كتاب وآراء

ياسر علي يكتب :

حكومة الشيطان

الوقت الثلاثاء 02 أكتوبر 2018 11:05 ص

 • حينما خاطب الحق أنبياءه قال لهم:  "يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم" أمر أنبياءه الكُمّل بالطعام أولاَ ومن بعدها آمرهم بالعمل الصالح.

 

• وحينما خلق الله آدم عليه السلام، أسكنه الجنة، ومن ثم بدأت التكاليف، لم يجعله يسكن العراء، ولم يجعله يعيش في دوامة الشقاء بل وفر له سبل المعيشة الهانئة ليؤدي حق الله.

 

• وعندما سيخرج الدجال آخر الزمان سيكون معه جبل من خبز ونهر ماء!! هكذا يستميل الدجال الناس لعبادته والإيمان به ..! لن يأتيهم بالمعجزات إلا حينما يطلبونها، لكنه يتصدر لهم بغذائهم وطعامهم، هذه اللغة التي يفهمها الناس، لغة الأكل التي تؤثر على كل ذي لب وعقل.

 

• من لم يعرف قيمة الطعام والغذاء ومدى تأثيره على حياة الناس، فعليه بمراجعة حساباته، ومن لا يزال يراهن على السياسة، فهي لن تصمد أمام البطون الخاوية، المشاريع العظيمة تُبنى على أسس وقواعد ثابتة أهمها الغذاء والشراب، والأعداء هم أول من تفطن إلى هذه الحقيقة، فمرروا كل مشاريعهم الشيطانية عبر حرمان الناس من الطعام والشراب، فالجوعى لا يناقشون ولا يفكرون، وإنما ينفذون ليأكلون فقط.

 

• ارفع قطعة الخبز أمام جائع ثم قده حيثما شئت ستراه يتبعك مرغماً مهرولاً، مد له كسرة وستجده يمجدك ويحمدك ليل نهار، سد رمق أولاده وستجده يضع روحه بين يدك.

 

• الحرب هنا حرب شيطانية معلنة منذ القدم، وماهم إلا منفذين لها، مهما اختلفت غاياتهم أو اهدافهم، في النهاية تلتقي مع هدف الشيطان كما قال الحق عزوجل "الشيطان يعدكم الفقر"

 

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة