أخبار عربية وعالمية

وسط توقعات بزيادة الشراكات الاقتصادية والاستثمارية..

اهتمام أميركي واسع بزيارة ولي العهد السعودي

الوقت الثلاثاء 20 مارس 2018 12:20 م
اهتمام أميركي واسع بزيارة ولي العهد السعودي

اليوم الثامن الأمير محمد بن سلمان

اليوم الثامن وكالات

بدأ الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، زيارته إلى واشنطن أمس، واحتلت الزيارة جزءاً كبيراً في تغطيات الصحف ووسائل الإعلام الأميركية، وخصوصاً أنها الزيارة الأولى للأمير محمد بن سلمان منذ أصبح ولياً للعهد.

وتأتي الزيارة في وقت بالغ الأهمية، في ظل ما تشهده منطقة الشرق الأوسط من تغيرات متسارعة لم تشهدها منذ عقود، سواء على مستوى التهديدات الأمنية، أو عدم الاستقرار السياسي الذي تعاني منه بعض الدول العربية بسبب الأوضاع الداخلية، وعلى رأسها سوريا واليمن، وبخاصة مع استمرار قيام إيران بممارساتها المعهودة في التدخل في شؤون الدول الأخرى بهدف زعزعة الاستقرار في الدول المجاورة وتقوية نفوذها في المنطقة على حساب الدول الأخرى.


واهتمت العديد من وسائل الإعلام الأميركية، بالملف الإيراني الذي سيحتل أولوية كبيرة في لقاء الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب المقرر عقده اليوم في البيت الأبيض، خاصة في ظل استمرار تعنت طهران وعدم احترامها لسيادة الدول الأخرى، واستمرارها في تمويل الجماعات والميليشيات العسكرية لإثارة الفوضى في الدول المجاورة خاصة في سوريا والعراق واليمن ومن المرجح أن يناقش الجانبان صفقة بيع مفاعلات نووية أميركية إلى السعودية، خصوصاً في الوقت الذي تسعى فيه المملكة لتقليل الاعتماد على البترول في العديد من نواحي الاقتصاد.


وذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» أن الأمير محمد بن سلمان يناقش خلال لقائه مع الرئيس ترمب آلية اتخاذ الولايات المتحدة موقفا متشددا ضد طهران.

وأضافت أن موقف الأمير محمد بن سلمان تجاه إيران لقي صدى عند إدارة ترمب التي ترغب في اتباع سياسة أكثر تشددا ضد طهران بسبب ممارستها غير المقبولة في المنطقة. وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن غياب وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون عن المشهد بعد استبعاده من قبل الرئيس ترمب الأسبوع الماضي واختيار مايك بومبيو مدير وكالة المخابرات الأميركية (سي آي إيه) بدلا منه، سيمهد الطريق لبعض أفراد الإدارة الأميركية الراغبين في مواجهة إيران بشدة في تنفيذ خطتهم، وهو ما يتفق مع ما تسعى إليه السعودية.


وأكد أوين دانيال، الخبير بمعهد أتلانتيك، أن أحد أهم الملفات التي تتم مناقشتها خلال لقاء الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس ترمب اليوم هي كيفية مواجهة إيران من خلال استراتيجية أميركية - سعودية. وأضاف أنه من المرجح أن تتخذ الولايات المتحدة موقفا أكثر تشددا مع إيران خلال الفترة المقبلة سواء بصورة فردية أو من خلال شراكة مع حلفاء واشنطن.

وكان الرئيس الأميركي قد عبر في أكثر من مرة عن إحباطه من الاتفاق النووي الإيراني الذي تم توقيعه بين طهران وكل من الولايات المتحدة وألمانيا وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة عام 2015، ويهدف الاتفاق إلى وقف طموحات إيران النووية من خلال وقف أنشطتها النووية مقابل إلغاء بعض العقوبات عليها، ومنذ وصول ترمب إلى البيت الأبيض اتخذت الإدارة الأميركية موقفا متشددا تجاه إيران واتهمتها بزعزعة الاستقرار في المنطقة.


وأشار دانيال إلى أن استمرار دعم إيران للمتمردين الحوثيين في اليمن وسعيها لامتلاك وتطوير أسلحة باليستية يمثل تهديدا لأمن المنطقة، وأضاف أنه سيتم التركيز خلال الزيارة على استمرار دعم الولايات المتحدة لجهود التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.


وسلطت العديد من الصحف الأميركية الضوء على الإصلاحات الاجتماعية التي يقوم بها الأمير محمد بن سلمان، خاصة فيما يتعلق بحقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، والتغير الذي اعتبره العديد من الخبراء والمسؤولين الأميركيين الأبرز في تاريخ السعودية. ويأتي السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارات وفتح المجال أمامها للعمل، على رأس الإصلاحات التي تشهدها المملكة في هذا الشأن.


وفيما يخص الشق الاقتصادي للزيارة، أكدت هليما كروفت، الخبيرة بمؤسسة «آر بي كي» للأسواق الرأسمالية، أن زيارة الأمير محمد بن سلمان تستهدف أيضا جذب استثمارات أجنبية إلى السعودية، وبخاصة بعد حزمة الإصلاحات الاقتصادية التي تتبعها المملكة لتنويع مصادر الدخل وتسهيل إجراءات الاستثمارات لجذب مستثمرين أجانب. وأضافت أن ولي العهد السعودي أجرى حزمة واسعة من الإصلاحات في إطار رؤية 2030، ويسعى خلال زيارته إلى الولايات الأميركية المختلفة إلى تصدير صورة حقيقية عن التغيرات التي يشهدها مناخ الاستثمار في السعودية، وأنها تفتح أبوابها للمستثمرين الأجانب في إطار خطة شاملة لإعادة بناء الاقتصاد المحلي.


وعن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تطبقه السعودية، ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» أن الأمير محمد بن سلمان يهدف من خلال هذا البرنامج إلى إعادة هيكلة الاقتصاد السعودي وخروجه من وضعية الاعتماد على البترول التي ظل مغمورا فيها لعقود طويلة، مشيرة إلى أنه يسعى إلى إعادة بناء المنظومة الاقتصادية من جديد.

وأضافت أن الأمير محمد بن سلمان مصمم على مواجهة كل التحديات السابقة التي طالما أرجأ القادة السعوديون مواجهتها على مدى أربعين عاما. وقال بلوتكن بوغاردت، الخبير بمعهد الشرق الأدنى بواشنطن، إن هناك دعما جيدا من الولايات المتحدة لبرامج التحول التي يقوده الأمير محمد بن سلمان في السعودية.


من ناحيتها, ذكرت صحيفة «وول ستريت» أن الأمير محمد بن سلمان غير الوضع القائم في السعودية الذي استمر لعقود زمنية، من خلال حزمة الإصلاحات الاقتصادية والسياسية التي شرعت المملكة في تطبيقها، خاصة في المجال الاقتصادي، من خلال تنويع مصادر الدخل القومي وعدم الاعتماد بصورة كلية على عوائد البترول في الموازنة العامة، والذي كان يشكل خطرا على مستقبل المملكة في حالة تدني أسعار البترول لأي سبب، وهو ما عانت منه المملكة خلال السنوات الماضية، وأدى إلى اهتزازات في بنية الاقتصادي المحلي وعدم قدرة الحكومة على الالتزام بحجم الإنفاق الكلي المحدد في الموازنة العامة وأضافت الصحيفة أن السعودية تخلت عن النمط التقليدي في سياستها الخارجية في سبيل وقف تغلغل النفوذ الإيراني في المنطقة.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة