الفن والفنانون

في النسخة الثانية..

أنجلينا جولي من جديد شريرة حكاية الأميرة النائمة

الوقت الخميس 16 مايو 2019 1:45 م
أنجلينا جولي من جديد شريرة حكاية الأميرة النائمة

اليوم الثامن الشر الجميل قادم

اليوم الثامن لوس أنجليس

تظهر النجمة أنجلينا جولي في أكتوبر/تشرين الأول القادم في نسخة ثانية من فيلم "ماليفنست" الذي يروي قصة الأميرة النائمة الشهيرة، والذي يقع ضمن مشروع ضخم لشركة ديزني الأميركية لتحويل حكاياتها الخيالية إلى أفلام روائية.
صدر الجزء الأول عام 2014 وقابل نجاحا كبيرا وإيرادات تجاوزت 800  مليون دولار، وهو المشاركة الثانية لجولي في أفلام الآكشن بعد سلسلة "لارا كروفت تومب رايدر" التي صدرت العام 2003.
تؤدي نجمة هوليوود نفس الشخصية الشريرة وهي الجنية ماليفسنت التي تسحر الفتاة الصغيرة اورورا المعروفة بالأميرة أو الجميلة النائمة وتطلق لعنتها عليها انتقاما من والدها الذي خدعها وأوهمها بالحب كي يقص أجنحتها ويقدمها هدية للملك.
وكان الفيلم الأول ركز على الجنية الشريرة بشكل كبير وفي الجزء الجديد تدور الأحداث حول أورورا التي نامت بفعل لعنة الجنية في عيد ميلادها السادس عشر نوما أبديا لا تصحو منه إلا بقبلة حب حقيقي، والذي لا تؤمن بوجوده الجنية. 

وكانت المفارقة في الجزء الأول أن ماليفسنت ظلت تراقب اورورا في الغابة طوال 16 عاما وتعلقت بها وأحبتها كما تحب الأم ابنتها، وعندما غرفت في نوم أبدي قبلتها على جبينها واستيقظت الجميلة لأن حب ماليفسنت كان حقيقيا.
وفي النسخة الثانية التي كشفت ديزني عن إعلانها الترويجي الثلاثاء 14 مايو/أيار الحالي ظهرت جولي في مواجهة مع النجمة ميشيل فايفر التي تجسد دور أنغريت ملكة في المملكة السحرية وزوجة الملك جون الذي يلعب دوره الممثل روبرت ليندساي، وهما عدوا ماليفسنت اللدودان في النسخة الجديدة.
الفيلم من إخراج يواكيم رونينغ، وتأليف ميخا فيتزرمان بلو، نوح هاربستر، ليندا وولفرين، ويشارك في بطولته إلي فانينغ، تشيويتيل إيجيوفور، تيريزا ماهوني، هاريس ديكنسون، إيميلدا ستونتون، سام رايلي، كاي ألكسندر، وليزلي مانفيل.
وكانت ديزني قدمت حكاية الأميرة النائمة في فيلم الرسوم المتحركة "سليبنغ بيوتي" عام 1959، وأعادت سحر الماضي للقصة بمعالجة واقعية لتراهن به على نجاحها شبه المضمون خاصة وأنها نجحت في فيلم 2014.

ويبدو أن 2019 هو عام العودة للسينما بالنسبة لأنجلينا جولي، وبالذات أفلام الرسوم المتحركة وإعاداتها الروائية بنسخ حية، فستقدم أيضا فيلما جديدا بعنوان "كام أواي"، بمشاركة النجم ديفيد أويلو، والذي يعد تكملة لفيلمي أليس في بلاد العجائب وبيتر بان.
وتتناول قصة الفيلم أليس، قبل ذهابها إلى بلاد العجائب، وبيتر قبل أن يصبح بيتر بان، كأخ وأخت يعيشان طفولتهما المثالية، قبل أن يتحول مصيرهما فيما بعد، مما يمهد الطريق لرحلتهما المتميزة إلى بلاد العجائب ونيفرلاند.
الفيلم من إخراج بريندا تشابمان، وهو أول تجربة إخراجية لها، ومن تأليف الكاتبة ماريسا كيت غودهيل، وتم اختيار وجوه جديدة لشخصتي أليس وبيتر بان فيقوم بالدورين كيرا تشانسا وجوردان ناش.
وتشارك بالأداء الصوتي في فيلم الرسوم المتحركة "ذا وان آند اونلي إيفان" ولم يتم الكشف بعد عن موعد عرضه.

ولم تشارك صاحبة الأوسكار منذ العام 2014 في أفلام كممثلة إلا بتقديمها أداء صوتيا في العام 2016 في فيلم الكرتون "كونغ فو باندا 3"، وكانت آخر مشاركة سينمائية لأنجلينا جولي كمخرجة فيلم "قتلوا أبي أولا: ذكريات فتاة من الخمير الحمر" ونافست به في سباق الأوسكار 2018 ضمن فئة أفضل فيلم أجنبي.
وتواجه النجمة الأميركية ظروفا صعبة بسبب عدم حسم قضية الحضانة القائمة بينها وبين الممثل براد بيت بخصوص أبنائهما الستة، إضافة إلى عدم حصولها على الطلاق بشكل رسمي في المفاوضات التي بدأت منذ ثلاثة أعوام.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة