كتاب وآراء

سعيد عبدالله يكتب:

وادي حضرموت.. نقاط أمنية تحمي الإرهاب

الوقت الجمعة 12 أكتوبر 2018 7:38 ص

اللواء البحسني أعلن، اليوم، أن وادي حضرموت القابع تحت سلطات علي محسن الأحمر، العسكرية والأمنية وسلطة حزب الإصلاح المدنية، لم يعد فقط مجرد مأوى وملاذ للإرهاب والارهابيين، وإنما بات المنطلق لضرب أمن مدن الساحل وتهديد استقرارها واستهداف القيادات العسكرية ومسؤولي الدولة.

وهذا تطور خطير يثبت أن الإرهابي علي محسن، ومن يتبعه من الميليشيات، مصر على نشر الفوضى والانفلات الأمني الذي يضرب مدن الوادي والصحراء، وتعميم الاٍرهاب للساحل الحضرمي الذي يعيش حالة أمنية مستقرة.

حضرموت، ساحلاً ووادياً وصحراء، لن تنعم بالأمن الدائم إلا بسلطة عسكرية وأمنية واحدة من أبنائها.

نقول لقائد القوات السعودية في وادي حضرموت، ما تسمى قوات المنطقة الأولى تعمل على نقل الاٍرهاب للساحل أيضاً بعد أن أصبح محصناً في الوادي يقتل متى أراد ويمضي من بين نقاط عسكرية ومعسكرات هي المتهم الأول والمشتبه به الوحيد.

وادي حضرموت يقبع تحت الخوف الأحمري، واليوم أصبح منطلقاً لإشاعة الخوف في الساحل بعد أن تعافى منه..

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة