حوارات وتحليلات

التحالف لن يفرض على الجنوب ما لا يرغبه..

 سياسي سعودي بارز: أربعة سيناريوهات لحل مشاكل اليمن

الوقت الجمعة 23 فبراير 2018 1:32 م
 سياسي سعودي بارز: أربعة سيناريوهات لحل مشاكل اليمن

اليوم الثامن الدكتور أنور ماجد عشقي

اليوم الثامن نسمة صلاح (عدن)

قال السياسي السعودي البارز الدكتور أنور عشقي إن "الجنوب هزم الإرهاب والتحالف لن يفرض عليه ما لا يرغب.

وأضاف "تكاشف الجنوبيين يعاظم الثقة بينهم وبين مجلس التعاون ودول التحالف ومن هنا يبدأ إعادة تعمير الجنوب، وأن حملات الإصلاح ضد الإمارات مكشوفة وقطر تستخدم أساليب رخيصة كشفها شعب الجنوب".

وأجرت صحيفة "4 مايو" حواراً صحفياً مطولاً مع السياسي البارز الدكتور "أنور ماجد عشقي" الجنرال المتقاعد من القوات المسلحة السعودية، والمستشار الخاص للأمين العام لمجلس الأمن الوطني السعودي والمستشار بهيئة الخبراء بمجلس الوزراء السعودي ورئيس مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالشرق الأوسط.

وفي حوار الدكتور "عشقي" فجَّر مفاجأة عما يخبئه المستقبل للجنوبيين، حدَّ وصفه هذه الفرحة بأنها ستتسبب بجعلهم يخرجون إلى الشوارع مبتهجين وإلى المساجد مبتهلين ولله حامدين.

وأوضح بأن دولة قطر خانت التحالف العربي في الحرب الأخيرة، وكان هدفها الوصول إلى عدن قبل القوات الإماراتية، لكن أمرها انكشف أمام مرأى العالم ومسمعه.

وقال أنه يرى أنَّ شعب الجنوب سيقود الأمة العربية والإسلامية، لما يقدِّمه من بطولات وما يصنعه في الميدان ..

  • موقف المملكة من أحداث اليمن ومطالب الشعب بتغيير حكومة بن دغر ؟

- موقف المملكة واضح ، يقوم على تحقيق الأمن في ربوع اليمن وإنهاء النفوذ الإيراني بناءً على قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وعلى مخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية ، والمملكة العربية السعودية لا تخوض حرباً في اليمن ، بل هي تدعم الشرعية .

أما بخصوص مطالب الشعب بتغيير حكومة بن دغر فهذا يخص السلطة الشرعية في اليمن وهى صاحبة القرار، كما أن أي تغيير في هذا الوقت لابد أن يدرس بعناية وليس بالأهواء والرغبات .

  • تعيين محافظ لعدن خلفا للمفلحى الذي قدم استقالته واتهم حكومة بن دغر بإفشاله؟

 

- من حق السيد عبد العزيز المفلحى أن يقدم استقالته ، لكن ليس من الحكمة أن يتهم على رؤوس الأشهاد الحكومة اليمنية حتى لو كان ذلك صحيحا، لأن ذلك يفت في عضد القوات المسؤولة عن أمن اليمن، ومن حقه أن يبلغ عن الفساد إن حصل والخطأ إن أثبت ، ولو لم يكن المحافظ المفلحى أمينا ونزيها لما رفض الرئيس استقالته.

 

  • كيف ترون مستقبل التحالف العربي في اليمن؟ وما هي السيناريوهات المتوقعة من قبلكم؟

- أعتقد أن التحالف لم يوجد إلا ليبقى ، ولن يهنأ حتى تبسط الشرعية سلطتها على كامل التراب اليمني شمالاً وجنوباً، لكنها لا تفرض على الشعب في الجنوب ما لا يرغب فيه ، لكن التحالف يفضل أن تسير الأمور بطريقة شرعية وقانونية .

أما من حيث السيناريوهات ففي رأيي الشخصي لكى تزول الحساسيات ، يجب أن يكون هناك حكومة للشمال وحكومة للجنوب ترتبطان بقيادة فيدرالية.

أما السيناريو الثاني : فإني أرى من المحتمل إذا حدث السلام فإن مخرجات الحوار تطبق النظام الفيدرالي القائم على ستة أقاليم، ثم يكون الاستفتاء حول الستة أقاليم أو الإقليمين ، وأعتقد أن الجنوب يصر على الإقليمين.

السيناريو الثالث: أن ينضم الاتحاد إلى مجلس التعاون.

السيناريو الرابع : أن ينضم الجنوب متفرداً إلى مجلس التعاون، لأن الشعب يرغب ذلك ، ثم يتم استفتاء الشمال حول الانضمام والله الموفق .

  • كونك باحث ورئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية .. كيف ترى مراوحة جبهة (صرواح مأرب) و (نهم صنعاء ) رغم أنها أقرب الجبهات لتحقيق النصر وأكثرها دعماً وتسليحاً ؟

- طالما أن إيران تمد الحوثي بالأموال الملوثة فإنه يظل ولاؤه لإيران ، فيقاوم ، وعندما ظهرت إيران ضعيفة أمام عاصفة الحزم أحبط الحوثيون ، ثم أغرتهم إيران بالمال والسلاح فاستعادوا قوتهم ، وبعد المظاهرات في إيران أحبط الحوثيون للمرة الثانية ، واليوم وفي مؤتمر ميونخ وقف العالم كله ضد إيران وبدأت طبول الحرب تقرع ، مما قد يضع إيران في وضع حرج قد ينتهي بسقوط النظام ، عندها لن يجد الحوثيون ملاذا أو معونة فيستسلمون ، لكن أمد الحرب عكس إيجابيات كثيرة ، فأبطال الجنوب استطاعوا أن يضربوا الإرهاب في مقتل وأن يوحدوا صفوفهم وأن يطردوا المفسدين مما يؤهلهم للاستقلال والانضمام إلى مجلس التعاون ، وعن جبهتي صرواح ونهم فكل واحد سيحدد مصيره بنفسه، ومن أحسن فلنفسه، ومن أساء فعليها.

 

  • يشن حزب الإصلاح (إخوان اليمن ) عبر مطابخه - وبعضها داخل الرياض - حملات تحريضية ضد الإمارات بهدف شق التحالف لحساب أجندة معروفة .. ما موقف التحالف من ذلك ؟

-حزب الإصلاح ليس كله إخوان ، فهو يتكون من الإخوان وبعض القبائل والتجار، أما الحملات التحريضية ضد الإمارات فهذه الحملات أصبحت مكشوفة للإمارات ، والإمارات أكبر من تتأثر بها ؛ لأن الحملات ظاهرة ضعف ، أما العلاقات بين المملكة والإمارات فهي علاقات استراتيجية تتحد فيها الأهداف العليا فلا تستجيب لمثل هذه السلبيات .

 

  • هناك معلومات تفيد باختراقات تحدث في أوساط الإعلاميين والمثقفين السعوديين من قبل حزب الإصلاح وإمدادهم بمعلومات مغلوطة وشيطنة الخصوم بطرق ذكية .. هل لاحظت مؤشرات لذلك؟

- نحمد الله أن الخصوم لا يتمتعون بذكاء ، فلو كانوا يتمتعون بذلك لسلكوا الطرق الصحيحة ولما وقعوا في الأخطاء القاتلة ؛ لهذا فإن المثقف السعودي والصحفي يدرك الألاعيب والأكاذيب والإشاعات فلا نجد ذلك ينعكس على إنتاجه.

  • قطر باتت تطمح بأن تحرك الشارع الجنوبي ضد التحالف وقد بدأت بإجراءات قوية على الواقع لهذا الهدف .. ما هي نصيحتكم للتحالف؟

- قطر بدأت بالخيانة عندما كانت تمد الحوثيين بالإحداثيات للقوات الإماراتية، وحاولت أن تصل إلى عدن قبل القوات الإماراتية لكنها فشلت وكشف التحالف أمرها لهذا أقصاها ، واليوم تستخدم أساليب رخيصة ، لكنى على يقين من أن الشعب في الجنوب والتحالف كشف أمرها وقد فضحت أمام العالم وآخرها أن سفيرها الذي سافر ليخدع الفلسطينيين في غزة استقبل بالأحذية وصدقت المقولة بأن الشر لن ينتصر في النهاية مهما أمده الشيطان من قوة ؛ لأن كيد الشيطان كان ضعيفا .

  • علمنا عن لقاء جمعكم ببعض أعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي .. إلى ماذا خلصتم ؟

- لقد زارنا بعض أعضاء المجلس الانتقالي في المركز وتطارحنا الآراء ، وكانت نتيجة ذلك أن أصدرت عدة تغريدات ، لقد وجدت لديهم الرغبة في النهوض بأبناء الجنوب وأن يتبوأ الجنوب العربي مكانته الصحيحة بعد أن عانى من الاستعمار والاستبداد والتسلط ، ولكني أرى بلحظ الغيب أن الجنوب سوف يكون له الدور الأكبر بالنهوض بالأمة العربية والإسلامية .

 

  • بلغنا أن هناك ترتيبات لمقابلة ستجمعكم مع رئيس المجلس الانتقالي على الهواء عيدروس الزبيدي .. ماهي تصوراتكم عن اللقاء وما بعده إذا صحت الأنباء ؟

- اللواء عيدروس مرحب به في زيارات المركز ، وهذه الزيارة تشكل ضرورة لأننا سوف نتدارس مستقبل الجنوب العربي في أطر استراتيجية خصوصاً وأن لغتنا مشتركة في الرتبة العسكرية ، ولقد زارنا "شريف شيخ أحمد" وطلب منا أن نرسم له خطة استراتيجية للتغلب على الأزمة الصومالية فنفذها ونجحت الصومال ولله الحمد .

 

  • كيف تنظر للإجراءات التي يتم تنفيذها في المملكة بشأن المغتربين؟ وكيف ستكون انعكاساتها في الواقع الاجتماعي جنوبا وشمالاً؟

- المملكة لا تفرق في التعامل بين المغتربين من الشمال والجنوب ، فهي تحتضنهم وتوفر لهم جميع الإمكانات فلا تجعلهم في خيام أو أماكن معزولة ، بل وتفضلهم على غيرهم من المغتربين والجاليات ، فاختلاطهم بالمجتمع السعودي يشكل تلاقحاً للثقافات ، لكن لاحظنا أن القوائم بين ثقافة أبناء الجنوب والسعوديين أكثر تقاربا ، كما لاحظنا أن الجنوبيين يلقون من أقربائهم من السعوديين تعاوناً كبيراً يغنيهم عن العوز .

 

  • بعد ثلاثة أعوام من الحرب ضد الميليشيات الحوثية والمشروع التوسعي الإيراني ، كيف ترون الموقف اليوم في ظل تخاذل بعض أطراف الشرعية اليمنية عن حسم المعركة ودحر الميليشيات الانقلابية في محافظات اليمن الشمالي؟

- من نعم الله أن الحرب طال أمدها ، فلو حسمت في السنة الأولى لعانت الأمة العربية من جرائها ، ففي الجنوب هزم الإرهاب وتوحدت صفوف الجنوبيين وطردوا المتسلطين ، وفي الشمال لم يعد الإصلاح وحده الذي يتحكم في الشرعية ، وكان علي عبد الله صالح - رحمه الله - أحث من الأمور ما يصعب حله ، لكن ما اختاره الله هو الأفضل ، فإيران انكشفت، ووجهها القبيح ظهر أمام العالم وتبين أنها تريد العدوان على مكة كما فعل أجدادهم القرامطة ، كما أن عاصفة الحزم أوقفت التمدد الفارسي .

 

  • هل بالإمكان أن يحقق الجنوبيون طموحهم بشراكة حقيقية مع دول التحالف العربي بعد دحرهم المشروع الإيراني جنوباً ومواصلتهم شمالاً؟

- كلما تكاشف الجنوبيون تعاظمت الثقة بينهم وبين مجلس التعاون وأيضا دول التحالف، وسوف يبدأ إعادة تعمير الجنوب، ولو علم الجنوبيون ما يخبئ لهم المستقبل لخرجوا إلى الشوارع مبتهجين وإلى المساجد مبتهلين ولله حامدين .

 

  • بات النظام المالي في اليمن منهاراً ، فهنالك بنك في صنعاء معطل وبنك في عدن لا يعمل بطاقة كاملة وبنك في مأرب بيد الإخوان ولا يورد شيئاً للبنك الرئيسي في العاصمة بعدن .. لماذا تبدد الشرعية طاقتها؟

 

- القضية المالية شديدة التعقيد ، إذا انهار البنك في صنعاء عانى الشعب من ذلك ، والتحالف لا يريد أن يعاقب الشعب ، أما عدن فاستتباب الأمن يشجع المملكة ودول التحالف على دعم البنك ، أما الذي في مأرب فإن قطر لا تمدهم إلا بالكلام ، لكن التحالف يمدهم لدفع رواتب الشرفاء الذين يعملون على تحرير الشمال من الحوثيين .

 

  • ما رأيكم بأداء الحكومة الرخو الذي أصبحت رائحة الفساد فيها نتنة من كل مفصل فيها؟

- نحن نعرف في الحروب - وخاصة في العالم الثالث - تحدث سلبيات كثيرة لكنها لا تزال في الحدود المقبولة وبمجرد الاستقرار سيكون القانون هو الذي سوف يحكم.

 

  • هل يمكن أن تذهب كل الخسارات والتضحيات التي قدمها التحالف العربي ليتمكن مشروع الإخوان بدلاً من مشروع الحوثيين؟

- في البداية لم يكن متاحاً إلا الإصلاح واليوم وبموت علي عبد الله صالح أخذت المعادلة تتغير ، فاليمن لن تحكم إلا بالقانون والمساواة بين الجميع .

 

  • لماذا تتصرف الشرعية بشكل غير مسؤول في كل توجهاتها؟ ولماذا تعتبر دول التحالف كما لو أنه تشتغل لديها بشأن ما تفعله وما لا تفعله؟

- الظروف التي عاشتها الشرعية حرجة للغاية والتحالف يعتبر قوة إسناد لها ، فعلينا أن نتذكر أن الشرعية لم تكن لديها بوصة واحدة على الأرض كما ليس لديها بندقية واحدة ، وبهذا أمكن دعمها بالمال والسلاح والرجال .

 

  • معظم توجهات وقرارات الشرعية بات سيطرة الإخوان عليها.. ماذا تعزون ذلك؟

-اليوم تغيرت الأحوال وستتغير مستقبلا فلم يعد لجهة أن تسيطر على الشرعية ، لقد استطاعت الشرعية أن تقود السفينة في بحر لجي واليوم تقترب من شاطئ الأمان ، وكان ربان السفينة يستمع إلى أغنية كرامة مرسال فبذل جهده قدر المستطاع .

 

  • لماذا يتم مواجهتكم مؤخرا بشكل غير موضوعي من قبل من يفترض أن يكونوا مثقفين وإعلاميين ونخبة واسعة في الشمال؟

-إن كلمه الحق لها محب وكاره ، ومن البطولة أن يقف الإنسان الذي ينشد الحقيقة أمام التيارات المختلفة ، فمن شتم قصيدة من المواقع ومن انتقد شكرته ، ومن استفسر أجبته ، والمثقفون والعلماء الذين يسيرون خلف أهوائهم خرجوا عن الطريق الصحيح فأشفق عليهم لأن عصا التناقض سوف تقرعهم ،والنبي صلى الله عليه وسلم يقول (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) فلو عرفوا ما أقصد لعذروني ولأنهم جهلوا ما أقول فعذلوني .

 

  • هناك استراتيجية حربية فعالة في الحروب وهى أنه عندما تقاتل الخصوم عليك النأي بجيشك حتى يتم إزهاق الجميع بعدها تتدخل أنت لتحسم المعركة .. هل يحقق إخوان اليمن هذه المعادلة واقعاً في مأرب؟

- سأل محمد حسين هيكل الجنرال "مونتقومرى" عن أهم الأسرار في انتصار الجيوش ، فردّ عليه قائلاً (عدالة القضية ) فطالما الإخوان لا يملكون عدالة القضية فمهما استخدموا من تكتيكات لن تنفعهم .

 

  • أشرتم في إحدى تغريداتكم مؤخراً بدعوة ملحمة لإعلان دولة الجنوب العربي وضمها لدول مجلس التعاون الخليجي .. كيف ترون خلفية نجاح دعوتكم؟

- هذه الدعوة سوف تنجح إذا استطاع الجنوبيون الانتصار على الإرهاب وتوحيد صفوفهم ، فإنهم لا محالة سوف ينضمون إلى مجلس التعاون ، عندها يجدون أن العالم سوف يقف معهم ، ويشكل مجلس التعاون منظومة استراتيجية متكاملة وسوف تنتصر الشرعية على إيران الفارسية في اليمن .

 

  • كيف تقرؤون خبر صحيفة السياسة الكويتية إلى أن عدن لن تبقى في جغرافية الجمهورية؟

-عدن كانت ثاني ميناء في العالم ، وذلك في الخمسينيات والستينيات ، وكان الشماليون يعملون في الميناء وكان خيراً على التجارة العالمية ، وكان يصب في صالح بريطانيا ، أما اليوم فسوف يصب في صالح أبناء الجنوب وسيكون بوابة العالم العربي التجارية .

  • هل لدى التحالف العربي رؤية بأن ما يمكنه اليوم فعله بشأن الخلاص من الملف الجنوبي وتأمين خاصرته قد لا يستطيعه غدا؟

- التحالف يعمل لصالح الأمن والاستقرار في اليمن ولم يضع في أجندته أية مصالح ذاتية ، لهذا من الأفضل أن لا يربط الجنوب بالشمال ، فإذا تأهل الجنوب وحقق السلام فإنه من الأفضل أن ينضم إلى مجلس التعاون ويكون البدء به في عملية إعادة البناء ، أما الشمال فلن يعاد حتى يتحقق فيه الاستقرار .

 

  • ما رأيكم باللقاء الأخير الذي جمع المبعوث الأممي برئيس الانتقالي وبعض أعضائه؟

 

- هذا اللقاء للتشاور والتعرف على مدى الاستقرار الذي حققه الجنوب، فالعالم ينظر إلى الأزمة اليمنية بأنها مشكلة العصر التي يجب أن تحل ، وقد أوردته من ضمن الحلول السبعة التي طرحتها على CFR بواشنطن ، والله الموفق.

 

 

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة