الصحة والمجتمع

إعصار موكونو..

الإمارات سباقة لتقديم العون لسكان جزيرة سقطرى

الوقت الأحد 27 مايو 2018 10:46 ص
الإمارات سباقة لتقديم العون لسكان جزيرة سقطرى

اليوم الثامن الإمــارات أول مغيثي سقطرى

اليوم الثامن وام (أبوظبي)

كعادتها كانت الإمارات السباقة لتقديم العون والإغاثة لسكان جزيرة سقطرى اليمنية، الذين تضرروا من إعصار موكونو الذي سبب دماراً كبيراً في أنحاء الجزيرة وتسبب بمقتل 17 شخصاً على الأقل، وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وبتعليمات من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وصلت إلى أرخبيل سقطرى في اليمن أمس أول طائرة إغاثة إماراتية تحمل على متنها أربعين طنا من المساعدات الإنسانية والغذائية مقدمة من المؤسسة لسكان الجزيرة التي تعرضت لإعصار "مكونو" و حولها إلى منطقة منكوبة.

وقد باشرت فرق مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية و هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزيع تلك المساعدات على المتضررين في الجزيرة في ظل الحاجة الماسة التي يعيشها سكانها في المناطق الأكثر تضررا من الإعصار خصوصاً المناطق الساحلية و تلك القريبة من الأودية و التي يصعب الوصول إليها نتيجة التأثيرات التي خلفها "مكونو" وتحديدا منطقة قلنسيا التي صنفت بأنها الأكثر تأثرا من تلك الحالة المدارية.

وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة الإنسانية إن "هذه المساعدات تأتي استمرارا للمساعدات التي سبق و أن وجه بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" لإغاثة الشعب اليمني الشقيق انطلاقا من مشاعر الأخوة وحرصا من سموه على تخفيف معاناة اليمنيين الحياتية في ظل الظروف الصعبة التي يمرون بها حاليا وتوفير احتياجاتهم الأساسية من السلع و المواد الغذائية خصوصا خلال شهر رمضان المبارك".

فتح الطرقات

وعلى صعيد دعم وتأهيل البنى التحتية نجحت فرق الإغاثة الإماراتية في إعادة فتح عدد من الطرق الرئيسية في الجزيرة التي تسبب الإعصار في إغلاقها وذلك من أجل تسهيل حياة السكان.

وقد أثنى فهد كفاين وزير الثروة السمكية اليمنية على هذا التحرك العاجل من قبل الدولة، وقال إن دولة الإمارات العربية المتحدة كعادتها كانت في طليعة الداعمين لأرخبيل سقطرى. وكان لدعمهم ومساعدتهم دوماً أثر كبير وفاعل في كل المجالات. وأضاف: «طليعة مساعدة المتضررين من عاصفة موكونو تصل صباحاً من الإمارات إلى سقطرى. ‏خالص الشكر والتقدير لأشقائنا في الإمارات حكومة وشعباً».

إشادة يمنية بالإمارات

من جهته أشاد وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح، بجهود الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي وخصوصا الإمارات في تقديم الدعم الإغاثي والتدخل العاجل لإنقاذ المتضررين من إعصار موكونو بمحافظة أرخبيل سقطرى. وأوضح فتح أن الآثار الكبيرة الناجمة عن الإعصار تستدعي من المنظمات الأممية والدولية والمحلية سرعة التدخل وتكاتف الجهود والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لإنقاذ العالقين ومد المتضررين بالمساعدات .

إجلاء الأسر

وأثناء الإعصار كانت الإمارات حاضرة بجانب سكان الجزيرة، حيث تولت فرق الهلال الأحمر المساعدة في إجلاء عدد من الأسر من المناطق الخطرة، كما تولت هذه الفرق المساعدة في إعادة فتح الطرقات التي دمرها الإعصار وإيصال المساعدات العاجلة للسكان في المناطق التي نزحوا إليها أو تلك التي عزلتها السيول عن باقي أنحاء الجزيرة.

وتجدد الإمارات نفس الدور الإنساني الذي لعبته في الجزيرة أثناء تعرضها لآثار إعصار تسوماني عام 2012، حيث خلف دماراً هائلاً في الممتلكات والأراضي وأدى فريق الهلال خلاله الدور الإنساني المشهود في عملية إعادة بناء ما دمر الإعصار وفتح الطرقات وإيصال المساعدات العاجلة للسكان.

وكانت الدولة استبقت الإعصار وكثفت من مساعداتها خلال شهر رمضان المبارك إلى أهالي أرخبيل سقطرى وذلك امتداداً للدور الإنساني الرائد الذي تضطلع به في اليمن بصورة عامة، وفي سقطرى.

وبدأت قوافل المساعدات الإماراتية بالتدفق براً وبحراً وجواً إلى سقطرى منذ مطلع الشهر الفضيل حاملة على متنها جميع أنواع المواد الغذائية الرئيسية التي يحتاجها السكان خلال صيامهم إضافة إلى الألبسة التي سيتم توزيعها في مختلف المحافظات.

3 بواخر

وأعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تسيير ثلاث بواخر مساعدات تحمل آلاف الأطنان من المواد الرمضانية لتوزيعها على السكان المحليين. وحملت الباخرة الأولى- التي وصلت إلى ميناء سقطرى في بداية شهر رمضان- 538 طناً من المواد الرمضانية بقيمة سبعة ملايين درهم، في حين يتوقع أن تحمل الباخرتان الأخريان المزيد من المساعدات الرمضانية المقرر أن يستفيد منها عدد كبير من سكان الجزيرة.

10 آلاف سلة رمضانية

من جانبها دشنت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مشروعها الرمضاني لتقديم 10 آلاف سلة رمضانية إلى سكان جزيرة سقطرى عبر جسر بحري وجوي. وتوقعت المؤسسة أن يبلغ عدد المستفيدين من المشروع أكثر من 50 ألف شخص.

4

عثرت فرق الإنقاذ على أربعة بحَّارة في جزيرة سقطرى على قيد الحياة، وهم طاقم السفينة مروان 7 التي جنحت في منطقة قدامة بفعل الإعصار المداري «موكونو». وأوضح محافظ أرخبيل سقطرى رمزي محروس لوكالة الأنباء اليمنية أن البحث لا يزال جارياً عن ثلاثة مفقودين آخرين.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة