كتاب وآراء

منصور صالح يكتب :

في ذكرى سرقة حذاء صديقي

الوقت الخميس 22 فبراير 2018 5:04 م

 بمظاهر حزن أحيا صديق لي يوم أمس الذكرى الثانية لسرقة حذائه الثمين من أحد مساجد عدن، مؤكداً أن مشاعر الأسى التي انتابته قبل عامين، ما زالت محفورة في ذهنه، كيف لا وقد اضطر أن يعود حافي القدمين من جوار كليته بخور مكسر حتى مدينة المعلا. 

وكتب صديقي على حائطه في «فايسبوك» أن من حقه أن يحيي ذكرى سرقة حذائه التي تحملته وسارت به في دهاليز وشوارع المدينة المدمرة، وختم منشوره بـ«هاشتاج» تحدي لن يمروا. 

أكاد أتفهم مشاعر صديقي، فليس هناك من شعور بالسخط يتجاوز شعورك لحظة أن تتم سرقة حذاءك في بيت الله، وأنت خاشع ساجد ترجو رحمته وعفوه، فتخرج تشتم وتلعن، وتكتسب من الذنوب أضعاف ما كسبت قبل صلاتك. 

لكني أتساءل كذلك كيف يسخط زميلي على حذائه ولا يسخط على وطن يسرق اللصوص كل ما فيه من أحذية وملابس، وماء، وكهرباء، ووظيفة، ومعاشات. كيف لا تستفزه مظاهر مئات الآلاف الذين يسيرون وينامون ويصحون حفاة عراة في عز الشتاء وزمهرير الصيف في هذا الوطن، الذي يتقاسمه الفاسدون، وكأنه ملك لهم ولذويهم. 

قبل أشهر قليلة، كتب محافظ عدن عبد العزيز المفلحي، في نص استقالته من منصبه عبارة مؤلمة وجدت طريقها بقوة إلى قلوب الناس، إذ قال: «لا يشرفني أن أعمل مع حكومة تسرق الماء من الأفواه وتخطف النور من العيون». 

إختصرت عبارة المفلحي كل أوجاع عدن ومعاناة أهلها مع حكومة «الفساد» التي لا هم لها سوى النهب والفساد والاثراء، ولا تهتز لها شعرة إن مات المرضى في غرف العمليات بسبب الكهرباء أو انقطعت المياه لأشهر عن أحياء بكاملها. 

يبكي صديقي على حذاء، فما عسى الملايين أن تفعل وقد فقدت وطناً سرقه منها اللصوص في غفلة بكل ما فيه، وطن ٌ كان يوماً ملكاً للجميع فحوله اللصوص والفاسدون إلى «ضيعة» أو مزرعة خاصة بهم، يتقاسمون خيراته وثرواته لهم، ولذويهم وليتهم يشبعون. 

ماذا عسى من سُرقت وظيفته المستحقة في هذا الوطن الذي أصبحت فيه الوظائف تباع وتوزع للمقربين والمقربات، فإن عُيّن أحدهم في منصب مهم، صار يبحث عن منصب لزوجته ولابنه ولصديقته وأبناء حافته بتوصية من والدته. 

أعترف بعد أعوام أنني كدت أبكي ذات مرة في شوارع كريتر، وأنا أسير حافياً بعد سرقة حذائي، بل إنني قاطعت المساجد لمدة، احتجاجاً وغضباً، لكنني اليوم أكاد أستنكر طريقة احتجاج صديقي، ليس تقليلاً من أسلوبه الجميل في إدانة هذا السلوك الدخيل على عدن وأهلها، ولكن لأن سرقة حذاء أو مال أو دبة غاز منزلي أو هاتف خلوي، لم تعد جريمة بالنظر إلى الجرائم المروعة التي يرتكبها اللصوص بحقنا، وحق وطننا ومستقبل أبنائنا. 

إن السرقة الحقيقية اليوم هي سرقة الوظيفة العامة من مناصب عليا في الداخل والخارج، وتوزيعها على المقربين والمعارف، دون مؤهلات أو كفاءة. إنها سرقة المليارات من الريالات وملايين الدولارات، وتحويلها إلى حسابات خاصة في الخارج، في حين نرى وفي منظر يومي مألوف بسطاء الناس وهم يقتاتون ويلبسون من براميل القمامة بعد أوصلتهم من تدعي أنها دولتهم، وبسبب فشلها وفسادها إلى أعلى مراحل الجوع والعوز والفاقة. 

إن السرقة «الشنيعة» هي سرقة مستقبل الوطن وتدمير الأخلاق وإفساد المجتمع وتعطيل القيم بصورة ممنهجة ومدروسة، ليسهل التحكم في إدارته، وجعله يتقبل كل مظاهر الفساد؛ بل وينخرط في ممارستها . 

إن السرقة الفظيعة، هي حماية الحكومة وقادتها ومسؤوليها للفاسدين من تجار الخمور والمخدرات مقابل ما يمنح لهم من عمولة، دون تفكير أو وخزة ضمير بأن «ما يفعلونه» يقتل مستقبل أسرة ومجتمع وبلد، وهذه هي أعلى مراتب السرقة. 

تضامني معك يا صديقي في ذكراك المؤلمة هذه، لكن ثق أنه لو كان لك حكومة ودولة شريفة، لكان الآخرون من الناس انعكاساً لها، وما وجدت أحداً يسرق حذاءك.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة