كتاب وآراء

د. عيدروس النقيب يكتب:

ما الذي أتى بطارق إلى عدن؟؟

الوقت الأحد 15 يوليو 2018 6:22 م
لا أحد يعلم كيف خرج طارق محمد عبد الله صالح عفاش من صنعاء بعد مقتل عمه الرئيس السابق على يد حلفائه الحوثيين، هذا الأمر لا يهمنا نحن الجنوبيين كثيرا لكن ما يهمنا هو: ماذا يريد طارق في عدن ومن عدن؟ ومن أهل عدن والجنوب؟
بعد الحديث الذي دار عن إنشاء قوات عسكرية لمقاومة الحوثيين تحت قيادة طارق كتبت منشورا بعنوان "الرهان على القتلة" لخصت فيه رأيي بما مفاده أن من قاتل حتى الأمس القريب في صف واحد مع الحوثيين وعجز عن الدفاع عن الزعيم المكلف بحمايته وهو في أوج قوته لا يمكن الرهان عليه وهو هارب مهزوم في هزيمة مشروع متكامل مدعوم إقليميا ودوليا، وإن الرهان عليه هو كالرهان على اللص في حماية الخزينة.
كلمة الرجل الأخيرة في من سموا "رجاله في عدن" بينت جملة من الحقائق أهمها:
* أن الرجل لا يقرأ شيئا في السياسة ولا يتقن أبجدياتها وأنه يتصرف تصرف الطباخ تحت التدريب.
* أن الرجل لم يتعلم شيئا من حوادث الزمن وأهم ما في ذلك أن ما عجز عنه عمه الداهية والقادر على التلون والماهر في حياكة الألاعيب وصناعة الدسائس لا يمكن أن يقدر عليه صبي يتخبط في الولاءات ويتنقل من الموقع إلى نقيضه.
* لقد حسب الرجل أن ملف جرائمه في الجنوب قد أغلق وأن الجنوبيين كرماء جدا إلى حد الغباء إلى درجة نسيان دماء أبنائهم الشهداء وثرواتهم المنهوبة وحقوقهم المصادرة ودولتهم التي تعرضت للغزو مرتين وكان هذا "الضيف" وكل مقربيه من القادة البارزين في المرتين.
عندما استمعت إلى خطاب طارق الذي تداولته مواقع التواصل الاجتماعي توقعت أنه سيبدأ بالاعتذار للجنوب والجنوبيين عما ارتكبه نظام عمه من جرائم شارك فيها الرجل من خلال موقعه في الحرس الجمهوري وانتمائه إلى العائلة الحاكمة لكنه بدأ نسخة طبق الأصل من عمه ومن بقية العائلة ومن كل الغزاة في المرتين ، تلك النسخة البشرية التي لا ترى في الجنوب إلا تلك الغنيمة التي تم أخذها اغتصابا ولا يمكن تفليتها أو إعادتها إلى أهلها.
 الجنوبيون تصرفوا مع طارق من منطلق "التعامل مع المجرم الذي لاذ بالفرار إلى ضحاياه بعد أن جار عليه الزمن فأجل ضحاياه البت في تلك الجرائم مراعاة لأصول استضافة المستجيرين" لكن يبدو أن الرجل أساء فهم الرسالة فعاد ليغني على نفس الموال الذي ظل أعمامه يكررونه وهم يعلمون أنه لم يعد يعني أحدا سواهم ومن معهم من الغاضبين والغزاه وفي ذلك هو يتساوى مع من تبقى من غزاة 1994م ومع الحوثيين الذين يدعي أنه يحاربهم.
نصيحة مجانية لطارق عفاش: إذا أردت الاستفادة من وجودك في عدن (وهي فرصة قد لا تتكرر كثيرا) فادخلها سرا وأخرج منها سرا وابق صامتا طوال فترة إقامتك فيها وإلا فإن أولياء دم ضحاياك وضحايا نظام عمك في عدن والجنوب ما يزالون يحتفظون بملفات تلك الجرائم، ولن يعدموا وسيلة لقيادتك إلى حيث يجب أن تكون.
وأخيرا: الجنوبيون لم يقاتلوا غزاة 2015م ومعهم بقايا غزاة 1994م لينتظروا مجموعة من صبية عفاش يعيدونهم إلى زمن "العاصمة صنعاء ولا عاصمة غيرها" و"الوحدة أو الموت" هذا الشعار الذي لم يجلب لنا ولأشقائنا أبناء الشعب الشمالي إلا الموت ولا شيء غير الموت ، بل لقد قدم الجنوبيون ما قدموا من الأرواح والدماء والجراح من أجل هدف كبير هو حقهم في تقرير مصيرهم بعيدا عن الوصاية والتبعية.
فهل يعي أمثال طارق ذلك؟ أتمنى أن يبرهنوا ذلك إن كانوا فعلا يعون.

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة