أخبار وتقارير

كانوا في طريقهم إلى أبين..

ضبط 43 مهاجرا أفريقيا في نقطة العلم بعدن

الوقت الأحد 24 يونيو 2018 12:17 م
ضبط 43 مهاجرا أفريقيا في نقطة العلم بعدن

اليوم الثامن أفشلت فجر اليوم قوة من أفراد نقطة العلم للتفتيش (البوابة الشرقية للعاصمة عدن) عملية تهريب أفارقة كان

أفشلت فجر اليوم قوة من أفراد نقطة العلم للتفتيش (البوابة الشرقية للعاصمة عدن) عملية تهريب أفارقة كانت مخططة لها بإحكام إلى مديرية لودر بمحافظة أبين.

تحدث بذلك مصدر في النقطة قائلًا "إنه وعند الساعة الثانية والنصف من بعد منتصف الليل وصلت شاحنة نقل كبيرة نوع (نيسان) تحمل لوحة رقم (11/3553) في ظاهرها تحمل حصى مُفتَّت (كَرِّي)، فاستوقف أحد جنود النقطة المناوبين سائق الشاحنة طالبًا منه التوقف إلى جانب الطريق ليستفسر عن وجهة السائق وهويته، ولتفتيش شاحنته، فحاول السائق إصراف الجندي عن التفتيش زاعمًا أنه إذا قام بفتح غطاء الحمولة سيتساقط الحصى إلى الأرض وسيخسر ما سيفقده من (الكَرِّي)".

وأضاف المصدر أنه وفي مثل هذه المواقف تتجلى أهمية الحس الأمني الذي يتصف به العسكري حتى وإن كان في وقت متأخر من الفجر، وبفوره أمر الجندي السائق بالترجُّل من المركبة ليظهر في سلوك السائق الارتباك والقلق وهو ما عزَّز الشكوك في أمر هذا الرجل، وبعد تفتيش مقدمة الشاحنة ولم يجد فيها شيء أصر الجندي على إزالة الغطاء السميك الذي كان يغطيها، فحضر باقي أفراد النقطة للكشف عن السر الذي يكتنف محتويات الشاحنة الغامضة وعند إبعاد الساتر القماشي الثقيل وجدوا أن كمية الحصى قليلة جدًا بالنسبة للحجم الكبير للشاحنة وتقع على سطحٍ مستعار وفيها باب فولاذي مغلق.

وبعد فتح الباب وجدوا بداخل الشاحنة العديد من الأفارقة والذين يُقدَّر عددهم بـ(43) شخص، وقد عُثِرَ على أحدهم وهو متوفى داخل الشاحنة، بالإضافة إلى وجود 3 منهم في حالة صحية سيئة للغاية.

وذكر المصدر أنه عند إجراء تحقيق أولي مع السائق (ب. ع. ع. ب) ادعى أنه أخذهم من إحدى مزارع مديرية الوهط في محافظة لحج ليتجه بهم نحو مدينة لودر بأبين، فتم إسعاف الحالات المرضية الخطيرة إلى مستشفى الجمهورية في خور مكسر، وتم إبلاغ عمليات الدعم والإسناد في الحزام الأمني، ليُفيدوا بتسليم السائق والأفارقة والشاحنة إلى إدارة أمن العاصمة عدن للتحقيق معهم وتحويلهم إلى الجهات المختصة.

وتشير الإنجازات الأمنية التي يتم تحقيقها بقيادة القائد كمال الحالمي إلى أن وضع الخطط الأمنية وإشرافه عليها لا تقتصر على تأمين النقاط الأمنية لقطاع المنصورة وملاحقة المجرمين في المنطقة الخاضعة للقطاع فحسب، وإنما تمتد لتصل إلى موقع نقطة العلم للتفتيش شرق العاصمة عدن، ليقوم القائد كمال الحالمي قائد النقطة بتحفيز الأفراد وإعطائهم دفعات معنوية عالية للمضي قُدُمـاً نحو تحقيق الأهداف التي تضعها الخطط من قِبَل القيادة العليا في التحالف العربي ممثلةً بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في سبيل استتباب دعائم الاستقرار في العاصمة عدن لينعم به المواطنون في ربوع العاصمة والجنوب.

إلى ذلك شكر القائد كمال مطلق الحالمي قائد قطاع المنصورة ونقطة العلم للتفتيش المقدم عبدالله فضل صالح نائب قائد النقطة، وزميليه:-

الملازم عبد الصمد فرج ناصر.

وفارع سيف.

وكذا جميع ضباط وجنود النقطة،

على ما تميزوا به من يقظة أمنية عالية وجهوزية عسكرية كبيرة في وقت متأخر من الليل، حيث توهَّم المهربون من أعداء الوطن أنهم سينجحون بخطتهم الفاشلة في اختيارهم لهذا الوقت الحرج، لكنهم ظنوا فخسروا خسرانًا مبينًا، فجنود نقطة موقع العلم شرق العاصمة عدن قد تدرَّبوا على أيدينا تدريبًا عاليًا لكشف المُخلين بالنظام والقانون، وضبط المزعزعين للأمن والاستقرار سواء أكانوا في موقع قطاع المنصورة أو بمحيط موقع نقطة العلم.

وقال القائد لا يسعني في هذا الإنجاز الأمني الذي تحقق صباح اليوم إلا أن أتقدم بجزيل الثناء والتقدير لأشقائنا في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة التي تقود التحالف العربي في العاصمة عدن بكل حِنْكة واقتدار على الدعم والاهتمام الذي تخصهما لقطاع المنصورة ونقطة العلم للقيام بواجباته في ترسيخ قواعد الأمن والأمان في مدينة عدن.


تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة