حوارات وتحليلات

 (اليوم الثامن) تبحث في خفايا وأسرار وتوقيت اعلانه..

تحليل: ائتلاف الشرعية.. ضد الجنوب أم ضد التحالف؟

الوقت الخميس 03 مايو 2018 11:06 ص
تحليل: ائتلاف الشرعية.. ضد الجنوب أم ضد التحالف؟

اليوم الثامن وزراء حكومة بن دغر واستراحة تحت شجرة دم الأخوين بجزيرة سقطرى الجنوبية

 توتر جديد تدفع به حكومة الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي الى الجنوب المحرر من الانقلابيين، في اعقاب الاعلان عن ائتلاف يمني كممثل لقضية الجنوب التي جاءت نتيجة الحروب الشمالية المتكررة على البلاد.

ائتلاف شكلته احزاب يمنية ابرزها حزب الاصلاح الإخواني الذي يعد الشريك الفاعل في الحرب العدوانية على الجنوب منتصف تسعينات القرن الماضي.

فعلى وقع الضربات التي تشنها مقاتلات التحالف ضد الانقلابيين، والتقديم العسكري الذي تحرزه القوات الجنوبية  محور صعدة، جاءت حكومة هادي لتثير غضب الناس في الجنوب بالإعلان عن ائتلاف سياسي هدفه الموافقة على مشروع الاقاليم الستة الذي اقر تقسيم الجنوب الى عدن وحضرموت.

وعلى الرغم من نفي قيادات جنوبية بارزة علاقته او علمها بهذا الاعلان، الا ان مصادر قريبة من حكومة هادي أكدت ان الائتلاف هدفه تقديم رسالة إلى المبعوث الدولي ان القوى الجنوبية مع مشروع الاقاليم الذي اقرته حكومة هادي قبل الانقلاب على الشرعية في صنعاء أواخر العام 2014م.

خفايا واسرار الائتلاف

 يبدو ان حكومة هادي والقوى المتحالفة معها، تسعى بقوة نحو استعادة نفوذها على الجنوب وذلك بعد نحو ثلاثة اعوام من السيطرة الجنوبية التي جاءت نتيجة حتمية لمعركة التحرير التي خاضتها تلك القوى ضد الانقلابيين الموالين لإيران.

صورت الحكومة الشرعية ان الائتلاف المعلن عنه في الرياض بدعم قطري واضح الهدف منه ليس ضرب المجلس الانتقالي الجنوبي، بل محاولة عرقلة جهود التحرير التي تقودها دول التحالف العربي، ارباك المشهد العسكري والسياسي في شمال.

تنفس الحوثيون الصعداء، بإعلان الائتلاف اليمني، فعلى الرغم ان واقعة مقتل ما كان يعرف برئيس الحوثيين صالح الصماد، وما سببه من ارباك للانقلابيين في صنعاء ومن خلفهم إيران وقطر، الا ان الائتلاف ربما يساهم في التخفيف من الضغط العسكري، نتيجة ما قدد ترتبت عليه من مواقف رافضة لهذا الائتلاف الذي جاء لضرب مشروعية القضية الجنوبية القائمة على اتفاق الوحدة السلمي المنقلب عليه من قبل نظام صنعاء التي تعد هذه القوى المأتلفة  جزءاً من تلك المشكلة ولست جزءا من الحل.

فحزب الاصلاح اليمني الذي تزعم كبار قادة الائتلاف تم تمويله عبر حلفاء قطر في قصر هادي، يعد ابرز حزب يمني شارك في الحرب العدوانية الأولى، فهو يرفض الاعتذار عن تلك الحرب الدموية التي اخرجت فتوى إخوانية الجنوبيين من الاسلام.

تؤكد مواقف بعض القيادات المعلن عنها في قائمة الائتلاف اليمني عن الخفايا والاسرار التي سبقت الاعلان عنه.

تقول صحيفة دولية إن قطر تريد عرقلة الحسم العسكري في اليمن ولكن بوابة الصومال، غير ان اشهار هذا الائتلاف يؤكد ما سبق ونشرته بعض وسائل الاعلام الجنوبية من بينها صحيفة (اليوم الثامن) "إن قطر تريد تخفيف الضغط على الحوثيين بفتح جبهات أخرى من بينها قضية المعتقلين بقضايا إرهابية وتدهور الخدمات في الجنوب واثارة الناس ضد التحالف العربي.

ويمكن الربط بين اعلان الائتلاف والتحركات الحكومية وجولة بن دغر في حضرموت وأبين وسقطرى، فالحكومة الشرعية ارادت من خلال ذلك القول انها تسيطر على 80 % من مساحة اليمن، وذلك في اعقاب تزايد التقارير الدولية التي أكدت انها لا تمتلك اي نفوذ حتى في محافظة مأرب التي يحكمها الإخوان الموالون لقطر.

فتحت ظلال شجرة دم الأخوين في جزيرة سقطرى، افترش عددا من وزراء حكومة أحمد عبيد بن دغر الأرض على (فرش متقابلين)، يتبادلون الابتسامات.. فيما قالت مصادر حكومية إن وزراء حكومة بن دغر اعتبروا الزيارة إلى حضرموت وسقطرى تأكيد على ان مشروع الدولة الاتحادية قد طبق، قبل ان تسرب معلومات عن نية حكومة هادي الاعلان عن الائتلاف الذي انسحب اغلب من وردت اسمائهم فيه.

وقال مصدر حكومي إن الوزراء تباهوا كثيرا بالزيارة التي اعتبروها تأكيد على انتصارهم على القوى الجنوبية التي تطالب بإقالة حكومة بن دغر.

فتلك الزيارة والمشاريع المعلن عنها يؤكد خبير اقتصادي بارز انها غير صحيحة وان الحكومة تبيع الوهم للناس.

 

خبير اقتصادي بارز يؤكد: حكومة الشرعية تبيع الوهم للناس

 

محمد عوض بن همام محافظ البنك المركزي اليمني السابق ، قال "إن الوعود الضخمة للحكومة الشرعية حول مشاريع عملاقة التي توعد بها الحكومة في جولتها في بعض المحافظات لا يوجد لها غطاء مالي في خزينة الدولة وهي لا تتعدى بيع الوهم للمواطنين لغرض سياسي وهذا يضر أكثر ما ينفع".

وأكد "أن حكومة بن دغر غير قادرة على دفع رواتب الموظفين بشكل مستمر فكيف ستصرف مليارا ت الدولارات في مشاريع توعد بها".

اصوات حكومية ضد التحالف العربي، ارتفعت في الآونة الأخيرة اصوات في الحكومة الشرعية مناهضة للتحالف العربي، غير ان هناك من يفسر ذلك لاختراق قطري.

تمتلك الدوحة ادواتها في الحكومة اليمنية من نائب الرئيس علي محسن الأحمر وصولا بمدير مكتب الرئيس هادي، عبدالله العليمي، إلى عدد من الوزراء والسياسيين والإعلاميين الذين دشنوا خطابا مناهضا للتحالف العربي.

تفصح مصادر في حكومة بن دغر عن ان رئيسها أحمد عبيد بن دغر بات يمارس سياسة الابتزاز لدول التحالف العربي، التي اعتمدت مؤخرا على طارق صالح لقيادة الحرب ضد الحوثيين.

واعتبرت الحكومة اليمنية اعتماد التحالف العربي على طارق صالح انتقاص منها، الامر الذي دفعها الى تشكيل جبهة اعلامية وسياسية ضد التحالف.

واستغلت الشرعية الخلاف الخليجي مع قطر لترمي بأوراق سياسية خطيرة في يد الدوحة ضد التحالف العربي.

وأولى تلك الرسائل، ما بعثته حكومة هادي لمجلس الامن الدولي من رسالة تصنف القوات الأمنية والعسكرية في الجنوب بأنها مليشيات على الرغم من الانتصارات التي تحققت ضد التنظيمات الارهابية.

فتلك الرسالة التي بثتها قناة الجزيرة القطرية بشكل حصري يؤكد ان الحكومة قد بدأت تخوض حربا ضد التحالف العربي نكاية بتكليف طارق صالح بقيادة جبهة الساحل الغربي.

تقول مصادر عسكرية ان دعم التحالف العربي لطارق جاء في اعقاب رفض القوات العسكرية التي يسيطر عليها الاخوان من التقدم صوب صنعاء، الامر الذي اعده التحالف العربي بانها مساعي لإطالة امد الصراع في اليمن.

فالائتلاف السياسي المعلن عنه في الرياض يبدو انه ضد التحالف العربي أكثر من كونه ضد الجنوب، فهذا الائتلاف لا يمكن ان يستقيم على قاعدة شعبية نظرا لأنه تبنى مشروع مرفوض جنوبا، ناهيك عن رفض الجنوب لتلك الاحزاب التي تصدره.

أذن، يبدو ان الحكومة الشرعية قد بدأت تخفف كثير من الحرب ضد الحوثيين بفتح جبهة جديدة مع الجنوب الذي يطالب منذ ربع قرن بحكم ذاتي.

فالحرب ضد الحوثيين ربما قد تتوقف، وربما تنسحب القوات الجنوبية المشاركة، الأمر الذي قد يسبب ارباكا للتحالف العربي، وهو ما يبحث عنه الحوثيون منذ سنوات، قبل ان توفر عليهم حكومة هادي مشقة ذلك.

الائتلاف السياسي المعلن عنه في الرياض بمال قطري، بات يثير الاستغراب حول صمت السعودية حيال هذا العمل السياسي الذي جاء في ظرف، من المفترض ان تتحد الجهود ضد الحوثيين لا ان يتم فتح جبهة جديدة مع الجنوبيين الفاعلين في الحرب ضد حلفاء ايران.

مقتل رئيس الحوثيين صالح الصماد في غارة للتحالف العربي، كان كالقشة التي قصمت ظهر إيران، الا ان هذا الائتلاف ربما يساهم في امتصاص الصدمة وقد يدفع الحوثيين الى ترتيب صفوفهم بعد ان ينشغل الجنوب بمهمة التصدي للمؤامرة الجديدة التي تحيكها الدوحة في قصور الرياض.

فالائتلاف المعلن عنه، جاء في الوقت الذي تجاوز فيه الجنوب مسألة الموافقة على خيار الاقاليم الستة المرفوضة مسبقا، فالحرب التي شنها الشماليون على الجنوب قد قضت على مشروع الاقاليم الستة، وحتى الرئيس اليمني صاحب المشروع تحدث لصحيفة سعودية انه من الممكن تعديل الاقاليم الى ان يصبحوا ثلاثة احدهم في الوسط اليمني.

يحتاج التحالف العربي الى اعادة تصويب الأمور في اليمن، وتمتلك الرياض الكثير من الاوراق التي يمكن استخدامها للتعجيل بالحسم العسكري ضد الانقلابيين، مع التأكيد على بقاء الجنوب قويا في مواجهة اطماع قطر وإيران وتركيا التي اشركتها اطراف حكومية يمنية في الصراع اليمني بشكل علني وواضح مؤخرا،  بما يقوض اهداف تحالف دعم الشرعية الذي تقوده السعودية.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة