عليها ، انظروا الى معاشيق ومن يملك القرار فيها وأنظروا الى المال الى أي خزينة يذهب وانظروا الى الازمات المفتعلة من كهرباء ورواتب وطفح مجاري وقطع مياه من يفتعلها ،البعض لا يعلم أنه لولا الامارات سيطرت وأمنت المطار لكنا نشاهد رجال الحوثي وعفاش يغادرون امام اعيننا من عدن واليها وعلى عينك يا حاسد فالأمور مرتبة بين رجال عفاش الشرعيين في عدن وصنعاء ، ومع هذا يكثف اعلام الاصلاح عبر وكلائه في الجنوب واصحاب ( بطني ) هجومهم على الامارات معتقدين انهم سيؤثرون على دورها النبيل مؤملين انهم سيجبرونها للتخلي عنا في ظرف صعب وخطير وحساس حتى يكملوا مهمتهم التي لم تنتهي منذ 94 ، اخيرا انظروا خلفكم نحو صحاري مأرب والجوف فهناك قوة مخيفة هائلة جدا من مئات الآلاف يتدربون بدنيا وعقائديا منتظرين ساعة الصفر للانقضاض على عدن مجدد وهذه المرة لن نقوى عليهم بسبب هذا الانقسام والكراهية الحاصلة بيننا و الذي نجحوا فعلا في تحقيقه ولم يبقى لنا بعد الله سوى الامارات تسند ظهورنا في ساعة العسرة ، تمسكوا برجال زايد ولا تسمعوا المرجفين فهذا وقت اختفى فيه الرجال ..

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة