أخبار وتقارير

زار شبوة لتعزية أسرة الزوكا..

طارق صالح في الجنوب لشحذ همم "المؤتمر" نحو صنعاء

الوقت قبل إسبوع
طارق صالح في الجنوب لشحذ همم "المؤتمر" نحو صنعاء

اليوم الثامن العميد طارق محمد عبدالله صالح وسط حشد قبلي بشبوة الجنوبية

اليوم الثامن خاص (عتق)

زار قائد الحرس الخاص للرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح إلى محافظة شبوة الجنوبية بتقديم واجب العزاء لأسرة القيادي المؤتمر البارز عارف الزوكا الذي قتله الحوثيون مع الرئيس صالح في صنعاء مطلع ديسمبر من العام المنصرم.

وظهر طارق لأول مرة في صور بثها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وسط حشد قبلي من أبناء قبائل الصعيد في شبوة والتي حررتها القوات الجنوبية يوم أمس الخميس، وهو ما يبدو أن طارق بدأ تحركاته لشحذ همم رجال المؤتمر الشعبي العام وذلك لاستعادة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ ثلاثة أعوام.

تعول الكثير من القوى اليمنية على أكبر الاحزاب اليمنية شعبية "المؤتمر" في استعادة العاصمة اليمنية والثأر من قتلة صالح وعارف الزوكا، ويمثل طارق صالح احد ابرز قادة الحرب ضد الحوثيين، حيث عبر المتمردون عن خشيتهم من طارق الذي تمكن من الافلات من قبضة المتمردين الحوثيين رغم اصابته بجراح بليغة في المعارك التي دارت في محيط منزل صالح وسط صنعاء.

ووصفت وسائل إعلام عربية "طارق صالح" بأن يمثل كابوسا للحوثيين، فهو الرجل الذي عول عليه صالح طوال حكمه في قيادة الحرس الخاص، ناهيك انه يقود احد ابرز الوحدات العسكرية احترافية "الحرس الخاص"، التي تقول مصادر عسكرية انه يجري تجميعهم مع مقاتلين من وحدات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة.

وتسعى هذه القوات وبدعم من التحالف العربي لاستعادة العاصمة اليمنية صنعاء، وتحركات طارق في الجنوب يبدو أنه هناك مؤشر على انه هو من سيقود معركة استعادة صنعاء، خاصة في ظل تقاعس الكثير من القوى المؤيدة للشرعية من التقدم صوب صنعاء على الرغم ما تمتلكه من ترسانة عسكرية كبيرة في مأرب.

ويسعى قادة المؤتمر  للحفاظ على تماسك الحزب في ظل الاستقطاب الحاصل من قبل الحوثيين والتيارات الموالية لقطر وإيران.

ويتهم مؤتمريون قوى يمنية موالية لقطر بالسعي للقضاء على الحزب وتمزيقه على غرار ما حصل للحزب الاشتراكي الجنوبي الذي تفكك عقب الحرب التي شنها تحالف صنعاء في العام 1994م.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة