حقوق وحريات

سوء التغذية..

تقرير: 400 ألف طفل مهددون بالموت في الكونغو

الوقت السبت 12 مايو 2018 11:12 ص
تقرير: 400 ألف طفل مهددون بالموت في الكونغو

اليوم الثامن ظهور حالات إصابة بمرض الإيبولا

اليوم الثامن علي بردى (نيويورك)

حذر تقرير أعده صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) من أن 400 ألف طفل معرضون لخطر الموت في إقليم كاساي بجمهورية الكونغو الديمقراطية إذا لم يجر القيام بعمل عاجل لتعزيز الاستجابة الإنسانية في المنطقة. وتضاعفت الأخطار مع ظهور حالات إصابة بمرض الإيبولا مجدداً.

وأفاد التقرير الذي صدر بعنوان «كاساي: أزمة أطفال» بأن نصف الأطفال دون سن الخامسة في هذا الإقليم الكونغولي الفقير، أي نحو 770 ألف طفل، يعانون سوء التغذية الحاد، وبينهم 400 ألف معرضون لخطر الموت إذا لم يتم القيام بعمل عاجل لتعزيز الاستجابة الإنسانية. وأوضح أن هذا الوضع يعود بشكل كبير إلى النزاع والتشريد. وأضاف أنه «زاد من انعدام الأمن الغذائي، تراجع المحاصيل المرتبط بالنزوح فأصبحت الكثير من الأسر غير قادرة على الزراعة أو الحصاد».

وأكد أن «واحداً من كل عشرة أطفال في المنطقة يعاني سوء التغذية الحاد الشديد»، لافتاً إلى أن «أكثر من 200 مركز طبي تعرضت للنهب والحرق والتدمير أثناء النزاع، كما هوجمت 400 مدرسة أو استخدمت لأغراض عسكرية». وشدد على أن «العنف عطل حملات تحصين الأطفال، لتواجه المنطقة في الوقت الراهن تفشياً لمرضي الكوليرا والحصبة»، موضحاً أن «التعافي من العنف يعتمد على إعادة إدماج الأطفال الذين ارتبطوا بالميليشيات، في الأسر والمدارس».

وشرح كيف «تمكنت اليونيسيف وشركاؤها حتى الآن من تأمين الإفراج عن 1700 طفل من الميليشيات، ووفروا لهم الدعم النفسي والاجتماعي وساعدوهم على الاندماج مع مجتمعاتهم»، عبر تأهيل 314 فصلاً دراسياً في إقليم كاساي لمساعدة الأطفال على العودة إلى المدارس.

ولتمويل برامجها لدعم الأطفال في كاساي خلال العام الحالي، ناشدت اليونيسيف المانحين توفير 88 مليون دولار.

ومنذ أغسطس (آب) 2016، تشرد حوالي 1.3 مليون شخص في كاساي بسبب العنف الذي بدأ بتوترات بين الحكومة الوطنية وميليشيا محلية.

وتعليقاً على هذا الوضع وظهور حالات إصابة بمرض الإيبولا مجدداً، قال الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن منظمة الصحة العالمية تعمل بشكل وثيق مع حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية من أجل توسيع نطاق عملياتها بشكل سريع وحشد الشركاء الصحيين واتباع أسلوب الاستجابة الناجح الذي اتبعته العام الفائت».

وأضاف: «تخطط منظمة الصحة العالمية لنشر متخصصي الأوبئة، والمتخصصين في الأمور اللوجيستية، والأطباء، وخبراء العدوى، والوقاية والمكافحة وخبراء الاتصالات وفرق دعم التطعيم الأخرى في الأيام المقبلة. وقد حررت مبلغ مليون دولار من صندوق الطوارئ لتغطية أنشطتها خلال الأشهر الثلاثة القادمة بهدف وقف انتشار الفيروس في المناطق والبلدان المجاورة».

وهذا هو التفشي التاسع للفيروس في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ اكتشافه في البلاد عام 1976. وأدى تفشي وباء الإيبولا في دول أفريقية عدة عام 2015 إلى وفاة 11 ألف شخص معظمهم في غينيا وليبيريا وسيراليون.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة