الاقتصاد

اختلاق توقيع اتفاق نفطي..

أبوظبي "تفجر" بالونة أوهام قطرية

الوقت الأربعاء 14 مارس 2018 11:08 ص
أبوظبي "تفجر" بالونة أوهام قطرية

اليوم الثامن وطأة المقاطعة تدفع الدوحة لنسج الأوهام

اليوم الثامن وكالات

 نفى المجلس الأعلى للبترول في إمارة أبوظبي أمس الأنباء التي نشرتها السلطات القطرية عن توقيع اتفاق معه بشأن إدارة وتشغيل حقل نفط بحري مشترك بين البلدين.

وأكد أنه لم يتم منح أي امتياز لشركة قطر للبترول، وأن ما حدث هو تمديد امتياز حق استغلال الحقل لاتحاد شركات يابانية من قبل الحكومات المعنية من خلال اتفاق فني مع الجانب الياباني.

وأوضح المجلس أن التمديد جرى دون أي تواصل أو تفاعل مباشر مع الجانب القطري وأن الأمر اقتصر على الجانب الياباني فقط. وكانت شركة قطر للبترول المملوكة للحكومة القطرية قد أعلنت قبل ذلك بساعات عن توقيع اتفاقية امتياز جديدة مع كل من المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي وشركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك) والشركة المتحدة للتنمية البترولية اليابانية وشركة البندق المشغلة لحقل البندق النفطي البحري المشترك.

وقال محللون إن نشر الدوحة للخبر بتلك الصيغة يشير إلى أنها تتوسل لإيجاد أي صلة مع الإمارات للاحتيال على الشروط الواضحة التي وضعتها السعودية والإمارات ومصر والبحرين لتخفيف المقاطعة الشاملة المفروضة على الدوحة.

وأشاروا إلى أن لجوء السلطات القطرية إلى اختلاق توقيع اتفاق نفطي مع حكومة أبوظبي يكشف حجم الأزمات الاقتصادية والمالية التي تعاني منها الدوحة نتيجة المقاطعة، والتي أدت إلى موجة هروب واسعة لرؤوس الأموال نتيجة انحدار ثقة المستثمرين بمستقبل الاقتصاد القطري.

ويؤكد ذلك تزامن نشر الخبر المفبرك مع جولة جديدة لبيع الأصول السيادية القطرية الأجنبية بالإعلان عن بيع حصة الدوحة في شركة فيوليا انفايرونمنت الفرنسية لتخفيف أزمة السيولة.

وتؤكد البيانات الرسمية أن شركة البندق المحدودة التي تتولى تشغيل وإدارة حقل البندق مملوكة بالكامل للشركة المتحدة للتنمية البترولية، وهي شركة مملوكة لشركات يابانية هي كوزمو وشركة جيه.اكس نيبون بحصة 45 بالمئة لكل منهما وشركة ميتسوي بنسبة 10 بالمئة المتبقية.

الصندوق السيادي القطري باع أمس حصته في شركة فيوليا انفايرونمنت لتخفيف الأزمة المالية

وحلت اتفاقية الامتياز الجديدة تلقائيا بعد انتهاء الاتفاقية الأصلية في 8 مارس الجاري والتي تم توقيعها بين إمارة أبو ظبي ودولة قطر في مارس 1969 وتنص على أن حقل البندق البحري مملوك مناصفة بينهما.

وذهب الرئيس التنفيذي لشركة قطر للبترول سعد شريده الكعبي للاحتفال بالتوقيع المتخيل للاتفاق. وقال في بيان “نحن سعيدون لتوقيع اتفاقية الامتياز التي تضمن استمرار تطوير وتشغيل حقل البندق النفطي لسنوات عديدة قادمة”.

وكان حقل البندق البحري قد اكتشف في عام 1965 وبدأ إنتاجه في عام 1975 ويجري منذ ذلك الحين تصدير النفط الخام من الحقل إلى اليابان والأسواق الآسيوية الأخرى. في هذه الأثناء أعلنت شركة ديار للاستثمار العقاري التابعة للصندوق السيادي القطري أمس إتمام بيع حصتها البالغة 4.6 بالمئة في شركة فيوليا انفايرونمنت مقابل 640 مليون دولار.

وتأتي صفقة بين حصة الدوحة في الشركة الفرنسية العملاقة، التي تعمل في خدمات القطاع العام، بعد سلسلة طويلة من مبيعات الأصول القطرية الأجنبية لتخفيف الأزمات المالية التي تعاني منها الدوحة بسبب المقاطعة.

وتشير التقديرات إلى أن حجم الأصول الخارجية التي باعتها الدوحة والاستثمارات التي قامت بتسييلها يصل إلى 50 مليار دولار في محاولة لمعالجة أزمة السيولة المتفاقمة في البلاد بسبب حركة الأموال باتجاه واحد نحو الخارج.

ويعاني الاقتصاد القطري من شلل كبير بسبب المقاطعة الشاملة التي شملت إغلاق المنافذ البرية والبحرية والجوية وأدت إلى خلل واسع في جميع النشاطات الاقتصادية بسبب صعوبة توفير بدائل للسلع التي كان معظمها يأتي من السعودية والإمارات، ويشمل ذلك إمدادات السلع الاستهلاكية ومواد البناء وصولا إلى قطع غيار السيارات والمعدات.

وتؤكد البيانات الرسمية القطرية أن أسعار العقارات سجلت تراجعات كبيرة بسبب عزوف المستثمرين عن البلاد، رغم الحوافز غير المسبوقة التي قدمتها الدوحة لإقناعهم بمواصلة نشاطهم في البلاد.

وأدت المقاطعة إلى سحب ودائع بمليارات الدولارات من البنوك القطرية وتعطيل خطوط الشحن الملاحي إلى قطر وإغلاق حدودها مع السعودية التي كانت معبرا للكثير من وارداتها من الغذاء ومواد البناء.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة