حوارات وتحليلات

بمناسبة الذكرى الاولى لاعلان عدن ..

تحليل: المجلس الانتقالي عام من التأسيس.. ماذا تحقق؟

الوقت الخميس 10 مايو 2018 3:59 م
تحليل: المجلس الانتقالي عام من التأسيس.. ماذا تحقق؟

اليوم الثامن من فعاليات المجلس الانتقالي

اليوم الثامن حسين حنشي (عدن)

دخل الجنوب (جمهورية اليمن الديمقراطية) في وحدة مع الشمال (الجمهورية العربية اليمنية) في 22 مايو عام 1990م، قام بعدها الطرف الشمالي بالانقلاب على الوحدة وعمل على إقصاء الجنوبيين وتصفية عدد من الكوادر الجنوبية، ما نتج عنه اعلان الرئيس علي سالم البيض الرئيس الجنوبي الموقع مع علي عبدالله صالح للوحدة اليمنية، فك الارتباط عن الشمال (21 مايو 1994م)، لتعلن القوى الشمالية بكل فئاتها (السياسية والعسكرية والقبلية والدينية) الحرب على  الجنوب، والتي انتهت باجتياحه.
استمرت معاناة الجنوب من التهميش والابعاد القسري للكوادر الجنوبية، ما دفع الجنوبيين للخروج في ثورة شعبية سلمية في عام 2007م وانطلاق "الحراك الجنوبي" وتبنيه مطالب استعادة الدولة الجنوبية, فقابله نظام صنعاء بالقوة العسكرية، وسقط اثر ذلك الكثير من الشهداء والجرحى، واعتقال القيادات الجنوبية. 
واصل الجنوبيون ثورتهم السلمية وتنظيم العديد من المظاهرات المليونية, وتم تشكيل كيانات ومكونات جنوبية لإيصال الصوت الجنوبي الى المجتمع الدولي.
اختلف شركاء الحكم في صنعاء وتحالف حزب المؤتمر الذي يقوده صالح مع الحوثيين المدعومين من ايران وقاموا بالانقلاب على الرئيس التوافقي عبدربه منصور هادي ومحاصرته في صنعاء، تمكن بعدها من الخروج الى عدن, وسيطر الحوثيون على معظم المحافظات الشمالية, ثم توجهوا جنوبا ليصدموا بالمقاومة الجنوبية التي واجهتهم باستبسال رغم قلة الامكانيات, واعلن التحالف العربي (عاصفة الحزم) في 26 مارس 2015م, للقضاء على المليشيات المتمردة، فتمكنت المقاومة الجنوبية بمساندة التحالف العربي من دحر المليشيات من الجنوب.
بعد انتهاء الحرب وتطهير معظم الاراضي الجنوبية من قوى صنعاء, سعى الجنوبيون الى توحيد صفوفهم وتشكيل كيان جنوبي موحد يتبنى مشروع استعادة الدولة الجنوبية ويكون ممثلا للشعب التواق الى الحرية.. فتم تشكيل اول كيان جنوبي موحد اطلق عليه "المجلس الانتقالي الجنوبي".
صحيفة (المرصد) وبمناسبة مرور عام على تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي استطلعت آراء عدد من السياسيين والمثقفين والاعلاميين والناشطين حول المجلس، وما الذي أنجزه أو أخفق فيه خلال عام.

استطلاع / عبدالله محمد لزرق:

تفويض شعبي 

في الرابع من مايو 2017م تم تشكيل اول كيان جنوبي موحد يمثل القضية الجنوبية.. وفي ذلك يقول المحلل السياسي الجنوبي الدكتور حسين لقور بن عيدان لـ(المرصد): "ان تشكيل المجلس الانتقالي جاء كضرورة قصوى في ظل متغيرات شهدتها الساحة اليمنية والجنوبية وكحامل سياسي يحمل مشروع الاستقلال بتفويض شعبي ليخرج القضية الجنوبية من حالة الثورة المستمرة ودون قيادة بل وكثرة المكونات الميكروسكوبية الى مشروع سياسي واضح المعالم ويخاطب العالم  ممثلا لقضية حاول كثيرون وأدها او المساومة بها في سبيل مصالح ذاتية".
واضاف بن عيدان: "وبعد عام على تشكيل المجلس اعتقد انه بحاجة الى وقفة تقييم ونقد ذاتي واضحة، فنحن في مثل هذه الاوضاع لا ننتظر من قيادة المجلس الحديث عن المنجزات بل الحديث عن الاخفاقات حيث ان هناك ملفات لم تحرز فيها قيادة المجلس اي تقدم يذكر، على سبيل المثال الحوار مع قوى جنوبية تحمل مشروع الاستقلال وهذا اتاح للأسف لقوى اخرى ان تستميل هذه القوى وتضعها في خانة خصوم المجلس".
 واردف: "ادارة الاعلام هي كذلك طغت عليها الشللية للأسف الشديد ولم تقدم شيئا مقابل ذلك على مستوى الاعلام وكذلك الحال بالنسبة للعلاقات الخارجية يوجد تراخ وبطء شديد في عمل هذه الدائرة مما يضعف عمل المجلس".
وطالب بن عيدان بمراجعة أداء هذه الملفات والعمل على تفادي الاختلالات التي شابت عملها.


وعن القاعدة الشعبية وحجم التأييد الشعبي للمجلس في الشارع الجنوبي, قال عضو الإدارة العامة للشؤون الخارجية بالمجلس الانتقالي الجنوبي عادل الشبحي في تصريح خص به (المرصد): "منذ 4 مايو وإعلان المجلس الانتقالي الجنوبي وتفويض الرئيس عيدروس الزبيدي والمجلس يحظى بدعم شعب الجنوب والتفافه حول قيادته، مدركين أهمية وجود هذا الكيان القيادي والإطار الجامع لكل الجنوبيين".
واكد الشبحي انه "رغم محاولات عديدة تقوم بها الحكومة والتيارات السياسية لدفع المجلس لاتخاذ خطوات لا تتوافق والمرحلة السياسية، ورغم الحملات الإعلامية التي تستهدف المجلس عبر قنواتهم وصحفهم المتعددة إلا أن شعب الجنوب يعي كل هذه التصرفات ونوايا تلك الجهات ولازال خط التواصل قويا بين الشعب والقائد المفوض من قبلهم وكذلك المجلس الذي يمضي بوتيرة تنظيمية عالية ومتناسقة مع الأحداث والزمن".
واختتم الشبحي "ان ما يميز هذه العلاقة هو وجود شفافية ووضوح في كل مبادئ المجلس ويقف الشعب بكل قوة وحماس وهو ما شاهده الجميع خلال كل الفعاليات الماضية ويتطلع المجلس ويترقب كل الفرص لإنجاز ما بقي ميدانيا وسياسيا".


الهيكل التنظيمي للمجلس

وعن شكل المجلس والهيكل التنظيمي له اكد عضو الجمعية الوطنية الجنوبية وضاح بن عطية في تصريح خاص لـ(المرصد): "ان الانتقالي وخلال عام من تشكيله استطاع أن يحقق إنجازات ضخمة ومن أهم تلك المنجزات مكافحة الإرهاب وإعادة الأمان لشعب الجنوب بعد أن فقده منذ الاحتلال عام 1994م".
واضاف: "وعلى الرغم من بعض الأخطاء التي صاحبت بناء مؤسسات الإنتقالي من إعلان هيئة الرئاسة إلى الدوائر التنفيذية تلتها تشكيل الجمعية الوطنية و مجالس قيادات محلية في كل المحافظات والمديريات الجنوبية إلا أن تلك الأخطاء لا تعد فهي تمثل نسبة بسيط وهي طبيعية لكل من يعمل على عكس التنظير ".
ولفت بن عطية الى ان الهيئات القيادية في المجلس الانتقالي ضمت كل الطيف الجنوبي وشكل جبهة وطنية عريضة لم يسبق لها مثيل في تاريخ الجنوب، فقد ضم من السلاطين ومن الاشتراكي ومن مكونات الحراك ومن المؤتمر ومن المقاومة ومن الرابطة ومن السلفيين ومن المستقلين ومن منظمات المجتمع المدني ومن الشباب و المرأة، ويعد الحوار وعدم الإقصاء لأي قوى وطنية من الثوابت الأساسية داخل المجلس.


موقف الشرعية من المجلس 

وعن العلاقة بين المجلس الانتقالي والشرعية قال عضو الدائرة السياسية في المجلس الانتقالي انيس الشرفي لـ(المرصد) "ان المجلس الانتقالي الجنوبي وخلال عام مضى منذ التأسيس مر بالكثير من المنعطفات وواجه الكثير من الحملات الإعلامية الممنهجة التي تبلورت في عدة طوابع وأشكال، فأحياناً تستقوي القوى المعادية للمجلس باختطافها لقرارات الشرعية فتتخذ منها أداة لمحاربة الانتقالي، مكرسة للإقصاء والتهميش والعزل من السلطة، وأحياناً أخرى تستقوي بامتلاكها المال العام والاعلام الرسمي فتسخره لدفع كنتونات وقوى جنوبية تحشدها لمواجهة الانتقالي والحرب بالوكالة نيابة عن قوى صنعاء، ليس هذا فحسب بل استمدت من التقارير الحقوقية الكاذبة أداة لترويج تهمها الكيدية وحربها السياسية القذرة ضد المجلس الانتقالي وشعب الجنوب قاطبة فرفعت للمنظمات الدولية تقارير انتهاكات مختلقة لا تجد ما يؤيدها على أرض الواقع".

واضاف الشرفي "وبالرغم من كون المجلس الانتقالي كان وما زال طري العود حديث النشأة وقيد البناء والتطوير هيكلياً وتنظيمياً وبشرياً، إلا إنه لم ولن يقف عند مستوى الدفاع عن موقعه فحسب، بل عمد لقلب الطاولة على رؤوس أعدائه وأعداء الجنوب، فقرر الثبات أولاً ثم الغموض والصبر والتروي ثانياً ثم المباغتة ثالثاً لتجد قوى صنعاء نفسها في موقف حرج للغاية فكلما دخلت مع المجلس الانتقالي في معترك خرجت منه خاسرة وخرج المجلس منتصراً، بل لقد تمكن المجلس الانتقالي من أن ينتقل بالجنوب من طور ردة الفعل إلى طور المفاجأة باتخاذ القرار وترك الآخرين يتفاعلون معه".
واكد الشرفي ان "المجلس لم يتوقف في تحقيق الانجازات رغم مواجهة العدو والذي يحاول استنزاف قوات الانتقالي وإحباط معنويات شعب الجنوب من خلال خلق بلبلة وتسويق الزيف لغرض شق الصف وزعزعة ثقة جماهير شعب الجنوب بقيادة المجلس الانتقالي، بل عمد لإعداد وثائقه وبناء وتنظيم هياكله وهيئاته ودوائره في الداخل والخارج، ثم اتجه إلى تعزيز موقفه بتحركاته السياسية وتوجيه خطاباته ومذكراته إلى كافة الأطراف الاقليمية والدولية المؤثرة والفاعلة في الملف الجنوبي.


التحالف العربي والتجاوب الدولي 

وفي ما يخص علاقة المجلس الانتقالي بدول التحالف العربي, وتجاوب المجتمع الدولي مع القضية الجنوبية قال القيادي في الحراك الجنوبي احمد الربيزي لـ(المرصد): "أولا نهنئ شعبنا الجنوبي بالذكرى الأولى لإعلان عدن التاريخي ولتأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي.. ولا شك ان الأهمية الكبرى هي في علاقة المجلس بدول التحالف، وقد وصلت الى مرحلة جيدة، وبطبيعة الحال نتوقع خلال المرحلة القادمة ان المجلس سيطور علاقته بالكثير من الدول سواء في التحالف العربي او في اوروبا وأمريكا وهناك إشارات بدت واضحة نلاحظها ولعل أهمها ما ورد في إفادة المبعوث الدولي الأخيرة".
وتمنى الربيزي على قيادة المجلس الانتقالي ان تقود في الايام القادمة مشاورات مكثفة مع الشخصيات الجنوبية المعروفة ومع الاحزاب والهيئات والتنظيمات الجنوبية لتضعهم في صورة التطورات الاخيرة وتقوي مكانة المجلس في صفوف المجتمع الجنوبي وترسخ الثقة الشعبية بالمجلس اكثر.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة