أخبار وتقارير

رعى حفل تخرج في كلية الاقتصاد بجامعة عدن..

الهلال تغيث العائلات النازحة في أبين والضالع

الوقت الأربعاء 18 يوليو 2018 10:06 ص
الهلال تغيث العائلات النازحة في أبين والضالع

اليوم الثامن مساعدات الإمارات للنازحين في الضالع

واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، إيصال المساعدات الإغاثية إلى الأسر المحتاجة والمتضررة في عدد من المحافظات اليمنية، وذلك ضمن استجابتها الطارئة التي تبنتها دولة الإمارات للتخفيف من معاناة الشعب اليمني الذي يعيش أوضاع استثنائية جراء الحرب الدائرة منذ مارس 2015.

ودشنت الهيئة بحضور وكيل محافظة الضالع نبيل العفيف، مشروع توزيع السلال الغذائية للأسر الفقيرة والنازحة من مناطق التماس.

وأكد وكيل المحافظة خلال التدشين المشروع الذي يتضمن توزيع 600 سلة غذائية على الأسر الأشد فقراً، والأسر النازحة من محافظة الحديدة ومناطق التماس، مقدماً شكره لدولة الإمارات العربية المتحدة، حكومةً وشعباً على دعمها السخي في المجال الإنساني والتنموي، والذي يهدف إلى التخفيف من معاناة الأسر المتضررة وأبناء المحافظة بشكل عام.

وأضاف أن «الهلال الإماراتية» تبنت حزمة من المشاريع، خلال الفترة الماضية إسهاماً منها بالنهوض بالواقع المعيشي والخدمي للمواطنين، وتطبيع الحياة في ظل الأوضاع التي خلفتها الحرب الظالمة التي شنتها الميليشيات الحوثية، وتسببت بأضرار إنسانية ومعيشية ومادية.

وأشاد العفيف بالإسهامات المتواصلة التي تقدمها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية التي كانت أولى الجهات الإغاثية التي لبت نداءات الاستغاثة، وتقديم الدعم الإغاثي والتنموي، وإعادة الأعمار في عدد من الخدمات التي ظلت الضالع محرومة منها.

كما تبنت «الهيئة» توزيع 2500 سلة غذائية على الأسر النازحة والفقيرة في عدد من قرى ومناطق مديرية «خنفر» بمحافظة أبين.

وأوضح منسق الإغاثة في أبين خالد إبراهيم شيخ، أن العمليات الإغاثية مستمرة من قبل «الهلال الأحمر الإماراتية» في مختلف مديريات أبين، والتي تستهدف التخفيف من معاناة النازحين الموجودين في المحافظة، مضيفاً أن هناك أسراً نازحة تعيش في أكواخ من القش، وتمر بأوضاع إنسانية صعبة تحتاج إلى الدعم والاهتمام.

وأضاف أن الأيام الماضية شهدت توزيع سلل غذائية في قرى «النوبة»، و«النش»، و«وادي الكود والقرنعة»، ومنطقتي «المسيمير والخاملة»، إلى جانب قرى ومناطق في «الحصن وباتيس وحلمة والميوح والرميلتين الشرقية والغربية» وماحولهما من مزارع وعزب.

وقدمت الأسر المستفيدة من المساعدات الإمارتية شكرها وتقديرها للجهود الإنسانية التي تبذلها هيئة الهلال، وسرعة الاستجابة للدعم والمساندة للتخفيف من معاناتهم جراء النزوح من مناطق الصراع وأضافوا أن هذه اللفتة الكريمة تجسد العلاقة الأخوية، والجهود الإنسانية التي تبذلها دولة الإمارات منذ اندلاع الأزمة.

وفي سياق متصل، احتفلت جامعة عدن أمس، بتخريج الدفعة الـ15 «دفعة عام زايد» من طلاب قسم الاقتصاد الدولي بكلية الاقتصاد، وذلك خلال الحفل الذي أقيم في قاعة قصر العرب في عدن برعاية هيئة الهلال الأحمر الإماراتية. وحضر الحفل طيب الشامسي نائب رئيس فريق «الهلال الأحمر الإماراتية» في عدن ومحمد نصر الشاذلي وكيل محافظة عدن واللواء شلال شايع مدير أمن عدن وعدد من عمداء وأساتذة وطلاب الكليات في جامعة عدن.

وأشاد الدكتور عبدالله محسن طالب عميد كلية الاقتصاد بما قدمته وتقدمه هيئة الهلال الأحمر الإماراتية من دعم سخي لجامعة عدن، مشيراً إلى أهمية هذا اليوم في حياة الطلاب والطالبات الخريجين بعد أعوام من الجهد والعطاء والمثابرة في التحصيل العلمي.

وقال عميد كلية الاقتصاد إن جامعة عدن قطعت شوطاً كبيراً بفضل دعم «الهلال الأحمر الإماراتية» للنهوض بمستوى التعليم العالي والبحث العلمي في الجامعة وفي تشجيع الطلبة على المزيد من المثابرة والعطاء.

وكرمت جامعة عدن في ختام الحفل، هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بدرع الجامعة تقديراً لدورها الكبير في النهوض بالتعليم العالي والبحث العلمي في مختلف كليات الجامعة ودعمها السخي وتشجيعها المستمر لكوادر وطلاب وطالبات جامعة عدن.

من جانبه، أعرب طيب الشامسي عن شكره وتقديره لقيادة وعمداء وأساتذة وطلاب وطالبات الجامعة على تكريمهم لهيئة «الهلال»، مؤكداً استمرار الهيئة في تقديم الدعم لجامعة عدن في مختلف الجوانب التعليمية والبحثية والفنية.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات


 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة