كتاب وآراء

محمد عباس ناجي يكتب لـ(اليوم الثامن):

حان التفاوض بين عدن وصنعاء

الوقت الخميس 09 مايو 2019 1:00 م

كل الحروب التي حدثت في العالم مهما طال زمنها وكثرت ضحاياها ولا سيما الحروب التي لم يستطع طرف من اطرافها ان يحسمها لصالحه حتما تنتهي بالتفاوض بين اطرافها والقبول بما هو ممكن تحقيقه على ارض الواقع عن طريق التفاوض السياسي وليس بالحرب.. واقصر الحلول لوقف الحرب الجارية وبعد ان استمرت خمس سنوات حان الوقت لوقفها عن طريق المفاوضات بين الطرفين الحقيقين والفاعلين والعقول النيرة في كل من عدن وصنعاء وذلك للاسباب التالية:

- صحيح ان الحرب انطلقت بحجة استعادة ما يسمى بالشرعية لسلطتها في صنعاء ولكن جوهرها الحقيقي انها جاءت بعد محاولة اجتياح الحوثيين للجنوب وان كانت تحت شعار دعم الشرعية.

- استعادة ما يسمى بالشرعية لسلطتها في صنعاء ضرب من الخيال لانها اثبتت فشلها في هزيمة الحوثيين فهي لم تتمكن من تحرير محافظة شمالية واحدة بشكل كامل واقتصر تواجدها على مديريتين في محافظة مأرب وتحت حماية التحالف السعودي الاماراتي.

-  ما يسمى بالسلطة الشرعية لم تعد مقبولة لا في عدن ولا في صنعاء لان قياداتها ومكوناتها فاسدة وفاشلة ومتهمة بدعم الارهاب.. وكل مالديها وتلوح به في هذه الفترة هو اجتياح مدينة الحديدة ولكن هذا الاجتياح ستقوم به قوات جنوبية وليس قواتها.. وبهذا انحصرت الحرب بين الطرفين الفاعلين في عدن وصنعاء.

- المشكلة الجوهرية في هذه الحرب وان تم اخفائها هي قضية شعب الجنوب الذي ناضل منذ فترة طويلة لاستعادة دولته المستقلة.. ولانه صاحب قضية عادلة فقد تمكن من تحرير وطنه من مليشيات الحوثي في خلال ستة اشهر بينما ما يسمى بالشرعية عجزت عن استعادة ارضها خلال خمس سنوات.

- ما يسمى بالوحدة بين الدولتين والشعبين كانت تجربة خاطئة اضافة انه تم قتلها في عام 94م من قبل نظام علي صالح عندما شن حرب ظالمة على الجنوب واحتله بقوة السلاح.. ولهذا بقت الوحدة اسميا ولكنها واقعيا ادخلت الى ثلاجة الموتى فجاء اجتياح الحوثيين للجنوب عام 2015م ليدفنها والى الابد ويضع صالح بدلا عنها في الثلاجة.

- ولان الحرب جوهرها الحقيقي هو بين الشمال والجنوب فان نهايتها لا يمكن ان تتحقق دون التفاوض بين الطرفين القويين الفاعلين في عدن وصنعاء.

- على طرفي الحرب الفاعلين في عدن وصنعاء ان يعترفا ان انتصار طرف على الاخر امر مستحيل.. فالجنوبيون لا يمكنهم تحرير الشمال من سيطرة الحوثيين لان ذلك ليس من شأنهم وانما من شأن شعب الشمال الذي يفوق تعداده شعب الجنوب باربعة اضعاف.. ولا يمكن للحوثيين ان يسيطروا على الجنوب لان شعبه سيقاومهم بكل حزم وينزل بهم الهزيمة كما حدث في بداية الحرب.. واي محاولة لهم في اختراق الجنوب ستفشل ولديهم برهان قاطع وهو احدث محاولة فاشلة لهم في اختراق الضالع.

- الجنوبيون هدفهم هو استعادة دولتهم التي اختطفت منهم عام 1990م والحوثيون هدفهم هو استعادة دولتهم التي اختطفت منهم عام 1962م وان كانوا لا يجرؤن على التخلي عن ما يسمى بالوحدة بشكل علني.. وبهذا فأن اقصر الحلول هو استعادة كل طرف لدولته بما يبقي بين الطرفين بعض وشائج العلاقات الطيبة.

- ان يسعى الطرفان في عدن وصنعاء الى اقناع حلفائهما الاقليميين والدوليين والامم المتحدة ان استمرار الحرب لم يعد مجديا وان استعادة كل طرف لدولته وبسط سيطرته على ارضها هو اقرب وانجح الحلول وانفع لهما ولمحيطهما العربي والاقليمي والدولي.

- ان يقدم الحوثيين التزامات للسعودية ودول الخليج العربي بعدم تهديد أمنها القومي واقامة معها علاقات ودوية قائمة على الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لكل طرف.

- تقدم كل من عدن وصنعاء ضمانات ملزمة باجراء مصالحة وطنية داخلية تشمل كل الاطراف السياسية بما فيها العناصر التي نزحت الى خارج وطنها والتي شاركت في هذه الحرب الى جانب الطرف الاخر وكفالة حرية الفكر والتعدد الحزبي والسياسي والديني واجراء انتخابات حرة تضمن التدوال السلمي للسلطة.

- الاقتناع ان استمرار الحرب لم يعد منه جدوى وانما اصبحت حرب لاستمرار القتل البشري والتدمير المادي وليس لتحقيق انتصار طرف على الطرف الاخر لان ذلك من الصعب تحقيقه وسيوجد مزيدا من الاحقاد والتباعد بين الشعبين والدولتين.

- اجراء مفاوضات للتوصل الى حلول عادلة بشأن الموضوعات المتعلقة بفك الارتباطات السياسية والمالية والملكيات العامة والخاصة التي تهم الدولتين والشعبين الشقيقين وضمان حرية التنقل.

وهذه مجرد رؤية مختصرة لوقف الحرب ودعوة صادقة للعقول النيرة في عدن وصنعاء للتفكير بخطوات عملية وتحمل مسؤلياتها في انهاء المآسي والسير نحو المستقبل بعيدا عن تلك الشعارات غير الواقعية.

والله من وراء القصد.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة