كتاب وآراء

ياسر علي يكتب :

الانتقالي خذلنا

الوقت الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 1:56 م
• الانتقالي خذلنا: حينما آثر حقن دماء الجنوبيين بعد تهديدات من يسمي نفسه (الرئيس الشرعي) تنفيذا لرغبة الاصلاح اغراق الجنوب بالفوضى والاقتتال واختار عدم تكراره لـ 86 باقتتال جنوبي، بسبب تعنت هادي وشرعيته ان يقوموا باجراء بسيط تقوم به كل دول العالم (تغيير حكومة فاشلة) امر لا يستدعي حتى خروج شارع، يكفي فقط ان يحدث اي خلل في أداء حكومة فتقال فوراً.
 
• الانتقالي خذلنا: لأنه وكما يقال خذلنا في يناير الاخيرة، ووقف عند بوابة معاشيق! !! ونسينا أن وقوفنا تلك المرة، سمح لنا بأن نكون اقوى، وننشر قواتنا بكل الجنوب، وما يسمى انتكاسة اليوم، وبقليل من التفكير ستعود بمنافع ومكاسب جنوبية اكبر، ولو توقف حراك 2007 مع اول صدمة، لما كنا وصلنا الى ما صرنا عليه اليوم.
 
• الانتقالي خذلنا: لأنه وخلال سنة ونصف فقط اوصل قضيتنا التي كانت حبيسة الشوارع والمعتقلات، الى الأمم المتحدة، وصرنا اقرب من اي وقت مضى لتدويل قضيتنا بل وصارت الدول الكبرى تضغط بخصوص وجوب مشاركة للجنوبيين لأول مرة في مفاوضات مع الشرعية.
 
• الانتقالي خذلنا: لأنه رفع سقف التوقعات فبدل أن كنا نريد مبنى محافظة، صارت المحافظات كلها بيدنا، وبدل أن كنا نريد معاشيق، صارت مهجورة من وزراءها ولا يجرؤون على الدخول مجددا، وبدل ان كنا نتحرك داخل المعسكرات، صارت قوات الجنوب تجوب كل الشوارع كقوة وحيدة مسيطرة على الجنوب.
 
• الانتقالي خذلنا: لأنه أذل رموز صنعاء واهان الاصلاح والاخوانجية ونسف طموحهم في السيطرة على عدن تحديدا لبناء دولة الاخوان، بعد ان وفر لهم الدنبوع كل المقومات من قوة ونفوذ واموال وسلطة، ليتم كنسهم ويوجهوا بوصلتهم نحو مأرب. 
 
• الانتقالي خذلنا: لأنه أوقف جيش الشمال خارج حدود الجنوب، وصار لدينا جيش جنوبي خالص قادر على تأمين حدود الحنوب باشارة واحدة، والسيطرة على كل شبر فيها بعيدا عن تحكم قوى الشمال، التي اذلتنا وسرقتها طوال 25 سنة.
 
• الانتقالي خذلنا: لانه أقض مضاجع كبار اللصوص، واضطرهم الى اخراج خبثهم وحقدهم وانقشاع اقنعتهم، التي كانوا يروجونها بأنهم حاملين سلام وبناء، ليخرجوا اسوا مافيهم ليحاربونا باللقمة والراتب والكهرباء.
 
• الانتقالي خذلنا: لأنه كالجنوب محارب من الجميع، من قوى الشمال، ومن هادي وزبانبته، ومن قوى جنوبية باعت ضميرها للشيطان، ومحارب من قوى اقليمية، كل ذلك فقط لأنه اختار جانب الشعب، ولم يساوم عن خيار الاستقلال، ولو انه باع مثلهم لكانوا اليوم وزراء واصحاب حصة في ادارة الدولة وواضعين ايديهم مع قتلة شهداءنا واخواننا وابناءنا.
 
• وبرغم كل هذا .. لا يزال الانتقالي يعلنها بأنه مستمر ولم يتنازل عن خيار الاستقلال وسيبذل كل جهده، فهل تتوقعون من الانتقالي الاستسلام الآن!! فقط لان الحسم تأجل من أجل خيار مؤلم تكلفته أكبر !! الانتقالي يخوض بالجنوب طريق مليء بالالاغام واي خطوة خاطئة حتى وان كانت على غير توقعاتنا، بامكان تلك الخطوة أن تكلفنا حياتنا، وتدمير كل ماقمنا ببناءه حتى اللحظة.
 
• فالاعداء يتربصون بنا، ويمنون انفسهم على القضاء لا على المجلس الانتقالي وحسب، بل لانه ساءهم ان يصل الجنوبيين اليوم الى اعلى خطوة منذ انطلاق الحراك 2007  وهم يدركون أن ما ينقص الجنوب اليوم فقط هو (قرار سياسي) وهذا القرار للاسف يمسك به جنوبي حاقد على ارضنا وشعبنا، وهم يحركونه اليوم لقتلنا وابتزاز وتهديد العالم بما يسمى (الشرعية).
 
• لن نستسلم، وسنستمر في كفاحنا بكل الطرق لانتزاع استقلالنا، وليكن اكتوبر اليوم هو موعد الثورة للوصول نحو الاستقلال ..

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة