كتاب وآراء

أحمد كرامة يكتب:

التحالف الاستراتيجي .. بين الإمارات والجنوب

الوقت الأربعاء 20 ديسمبر 2017 6:55 ص

أجزم جزما قاطعا بأن السعودية والإمارات و دول الإقليم والعالم يدركون ويعلمون علم اليقين بأهمية التحالف مع المجلس الإنتقالي الجنوبي صاحب الأرض و الجمهور والذي أثبت فعلا حضوره السياسي و الجماهيري على طول وعرض مساحة اليمن الجنوبي وصار رقما يصعب تجاوزه أو المرور عليه , لن أقول بأن الخارطة السياسية لليمن ستتغير , ولكني أجزم بأنها قد تغيرت بالفعل ومن اليوم سيتم التعامل مع اللاعبين الجدد الاقوياء والاستغناء عن القدماء كسياسة فرضها الأمر الواقع .

الثابت لدى دول التحالف والذي أفرزته نتائج الحرب اليمنية خلال الثلاثة الاعوام أن جماعة أنصار الحوثي قرارها ليس بيدها بل بيد إيران وفعلا تقود حربا بالوكالة , وكذلك حزب الإصلاح اليمني قراره بيد مرشد التنظيم العالمي للإخوان المسلمين ولم يستطيع التحرر من تلك التبعية وإتخاد قراره الوطني المستقل , وصلت تلك القوى الإقليمية و العالمية لقناعة تامة بضرورة تغير تحالفاتها و إستراتيجياتها وخططها بما تتواكب مع التطورات على الساحة اليمنية ومجريات الأحداث التي فرضت نفسها فرضا .

ولم يعد أمامهم غير التحالف مع المؤتمر الشعبي العام بالشمال و المجلس الإنتقالي بالجنوب كونهم يمتلكون قرارهم السيادي الوطني دون الرجوع لدول إقليمية أو عالمية , البعض يتصور بأن الإمارات تتحكم بقرارات المجلس الإنتقالي وتستخدمه من أجل الابتزاز السياسي وهذا خطأ فادح بحق من يفكر بتلك الطريقة وبحق قيادات وكوادر المجلس , ذلك النضج الفكري والسياسي للمجلس أغضب الكثيرين ويتمنون أي زلات أو هفوات أو شطحات أو تصرفات غير محسوبة للقضاء على المجلس .

لم تشهد الساحة اليمنية الجنوبية منذ الإستقلال وحتى يومنا هذا مكون جنوبي يحظى بتأييد غالبية الشعب غير المجلس الإنتقالي , عبر المجلس عن آمال و أحلام و تطلعات وطموح الغالبية العظمى من الشعب , وأحتوى غالبية أبناء المحافظات الجنوبية من خلال التمثيل العادل أكان ذلك برئاسة المجلس أوجمعيته الوطنية وغيرها من الهيئات التابعة للمجلس .

لن أقول لقاء التقارب كما فسرها البعض بين الإمارات وحزب الإصلاح , ولكني سأقول لقاء المواجهة بالأدلة و الإثبات الذي تم بين الإمارات وزعماء حزب الإصلاح حول عرقلتهم للحسم العسكري وإستنزاف التحالف وخصوصا بجبهات نهم ومأرب وتعز وصولا لمعركة تحرير صنعاء .

حزب الاصلاح ليس لديه خيار أخر , إما نشر تلك الأدلة وخسارته لما تبقى من شعبيته وتوريط كوادره وأعضائه بحرب إجتثاث شبيهة بحرب أنصار الحوثي ضد أنصار المؤتمر بصنعاء وغيرها من المناطق الخاضعة لسيطرتهم , أو التعاون مرغما مع قوات التحالف والاشتراك الفعلي بجبهات القتال وإعطائه فرصة أخيرة لفك إرتباطه بقطر و إيران و التنظيم الدولي للإخوان المسلمين كخيار للبقاء وليس للتحالف .

عشرات السنين ونحن الجنوبيين نبحث عن حليف قوي وفاعل ويحظى بنفوذ دولي كالامارات لنصرة شعبنا وتبني قضيتنا , ويجب أللا نحمل الإمارات فوق طاقتها لكي لا نخسرها وللأبد , التدخل الإماراتي في اليمن أتى لدعم الحكومة الشرعية وبقرارات أممية , ولم يأتي لدعم خيار الإنفصال وفك الإرتباط , تحصلنا على مكاسب ماكنا لنحلم بها من بناء قوات جنوبية وتسليحها مؤقتا بإسلحة خفيفة ومتوسطة , كنا نحلم بأن نرى سرية جنوبية حتى من قوات شرطة النجدة منذ أكثر من عشرين عام مضت , اليوم تشكلت ألوية وتقاتل ببسالة في جبهات القتال وتتطور وتكتسب كثير من المهارات القتالية يوما بعد يوم وكان ذلك بدعم وتدريب إماراتي مباشر .

لولا عرقلة جهود الإمارات من قبل رجال الدولة العميقة في عدن والجنوب لكنا في وضع معيشي وأمني وإجتماعي و خدماتي أفضل بكثير من هذا الوضع المزري , لا نريد تكرار خطأ إقليم كردستان العراق وكانت النتيجة لا إستقلال ولا إستقرار , أن نسير بخطى ثابته وببطئ خير من سرعة جنونية مصيرها حادث مؤلم يؤدي للوفاة .

إن أهمية شمال اليمن تكمن بحدوده المشتركة مع المملكة العربية السعودية فقط , والتي يجب تأمينها للحفاظ على الأمن القومي السعودي , أما أهمية جنوب اليمن أكبر بكثير من أهمية شماله , لسبب بسيط وهو موقعه الإستراتيجي الهام للاقليم ودول العالم أجمع , حزب الإصلاح أثبت بأنه حزب غير جدير بالتحالف بسبب عدم مشاركته الفعلية بالحرب الدائرة منذ ثلاث سنوات , بل العكس من ذلك سخر آلته الإعلامية في الهجوم على دول التحالف وخصوصا دولة الإمارات وعرقل جهودها في عمليات الأمن و الإستقرار من خلال مهاجمة جميع القطاعات الأمنية و العسكرية التي تشرف عليها الإمارات إعلاميا , طوال الثلاثة الاعوام لم ترضخ الإمارات لابتزاز الإصلاح وقد كلفها ذلك الموقف الكثير ولكنها ضريبة التمسك بالثوابت من فرضت ذلك .

سيظل عداء الإمارات للإخوان لفترات زمنية طويلة جدآ بسبب مؤامرة قلب نظام الحكم بالإمارات ولم يكن بأيادي إماراتية 100% ولو كان كذلك لقلنا شأن داخلي إماراتي , إشترك بتلك المؤامرة مقيمين عرب بإيعاز من التنظيم الدولي للإخوان المسلمين الذي مقره الرئيس بجمهورية مصر العربية وبتمويل مالي قطري ودعم لوجستي أيضآ , فالنسأل أنفسنا لماذا تحولت دولة الإمارات المسالمة الهادئة إلى تبني مواقف عدائية وتدخلت عسكريا بأكثر من دولة وجبهة , الإجابة هي ردة فعل طبيعية لشعورها بالتهديد المباشرة لوجودها كدولة ومجني عليها من قبل تنظيم الإخوان المسلمين الدولي .

بعد وصول تنظيم الاخوان لسدة الحكم بمصر , إتجه التنظيم للبحث عن ثروات ومقدرات مالية ضخمة لتنفيذ مشروعه للسيطرة على الدول العربية و الإسلامية من خلال تصدير الثورات والازمات لإسقاط أنظمة الحكم , إيران والاخوان يلتقون بنفس الهدف والطريقة للسيطرة على الدول العربية والإسلامية من خلال تصدير الثورات ودعم للفصائل والحركات الموالية لهم , مصر دولة فقيرة بالموارد وكبيرة بالمساحة وعدد سكانها كبير مقارنة بمقدراتها ولهذا كانت الإمارات هدفهم الأول مستغلين صرعة الربيع العربي .

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة