أدب وثقافة

فى ذكرى ميلاده..

كيف اكتشف عبد الرحمن الخميسى سعاد حسنى؟

الوقت الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 11:34 م
كيف اكتشف عبد الرحمن الخميسى سعاد حسنى؟

اليوم الثامن عبدالرحمن الخميسى وسعاد حسنى

اليوم الثامن وكالات

تمر اليوم ذكرى ميلاد الشاعر عبد الرحمن الخميسى، الذى ولد فى 13 نوفمبر 1920 فى بورسعيد، وفى سن مبكرة بدأ يكتب الشعر ويرسل قصائده من المنصورة فتنشرها كبرى المجلات الأدبية حينذاك مثل "الرسالة" لأحمد حسن الزيات و"الثقافة" لأحمد أمين، وانتقل إلى القاهرة فى عام 1936.

كان عبد الرحمن الخميسى متعدد المواهب، فهو قاص وكاتب سيناريو ومخرج وكاتب أغانى وصحفى، كما يحسب له اكتشافه للنجمة سعاد حسنى، الكاتب الكبير أحمد الخميسى، سبق وأن ذكر فى مقاله له، نشر فى المواقع الإلكترونى، تفاصيل اكتشاف والده لسعاد حسنى "إنى تعرفت إليها بالمصادفة، فقد كنت أسير ذات يوم مع والدى الشاعر الفنان عبد الرحمن الخميسى وكان يسكن فى عمارة فى نهاية شارع الجمهورية قرب قصر عابدين، وكنا عائدين من مشوار حين استوقفنا شخص فى الشارع وذكر والدى باسمه وبأنه كان ممن يستمعون إلى محاضراته عن التذوق الموسيقى فى "جماعة الجرامفون" بكلية الآداب. تذكره والدى.  هذا كان عبد المنعم حافظ الذى اتضح أنه زوج الست جوهرة والدة سعاد حسنى.

دعانا الرجل إلى الغداء فى بيته مع أسرته فى حى الفوالة القريب، وفى اليوم التالى اصطحبنى والدى، وكان الجميع يطلقون عليه القديس، ودخلنا عمارة متواضعة ثم شقة بسيطة الأثاث. وعرفنا عبد المنعم حافظ بزوجته الست "جوهرة" والدة سعاد. جلسنا وأكلنا ثم ظهرت سعاد ونحن نوشك على الانصراف. دخلت بصينية شاى صغيرة، نحيفة، خجولة. ابتسمت ووضعت الصينية وجلست ولم تنطق بحرف. فقط كانت تنظر إلينا. تأملها والدى طويلا لا أعرف لماذا ثم قال: "هذه البنت نجمة"! كنت معتادا على أن والدى مجامل فسألته فى الشارع بعد انصرافنا:” أكنت تقصد بالفعل ما قلته من أن هذه البنت نجمة؟ أم هى مجاملة منك؟”. توقف وتنهد بعمق قائلا:" لا والله يا إبنى.  إنها نجمة. نجمة كبيرة".

بينما قال المخرج الكبير هنرى بركات فى لقاء تلفزيونى معه "إن عبد الرحمن الخميسى قدم له فكرة وسيناريو فيلم "حسن ونعيمة " وهو بدوره قدمها للموسيقار محمد عبد الوهاب بصفته منتجا سينمائيا، وقدم الخميسى مع مشروع الفيلم اسمين جديدين: سعاد حسنى ومحرم فؤاد. فاعترض عبد الوهاب وقال، ممكن بنت جديدة زى سعاد مع ممثل معروف زى أحمد رمزى، أو ولد جديد زى محرم فؤاد مع نجمة معروفة زى فاتن، عشان الفيلم يمشى تجاريا، لكن اسمين جديدين لم تحدث من قبل. ونقل هنرى بركات الحديث إلى الخميسى، فذهب إلى عبد الوهاب وناقشه، لكن عبد الوهاب ظل متخوفا من فشل الفيلم تجاريا، فرفض الخميسى تغيير أى من الاسمين الجديدين، وتمسك بسعاد حسنى ومحرم فؤاد.

وفى النهاية أقنع هنرى بركات الموسيقار الكبير عبد الوهاب بأن الفيلم سينجح لأن قصة "حسن ونعيمة" كان الخميسى قد قدمها للإذاعة قبل الفيلم ولاقت رواجا شديدا واستقبلها الناس بلهفة وإعجاب. وخضع عبد الوهاب أخيرا لشروط الخميسى، وبرزت سعاد سندريلا الشاشة المصرية.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة