كتاب وآراء

حضرموت تنتصر للجنوب

الوقت قبل شهرين

بعد ان ظل الحراك الجنوبي لسنوات طويلة يعاني من مرض تعدد المكونات الحراكية والانقسامات والصراع على الزعامات والمنصات والساحات رغم الجهود التي بذلت من أجل توحيد هذه المكونات في إطار مكون واحد وحامل واحد للقضية الجنوبية كانت حضرموت واحدة من المحافظات الجنوبية التي عانت كثير من هذ ا الانقسام الذي ولد حالة من  ا لاحباط لدى كثير من قيادات الحراك التي كان لها   السبق  في تحريك الشارع الجنوبي وتعددت فيها المكونات والساحات والبيانات والشي الجميل في ذلك رغم التعدد في المكونات الا ان الهدف كان واحد يتمثل في التحرير والاستقلال والعلم واحد الا ان التباين حول كيفية الوصول الى الهدف المتمثل بالتحرير والاستقلال٠

وقد نجح اخيرا الجنوبيين في رسم معالم مستقبلهم في الرابع من مايو٢٠١٧م في بيان عدن التاريخي الذي شكل نقلة جديدة في تاريخ الثورة الجنوبية بإنتقالها من مرحلة الانقسام وتعدد المكونات الى مرحلة الكيان الواحد المتمثل في المجلس الانتقالي الجنوبي الذي شكل ضربة قوية في وجه أعداء الجنوب وإستطاع إقناع العالم بعدالة القضية الجنوبية وحق الجنوبيين في تقرير مصيرهم وإستعادة دولتهم وقد تمكن الانتقالي الجنوبي من انجاز مهام كبيرة وملموسة على الساحة كإعلان الجمعية الوطنية الجنوبية والتصعيد الثوري الذي سيفعل قريبا وبعد أ يرتب صفوفة في عموم المحافظات من خلال تدشين فروع المجلس في المحافظات٠

وحضرموت  سجلت اليوم انتصارا كبير وعظيم ويوم فاصل في تاريخ حضرموت السياسي حيث تم تدشين فرع المجلس الانتقالي بفعالية جماهيرية حاشدة وغير مسبوقة في مسيرة الحراك الجنوبي وبهذا ستكون حضرموت قد دفنت كل الاصوات المشبوهة التي تحاول جعل حضرموت بعيدة عن جسدها الحقيقي الجنوب العربي وإشغالها بصراع داخلي من قبل القوى التي تريد عودتها الى حضن الاحتلال الزيدي أو إشغالها بقضايا صغيرة بعيدا عن الهدف الاسمى والأكبر وهو إستعادة الدولة الجنوبية وحضرموت هي القلب النابض للجنوب ولن تكون الاجنوبية الهوى وعربية الدم والاصل مهما حاول المرجفون والذين يغردون خارج السرب ٠

حضرموت اليوم حسمت أمرها وأرسلت رسالة قوية للاعداء والمزايدين الذين يروجون بأن حضرموت باتت بعيدة عن هدف ثورة الجنوب وانها تسير في إتجاه معاكس لخط الجنوب الواضح للكل نقول لهم إخجلوا قليل وإنظروا إلى الجماهير التي خرجت اليوم بكل شجاعة لتعبر عن إرادتها ومباركتها ودعمها للجهود الجبارة التي يقوم بها المجلس الانتقالي الجنوبي بتحقيق كثير من المكاسب السياسية على الصيدين الخارجي والداخلي.

حضرموت اليوم أنجبت مولودها الجديد وطوت مرحلة معقدة من حالة الانقسام والصراع داخل المكونات الحراكية بكل مافيها من حلو وقار لتدخل مرحلة العمل الثوري تحت مظلة وراية واحدة هو المجلس الانتقالي الجنوبي الذي إجتمع تحت سقفه جميع الجنوبيين الأحرار المطالبين

 بعودة دولتهم المسلوبة فليعلم من لازال يريد جر حضرموت الى مشاريع أخرى لا تلبي تطلعات الجنوب إن حضرموت اليوم إنتصرت للجنوب.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة