أخبار وتقارير

ضبط اطنان من الحشيش والمخدرات بحضرموت ..

من يقف وراء المتاجرة بالاسلحة والمخدرات في اليمن؟

الوقت الأحد 10 فبراير 2019 9:36 م
من يقف وراء المتاجرة بالاسلحة والمخدرات في اليمن؟

اليوم الثامن ضبط اطنان من الحشيش والمخدرات بحضرموت

 أعلنت قوات الشرطة في حضرموت ضبط 8 أطنان من المخدرات والمتفجرات كانت داخل ثلاثة مستودعات بمديرية زمخ ومنوخ الصحراوية، وسط تضارب الانباء بشأن من يقف خلفها.

وقال مصدر أمني إن ضبط المخدرات جاء خلال عملية مداهمة نفذتها قوة من المنطقة العسكرية الأولى بمساندة أجهزة الأمن لمبنى يضم ثلاثة مستودعات وبداخله كمية كبيرة من المواد المخدرة والمتفجرات بمنطقة حضي.

وقالت وكالة اليمن النسخة التي يتحكم فيها إخوان اليمن "إن المخدرات تضم أطنانًا من الحشيش وحبوب الكبتاجون والترامادول، إضافة إلى كمية من متفجرات تي إن تي والديناميت وعجينة متفجرة، وأسلحة نوعية ومبالغ مالية مزورة من فئة خمسة آلاف ريال يمني".

ولفتت الوكالة الى ان "المضبوطات صادرة من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران"، فيما ألمحت مصادر الى ان تلك المضبوطات وجدت بحوزة اشخاص ينتمون الى تنظيم الإخوان الموالي لقطري".

وقال مصدر أمني لـمراسل اليوم الثامن " ان التحقيقات جارية مع عناصر تم اعتقالهم لحظة المداهمة".. مشيرا الى ان هناك تعاون بين مليشيات اخوان اليمن المتواجدة في سيئون ومأرب مع مليشيات الحوثي في صنعاء والبيضاء، في تهريب الأسلحة والمتفجرات والعبوات الناسفة والطائرات المسيرة.

وتقول تقارير اخبارية ان هناك صفقات تمت بين الإخوان والحوثيين ، كان اخرها الافراج عن عناصر من القاعدة كانت معتقلة في صنعاء.

ولا تستبعد مصادر سياسية وجود تنسيق مشترك في المتاجرة بالمخدرات والاسلحة ، يقوم بها تجار حروب يستفيدون من اطالة امد الصراع في اليمن.

وضبطت الاجهزة الأمنية اطنان من المخدرات والحشيش كانت في طريقها الى عدن، الامر الذي فتح باب التأويلات حول من يقف وراء اغراق عدن بالمخدرات، الا ان قوى جنوبية اتهمت اطرافا شماليا بالسعي وراء ذلك ، ضمن حرب تلك القوى ضد الجنوب لمنعه من المضي في خياراته.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة