كتاب وآراء

أحمد كرامة يكتب لـ(اليوم الثامن):

جامعة عدن .. والمائة سؤال بمائة دقيقة للإجابة

الوقت قبل 3 أسابيع

شطحات كارثية وغير مدروسة تقوم بها جامعة عدن مؤخرا , كانت بدايتها إمتحان القبول لهذا العام وإعتماد النظام الإلكتروني في وضع الاسئلة وكذلك الإجابة عليها , ولأنها أول تجربة تخوضها الجامعة ولم يهيء لها بطريقة صحيحة وكانت النتيجة كارثية  وذهبت جهود كثير من الطلاب المتفوقين أدراج الرياح , ليس بسبب عدم قدرتهم على الإجابة الصحيحة ولكن بسبب عدم فهمهم لطريقة الإجابة , دكتور أتى بتلك الطريقة من الهند ليطبقها بجامعة عدن ولم تطبق في باقي الجامعات اليمنية  , إضافة لعدم توفر البنية التحتية لنجاح تلك التجربة الجديدة ,  العمل غير المدروس من قبل بعض من يريدون نقل تجارب دول متقدمة بهذا المجال إلى دول متخلفة كثيرا كبلدنا يؤدي لكوارث كبيرة نحن في غنى عنها بوقتنا الراهن  .

الكارثة الثانية , صرعة السنة التحضيرية وفتح باب القبول لإعداد هائلة من الطلاب تفوق الطاقة الاستيعابية للجامعة  , ناهيك عن كثافة أعداد الطلاب المنتظمين  وكذلك أعداد طلاب النفقة الخاصة  , أعداد كبيرة جدا من الطلاب لم تواكبها أي عمليات لتأهيل البنية التحتية لتحمل تلك الأعداد وكذلك النقص الحاد بالكادر التعليمي  أيضآ  , وكانت النتيجة تكدس هائل للطلاب حتى في الممرات ولم تعد تتسع لهم مدرجات الكليات .

الكارثة الثالثة , وأعتبرها أم الكوارث  وهو مشروع سيتم الموافقة عليه من قبل مجلس جامعة عدن الذي لا حول له ولا قوة في دراسة القرارات وما عليه غير المصادقة عليها فقط , أعضاء هيئة التدريس بكليات الطب البشري والصيدلة و الأسنان و المختبرات بغاية الاستياء من القرار الجديد الذي يقضي بوضع مائة سؤال والإجابة عليها خلال مائة دقيقة فقط بالإمتحان النهائي  , يعني لكل سؤال دقيقة واحدة فقط للإجابة عليه وبالطريقة الإلكترونية ذاتها التي أتى بها عبقري الكوارث من جامعة بونا بالهند .

أعتبر أن ما يحدث لكليات جامعة عدن عبارة عن  تدمير ممنهج وجريمة مكتملة الأركان ومع سبق الإصرار و الترصد ويجب وقفها ومحاسبة فاعليها  .

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة