أخبار وتقارير

مصارحة عمان بتقارير تتهمها بتسهيل وصول الأسلحة إلى المتمردين..

ماتيس يبحث في مسقط وقف أسلحة إيران للحوثيين

الوقت الثلاثاء 13 مارس 2018 9:58 ص
ماتيس يبحث في مسقط وقف أسلحة إيران للحوثيين

اليوم الثامن تعاون عمان مع واشنطن للحد من نفوذ إيران

اليوم الثامن وكالات

تحمل زيارة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إلى سلطنة عمان مؤشرا على أن الولايات المتحدة تتحرك من وراء الستار لتنفيذ تعهدات قطعها الرئيس دونالد ترامب بأن أولى مهامه في الشرق الأوسط ستكون وقف التمدد الإيراني.

وقالت أوساط خليجية مطّلعة إن سلطنة عمان مهمة لدى الأميركيين في العلاقة بالملف الإيراني لأكثر من سبب، إذ يمكن أن تمثل قناة تواصل لإبلاغ طهران بجدية واشنطن في مواجهة تحركاتها في المنطقة. وسبق لها أن لعبت دورا محوريا في مفاوضات أميركية إيرانية أفضت إلى تبني الاتفاق النووي بصيغته الحالية في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ووزير الخارجية آنذاك جون كيري.

لكن المصادر تشير إلى أن جدية واشنطن هذه المرة قد تتجاوز مرحلة تبادل الرسائل وإبداء اللوم تجاه طهران إلى دعوة مسقط كي تلعب دورا مهما في ضرب القنوات التي يتسلل عبرها السلاح الإيراني إلى المتمردين الحوثيين في اليمن، ما يهدد أمن الملاحة الدولية وكذلك الأمن القومي لدول الخليج حليفة واشنطن.

وتلفت إلى أن زيارة ماتيس تتزامن مع زيارة قائد القوات المشتركة البريطانية كريستوفر ديفريل إلى سلطنة عمان، ما يجعل الأمر مرتبطا بتنسيق جدي أوسع لوقف التهديد الإيراني، فضلا عن كونه مؤشرا على تنسيق أميركي بريطاني لتحريك الحل في الملف اليمني عبر خلق مناخ مناسب له، وذلك بوقف تدفق الأسلحة للمتمردين الحوثيين ودفعهم إلى المشاركة الجدية في مفاوضات السلام.

وكشفت مصادر أميركية مواكبة لزيارة ماتيس إلى المنطقة أن واشنطن تعتبر سلطنة عمان شريكا أساسيا في الجهود الدولية لمكافحة جماعات الإرهاب كالقاعدة وداعش، وأن الدور العماني في هذا الإطار كان ولا يزال أساسيا داخل الميدان اليمني.

وقال ماتيس للصحافيين المرافقين له في رحلته إلى عمان “أنا ذاهب إلى عمان للاستماع للسلطان قابوس حول ما يمكن القيام به حيال هذا الوضع، وكذلك الوضع بالنسبة إلى الشعب اليمني والحرب الأهلية هناك”.

وكانت تقارير أميركية متخصصة تحدثت عن أن الأجهزة الأمنية والعسكرية الأميركية قلقة من حقيقة أن الأسلحة الإيرانية التي ترسلها طهران للحوثيين تمرّ من خلال الحدود العمانية اليمنية.

وتضيف التقارير أن واشنطن لا تتحدث عن الأمر بشكل علني وتعتبر أن علاقات الولايات المتحدة مع عمان تاريخية واستراتيجية قديمة، وأن هذا الملف الحساس يجب أن يناقش داخل الغرف المغلقة.

زيارة وزير الدفاع الأميركي إلى عمان وبعدها البحرين تهدف إلى تدعيم التعاون العسكري بينهما وبين الولايات المتحدة

وتلفت مراجع أميركية مطلعة إلى أن الاستراتيجية الأميركية المتعلقة بمواجهة إيران في الشرق الأوسط باتت تحتاج إلى تعاون كافة عواصم المنطقة لوضع حدّ للتدخل الإيراني في بلدان المنطقة، لا سيما في اليمن، وأن ماتيس يأتي لاستكشاف سبل الدور العماني في هذا الصدد.

واستقبل الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع بسلطنة عمان، بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي، الاثنين، وزير الدفاع الأميركي.

وعقد الوزيران، بمعسكر بيت الفلج في مسقط، جلسة مباحثات رسمية تم خلالها استعراض مجالات التعاون العسكري وسبل تعزيزه، كما تم بحث عدد من الأمور ذات الاهتمام المشترك.

وكان البوسعيدي زار الولايات المتحدة في نوفمبر الماضي، وتباحث مع قائد القيادة الوسطى في الجيش الأميركي الجنرال جوزيف فتيل، مجالات التعاون العسكري بين البلدين.

وينقل عن مصادر في الأمم المتحدة أن العالم يتجه إلى إقفال الملف اليمني من خلال مجموعة من المبادرات والتدابير، وأن وقف الدعم الإيراني للحوثيين بات مدخلا لأي تسوية تنهي الحرب المندلعة في هذا البلد منذ عدة سنوات.

وذكرت مصادر قريبة من البنتاغون أن زيارة وزير الدفاع الأميركي إلى عمان وبعدها البحرين تهدف إلى تدعيم التعاون العسكري بينهما وبين الولايات المتحدة.

وأضافت المصادر أن زيارة ماتيس إلى المنامة هدفها أساسا زيارة مقر الأسطول الخامس الأميركي في البحرين، إلا أن لزيارة ماتيس إلى مسقط التي وصلها الأحد، أغراضا أخرى تتعلق بمكافحة الإرهاب ومواجهة السلوك الإيراني في المنطقة.

ويأتي الجهد الأميركي متواكبا مع جهد بريطاني لإيجاد مخرج ينهي الحرب في اليمن. وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قد تحرّك في هذا الإطار، فجال في المنطقة في يناير الماضي، وزار عمان، في محاولة لتلمّس خارطة طريق للحل المتوخى.

وجاء تعيين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في فبراير، البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا خاصا له إلى اليمن خلفا لإسماعيل ولد الشيخ أحمد، بمثابة إشارة تعكس اهتمام لندن بمقاربة الملف اليمني.

وكان البوسعيدي قد التقى أيضا الاثنين، السير كريستوفر ديفريل قائد القوات المشتركة البريطانية الذي يزور مسقط، حيث تم خلال اللقاء استعراض مجالات التعاون العسكري القائم بين البلدين، بحسب وكالة الأنباء العمانية.

وجرى خلال اللقاء بحث التحضيرات والاستعدادات لتمرين (السيف السريع/3)، الذي سيقام في السلطنة خلال أكتوبر القادم.

وأعادت لندن والرياض تأكيد تمسكهما بالحل السياسي في اليمن أثناء زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الأخيرة إلى بريطانيا، وإدانتهما للسلوك الإيراني في المنطقة عامة وشجب تداعيات ذلك على السلم في اليمن.

وترى أوساط دبلوماسية أوروبية أن حركة ماتيس ستتكامل مع جهود دولية أخرى تعتمد على مزاج دولي جديد أجمع في مجلس الأمن على إدانة التدخل الإيراني في اليمن واستنكار تسليح طهران للحوثيين بصواريخ باليستية تهدد أمن الخليج.

وأضافت المصادر أن زيارة ماتيس إلى المنامة هدفها أساسا زيارة مقر الأسطول الخامس الأميركي في البحرين، إلا أن لزيارة ماتيس إلى مسقط التي وصلها الأحد، أغراضا أخرى تتعلق بمكافحة الإرهاب ومواجهة السلوك الإيراني في المنطقة.

ويأتي الجهد الأميركي متواكبا مع جهد بريطاني لإيجاد مخرج ينهي الحرب في اليمن. وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قد تحرّك في هذا الإطار، فجال في المنطقة في يناير الماضي، وزار عمان، في محاولة لتلمّس خارطة طريق للحل المتوخى.

وجاء تعيين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في فبراير، البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا خاصا له إلى اليمن خلفا لإسماعيل ولد الشيخ أحمد، بمثابة إشارة تعكس اهتمام لندن بمقاربة الملف اليمني.

وكان البوسعيدي قد التقى أيضا الاثنين، السير كريستوفر ديفريل قائد القوات المشتركة البريطانية الذي يزور مسقط، حيث تم خلال اللقاء استعراض مجالات التعاون العسكري القائم بين البلدين، بحسب وكالة الأنباء العمانية.

وجرى خلال اللقاء بحث التحضيرات والاستعدادات لتمرين (السيف السريع/3)، الذي سيقام في السلطنة خلال أكتوبر القادم.

وأعادت لندن والرياض تأكيد تمسكهما بالحل السياسي في اليمن أثناء زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الأخيرة إلى بريطانيا، وإدانتهما للسلوك الإيراني في المنطقة عامة وشجب تداعيات ذلك على السلم في اليمن.

وترى أوساط دبلوماسية أوروبية أن حركة ماتيس ستتكامل مع جهود دولية أخرى تعتمد على مزاج دولي جديد أجمع في مجلس الأمن على إدانة التدخل الإيراني في اليمن واستنكار تسليح طهران للحوثيين بصواريخ باليستية تهدد أمن الخليج.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة