كتاب وآراء

عفاف سالم تكتب لـ(اليوم الثامن):

"يمن موبايل".. ومصادرة شرائح مشتركيها دونما تنبيه

الوقت الخميس 18 أكتوبر 2018 3:21 م
شركة يمن موبايل للهواتف النقالة تصادر شرائح مشتركيها من دون سابق انذار .
كم هو مؤسف ان تقوم هذه الشركة بمصادرة الشرائح الخاصة بمشتركيها من غير تنبيه او اشعار وتحطهم في الامر الواقع وهو امر لا يليق بالقائمين علئ الشركة التي يفترض ان تكون انموذجاً للمصداقية مع مشتركيها.
بلاشك انه استهتار وتعامل لا اخلاقي مع زبائن الشركة الذين اولوها الثقة .
وبعذر اقبح من ذنن يبرر الموظفون  بالشركة فعلهم المشين هذا بعدم المداومة علئ تعبئة الرصيد بشكل مستمر والا فرقمك ستتم مصادرته .
ونحن نقول للقائمين علئ الشركة اتقوا الله  في زبائنكم وكان من باب الاحترام ارسال رسالة تنبيه او تحذير حتئ لا تتم مفاجأة او صدمة المشترك بتحويل الرقم لمشترك  آخر .
هذا التصرف الذي تقدم عليه الشركة بشكل مؤسف وتعرض المشترك الاساسي  لمواقف كان في غنئ عنها  حينما يتم التواصل مع المشترك على الرقم المصادر اصلاً دون وجه حق ودون ان يعرف اهله وصحبه وذويه  بأمر المصادرة ودونما تقدير لمشترك قد يحمل اكثر من شريحة ويلتزم بالتعبئة فيهم  ويتم تمديد الخدمة فيهم  لعام   او ربما اكثر ليفاجأ بأن احد جوالاته الذي عده مستقبلاً  قد قرح جو وهذا ما يحصل فعلاً مع المشترك الذي يذهب لتعبئة رصيده وتتم التعبئة الفورية  بكل سهولة ويسر ولكن عند  الاتصال من صديق او قريب او للتأكد من التفعيل يفاجأ الجميع  برد شخص .أخر مستولياً على الشريحة وعلى الرصيد بمنتهئ التبجح .
ونحن لا نلومه بقدر ما نلقي بكل اللوم علئ الشركة التي لا تحترم مشتركيها بل تقوم بإعادة بيع الشرئح لمشتركين آخرين وبأعصاب باردة  .
نقول للشركة و للقائمين عليها لا نظنكم قد وصلتم حد الافلاس لتعاقبوا مشتركيكم الذين تتعرض جوالاتهم لاعطاب او يكونون في اماكن تكون خارج نطاق التغطية لزمن وهو امر لا حيلة لهم  فيه للمصادرة .
أما كان اضعف الايمان ان تبعثوا لمشتركيكم برسالة تنبيهية من باب العلم  بالشيئ قبل او بعد المتاجرة بشريحتهم  مجدداً  حتئ تجنبوهم الاحراجات وحتى لا تخسروا ثقتهم سيما وان شركة منافسة جديدة غدت قاب قوسين او ادنى من الافتتاح و التسهيلات والتي نأمل مصداقية افتتاحها لتقدم خدماتها بشكل افضل واكثر احتراماً لمشتركيها وزبائنها الكرام  .
في الاخير نقول للقراء الكرام ما تنسوا الصلاة والسلام على سيد الامة وبدرها التمام .
  عفاف سالم

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة