كتاب وآراء

سعيد عبدالله يكتب:

غضب الناس ضد شرعية فاسدة

الوقت الخميس 06 سبتمبر 2018 10:27 م

قرأت بيانين منسوبين لمحافظ حضرموت اللواء البحسني.. وخرجت بنتيجة تقول إن الطريق الصدامي مع الاحتجاجات، مهما كانت، سيقودنا للكارثة، وهذا الطريق هو اختيار البحسني، للأسف.

كان المفترض أن ينحاز للغضب العام، وهو الذي يشتكي من الشرعية وحكومتها..

كان المفروض عدم نشر أي قوات في الشوارع، منعاً لأي احتكاك بالناس.

كان الواجب منع إطلاق الرصاص الحي في مواجهة الناس.. منع إحياء ذاكرة المجتمع المليئة بمشاهد محزنة لقمع التظاهرات، زمن المنطقة الثانية التي تحولت لاحقاً لتنظيم القاعدة.

كان عليه أن ينضم للمحتجين يعلن إغلاق ميناء المكلا، مثلاً، وإغلاق ميناء الضبة، ووقف تصدير النفط، وتعليق عمل السلطة المحليه، كما فعل وكيل الوادي.

كان عليه أن يتخذ موقفاً شجاعاً يحتوي به أبناء حضرموت ويبعدهم عن القوى التي يسميها مندسة.

إن الحديث المتكرر عن المندسين والمتآمرين دون خلق فعل حقيقي يشعر الناس بوقوف البحسني معهم، سيزيد الأمر اشتعالاً، وهذا الخطأ التاريخي سيحمله البحسني فوق ظهره فيما يبدو من أجل الشرعية العصابة.

إن استخدام الرصاص الحي خطأ كبير جداً..

إن عبارة سنضرب بيد من حديد، عبارة خاطئة ليست في مكانها، هناك غضب شعبي، ومطالب محقة لايصح أن يواجه بمثل هذه العبارات المتحجرة والمغرورة!

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة