أدب وثقافة

مؤسسة الشارقة للفنون..

"فرانك بولينغ" يستشكف خريطة العالم عبر تاريخ الهجرات

الوقت الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 12:56 م
"فرانك بولينغ" يستشكف خريطة العالم عبر تاريخ الهجرات

اليوم الثامن معرض "فرانك بولينغ: خريطة العالم"

اليوم الثامن الشارقة

يستكشف معرض الفنان البريطاني فرانك بولينغ "خريطة العالم"، التطورات التي طرأت على ممارسته الفنية على مدار ستة عقود من مسيرته، مستطلعاً عدة مفاهيم متعلقة بالتاريخ، والهجرة، والذاكرة، والتشخيص.

يركز المعرض الذي افتتحته مؤسسة الشارقة للفنون (29 سبتمبر 2018  ويستمر لغاية 12 يناير 2019) في ساحة المريجة بالشارقة، على اللوحات الخرائطية التي أنتجها، وقد استلهم عنوانه من تمثيل العالم في العصور الوسطى بشكل طبوغرافي وفلسفي، وهو يشير أيضاً إلى التجربة البصرية العميقة لأعماله وقدرتها على نقل الأحاسيس الجسدية والبصرية، والتي تتجلى عبرها القوة التي تتمتع بها تجربة فرانك بولينغ، وقدرتها على مزج مستويات مختلفة من الزمان والمكان في صيغة وشاملة.

 

ويضم المعرض الذي جرى تقييمه من قبل الشيخة حور بنت سلطان القاسمي، وأوكوي إينوزور، وآنا شنايدر، مجموعة مختارة من الأعمال الفنية التي انتجها منذ ستينيات القرن الماضي، إضافة لأفلام ومواد أرشيفية خاصة بفرانك بولينغ، متضمنة مقابلات تسلط الضوء على تطور ممارسته الفنية والمناقشات الثقافية الأوسع التي ساهم في صياغتها.

تعطي أعمال بولينغ المعروضة والتي أنتجها في فترة الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي لمحة واضحة عن اشتغاله المستمر على المناظر الطبيعية وسطح الأرض والجمال. في حين يبرز استكشاف الفنان للمناظر الطبيعية الحديثة، المخاوف التي نتجت عن التحولات الدرامية التي شكّلت الغرب ما بعد الصناعي، بالإضافة إلى تواريخ الغزو الاستعماري، وتجارة الرقيق والهجرة.

وتعيد لوحة "وينترغرينز" التي تم إنتاجها خلال تلك الفترة، النظر في التقاليد التاريخية للتسامي الميتافزيقي من خلال التضاد مقدّماً مستويات من الشفافية والغموض في التدرجات الداكنة الموجودة في لمسات الطلاء السميكة. بينما تقترح لوحتا "موبي ديك" و"آه سوزان ووش" مشاهد الانفجار، والطبوغرافيا المنكوبة، والكون، المتحققة من خلال تأسيس سطح هاتين اللوحتين عبر مجموعة متنوعة من المواد، من بينها: اللون الزيتي، والهلام، وشمع العسل، وطباشير الفلورسنت، والأمونيا، والغبار المعدني، والألعاب البلاستيكية، وصدف المحار، ومخالب سرطان البحر، والمجوهرات.

وتضيء لوحة "تربيع أميركا الجنوبية" على الصراع ما بين التشخيص والتجريد وهي من اللوحات الأولى المرتكزة على خطوط عريضة من "الأستنسل" لأميركا الجنوبية المعتمدة على أحادية اللون الأحمر. كما تستكشف لوحة "الممر الأوسط" تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي من إفريقيا إلى جزر الهند الغربية، ولكنها تشير أيضاً إلى رحلات بولينغ عبر المحيط ذاته، عندما غادر غيانا إلى بريطانيا، ثم من بريطانيا إلى الولايات المتحدة فيما بعد.

كما استخدم بولينغ التجريد في بعض أعماله ليزيد من حضور السيرة الذاتية في أعماله، بالتناغم مع إثراء استكشاف السلالة البنيويّة والثقافية والفنية، وهذا يشمل لوحة " ريتشارد شيريدان" وهو الاسم الذي يطلق على عدة أجيال من الرجال في عائلة بولينغ، ولوحة "ميل إدواردز يقرّر" التي توثق الارتباط الإبداعي ما بين بولينغ وإدواردز، النحات الأميركي الإفريقي التجريدي المنتمي لذات الجيل، الذي كان مصدر إلهام لبولينغ وأقرانه.

وكانت مؤسسة الشارقة للفنون قد نظمت ملتقى في 30 سبتمبر الماضي بعنوان "5-زائد-1: إعادة التفكير في التجريد"، وذلك بالتزامن مع افتتاح المعرض حيث ساهم الملتقى في إعادة النظر في المعرض الذي جرى تقييمه من قبل بولينغ في عام 1969، وذلك من أجل وضعه في سياق مناقشات تاريخية فنية أوسع حول القيمة الثقافية والجمالية للتجريد.

حول مؤسسة الشارقة للفنون

تستقطب مؤسسة الشارقة للفنون طيفاً واسعاً من الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية، لتفعيل الحراك الفني في المجتمع المحلي في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة. وتسعى إلى تحفيز الطاقات الإبداعية، وإنتاج الفنون البصرية المغايرة والمأخوذة بهاجس البحث والتجريب والتفرد، وفتح أبواب الحوار مع كافة الهويّات الثقافية والحضارية، وبما يعكس ثراء البيئة المحلية وتعدديتها الثقافية. وتضم مؤسسة الشارقة للفنون مجموعة من المبادرات والبرامج الأساسية مثل "بينالي الشارقة" و"لقاء مارس"، وبرنامج "الفنان المقيم"، و"البرنامج التعليمي"، و"برنامج الإنتاج" والمعارض والبحوث والإصدارات، بالإضافة إلى مجموعة من المقتنيات المتنامية. كما تركّز البرامج العامة والتعليمية للمؤسسة على ترسيخ الدّور الأساسي الذي تلعبه الفنون في حياة المجتمع، وذلك من خلال تعزيز التعليم العام والنهج التفاعلي للفن.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة