أخبار وتقارير

تحريض متطرف..

خطاب "الإصلاح" المتطرف يقتل "حنا لحود" في تعز

الوقت الثلاثاء 24 أبريل 2018 12:03 ص
خطاب "الإصلاح" المتطرف يقتل "حنا لحود" في تعز

اليوم الثامن صورة الموظف حنا لحود

اليوم الثامن وكالات

استجاب مسلحون مغرر بهم في محافظة تعز لخطاب متطرف ومنشور تحريضي لرئيس الدائرة (35) لحزب الإصلاح في تعز ، عبدالله احمد العديني ، واغتالوا موظف العمل الإنساني حنا لحود .
يستطيع البحث الجنائي والتحري واقسام الشرطة والنيابات البحث عن الأدلة والقرائن للتعرف عن هوية قاتل "حنا لحود " موظف المنظمة الدولية في محافظة تعز . وتمكين الرأي العام معرفة أن القاتل لم يكن إلا أداه بيد القاتل الفعلي الذي أصدر أفكار متطرفة وخطاب تحريضي صريح ضد العمل المدني والإنساني والحقوقي ، وضد الحريات ، عبر المنابر والقنوات والمنشورات ، حملت مفهومه المعوج للإسلام والدولة ، انطلقت من ايدولوجيا الحزب والجماعة الذي ينتمي اليها بعيدا عن الحق والصواب وحياة الانسان .

وسبق مقتل "حنا لحود " كتابة عبدالله احمد علي ممثل حزب الإصلاح في الدائرة ٣٥ بمحافظة تعز ، منشور يقول فيه "إن العاملين في منظمات الإغاثة ومجالات حقوق الإنساني هم عناصر غربية تعمل تحت هذا الغطاء للأضرار بالدين الاسلامي ، مفتيا أنه على كل مسلم غيور علي دينه أن يفكر بطريقة جديدة لمواجهه اعداء الاسلام " وعلق حين علم بمقتل حنا لحود علي نفس المنشور أنه لايعلم موقع الجريمه .

تلقى عدد من الردود تحمل في مضمونها ، ايها الخطيب والمفتي والسياسي والمرجع الديني اذا كنت قد أصدرت الفتوى لمواجهة موظفي المنظمات الأجنبية
باعتبارهم اعداء الاسلام فماذا تنتظر ؟؟ ولديك من التلاميذ من يسارع حبا في كسب ودك لتنفيذ ما جاء في منشورك لست بحاجه لإصدار الأوامر لقد عممت وتم لك ما أردت ويريده حزبك ، فالقاتل لم يقتل الا قناعة انت غرستاها وحرضت عليها واجزتها بفتواك .
يذكر أن مرشد الإصلاح العديني كان محل جدل في العديد من المنشورات المفعمة بالتعبئة والتحريض والخطاب المتطرف والذي يعدها الكثير سببا للاغتيالات التي تحدث بين الحين والآخر في المحافظات المحررة وغير المحرره لرجال دين وقيادات عسكرية وسياسية وأمن .

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة