الفن والفنانون

بسبب الأجور الضخمة..

دعوات لمقاطعة حفلات النجوم العرب في مهرجان قرطاج

الوقت الأربعاء 11 يوليو 2018 3:00 م
دعوات لمقاطعة حفلات النجوم العرب في مهرجان قرطاج

اليوم الثامن مهرجان قرطاج

اليوم الثامن وكالات

مباشرة بعد الإعلان عن برنامج مهرجان قرطاج الدولي في دورته الحاليّة وتسريب أجور بعض الفنّانين الذين سيحييون سهرات ضمنه، انطلق الجدل في تونس حول أحقيّة اختيار هذه الأسماء وحول مدى صواب برمجتها في توقيت تعيش فيه البلاد أوضاعاً اقتصاديّة صعبة مع تراجع في مخزون العملة الصعبة.

وكشفت وسائل الإعلام في تونس عن أجرة حفلي كلّ من الفنّانة ماجدة الرومي والفنّان كاظم الساهر وأكّدت أنّها ستكون في حدود حوالي 150ألف دولار. وقد أثارت هذه التسريبات موجة من الانتقادات بلغت حدّ تلويح بعض المحامين بالذهاب للمحكمة ورفع قضيّة لوقف هذه العروض بدعوى "إهدار المال العام ".


وانتقد كثير من مستعملي صفحات التواصل الاجتماعي هذه الخيارات داعين إلى مقاطعة حفلات الفنّانين المذكورين واستند هؤلاء في دعواتهم إلى الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمرّ به تونس واعتبروا أنّ استضافة فنّانين أجانب ودفع أجور ضخمة لهم من العملة الصعبة ليس أولويّة في الوقت الحالي ووصفوا ذلك "بضرب من سوء التصرّف وإهدار المال العام" .

أجور ضخمة وفنانين بلا جديد

في المقابل رأى البعض الآخر أنّ الأجور مبالغ فيها مقارنة بقيمة ما ستقدّمه الأسماء المبرمجة وتساءل البعض عن الجديد الذي ستقدّمه هذه الأسماء في سهراتها القادمة خاصّة وأنّها سبق لها أن اعتلت مسرح قرطاج وبالتالي لا تعتبر برمجتها حدثاً كما أنّها لم تقدّم في السنوات الأخيرة أعمالاً جديدة ناجحة .
شقّ آخر من المعلّقين على الموضوع انتصر للفنّانين التونسيين ورأى أصحاب هذا الرأي أنّه كان من الأفضل برمجتهم، عوض برمجة أسماء لن تقدّم الإضافة وستجترّ القديم وتدفع أجرتها من العملة الصعبة دون أن تدفع الضرائب كما هو معمول به في دول عربيّة أخرى.

أسماء لا تليق بقرطاج

الانتقادات طالت أيضاً أسماء كأبو وياسمين علي وأمير دندن واستغرب كثيرون برمجة عروض لهم معتبرين أنّ نجاح أغنية يتيمة وتحقيق عدد كبير من المشاهدات على "اليوتيوب " لا يعطي لصاحبها امتياز اعتلاء مسرح مهرجان عريق كقرطاج.

وللعشّاق رأي آخر

في المقابل رحّب عشّاق الماجدة والقيصر بقرار برمجة عروض لهما معتبرين أنّ قرطاج يليق بهذه الأسماء التي لها شعبيّة كبيرة في تونس ومعجبون بالآلاف. واعتبر هؤلاء مثل هذه الدعوات للمقاطعة ضرباً من ضروب "الشعبوية" مؤكّدين أنّ مثل هذا الخطاب يخدم التطرّف والعقليّات المتحجّرة وأن البلاد في حاجة للفرح والفنّ لمقاومة حالة الاحباط التي يعيشها الشعب.

شقّ آخر رأى أنّ الدعوة للمقاطعة لن تنجح وأنّ الإقبال على هذه العروض سيكون كبيراً لأنّ التونسي لا يعنيه تبريرات الشقّ الأوّل.

وتشير المعطيات إلى أنّ تذاكر هذه الحفلات التي شرع في عرضها للبيع تعرف إقبالاً مقارنة بتذاكر باقي العروض.


يذكر أيضاً أن حملة شبيهة للمقاطعة عرفها مهرجان موازين بالمغرب لذات الأسباب تقريباً وأحدثت ضجّة كبيرة وشغلت كلّ المتابعين لهذا المهرجان.

وتنطلق الدورة الحاليّة لمهرجان قرطاج يوم 15يوليو وتتواصل إلى غاية يوم 17أغسطس وتمت برمجة مجموعة من العروض العربيّة لكلّ من كاظم الساهر وماجدة الرومي وملحم زين ومارسيل خليفة وهبة طوجي وأسامة الرحباني وأمل مرقس وأمير دندن وأبو وياسمين علي إضافة إلى برمجة عدد من العروض الأجنبيّة والتونسيّة منها عرضان للفنّانة العائدة بعد غياب عشر سنوات أمينة فاخت وعرضان لكلّ من نجمتي برنامج "ذا فويس" يسرى محنوش وهالة المالكي.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة