كتاب وآراء

عبدالله جاحب يكتب لـ(اليوم الثامن):

لأ يملكون (القرار) فكيف يملكون شجاعة (الإعتذار) ..!!

الوقت الثلاثاء 21 مايو 2019 12:56 م

قلنا لكم في أكثر من مناسبة وفي وقائع عديدة, وأحداث سابقة وبحروف وكلمات وجمل عديدة , بأن قرار إدارة نادي الجلاء مخطوف , وأنهم لا يملكون ( قرار ) إدارة شؤون النادي , ولايملكون من كيان اعرق الأندية العدنيه غير ( كرسي ) والسمع والطاعة والخضوع والخنوع والعبودية لأ أوامر أطفال( الشيخ ) ..

يتحدث الكثير اليوم عن ( إعتذار ) تقدمة إدارة لا تملك حق ( التصرف ) و ( الإدارة) في تغيير حارس على باب النادي دون رسالة واتس من ( طفل ) الشيخ تحدد مايفعل ويقال ومايصدر ومالايصدر ومايقال ولا يقال ... !!!

إدارة نادي الجلاء تعرف وتعي وتقين منذ الوهلة الأولى أن الشاب الذي سبقهم بكل خطوات الناجح , وبطموح وصول النادي ومديرية خورمكسر إلى منصات التتويج / أحمد عوض المسعودي برئي من كل الاتهامات وزئف وبهتان ووحل ومستنقع المؤامرات الذي أعد برسالة واتس في ليلة ظلما ادخلهم في نفق السقوط الأخلاقي والإداري .
يعلمون أن المسعودي برئي من ( مراهقات ونزوات حماقاتهم ) براءة الذئب من قميص يوسف .

لا تنتظر إعتذار عن أخطأ وامتلأت أرسلت ونفذت وانكشف زئفها وبهتان مؤامرتها .
الإعتذار يحتاج شجاعة وقوة وادارة تفقه وتعي مايدور بين دهاليز واسوار النادي .

الإعتذار لا يملكه إلا أصحاب القرار وهم لايملكون قرارهم فكيف نطلب منهم إعتذار .

كل الحكاية والقصة من البداية والنهاية كانت من أجل أرضا( طفل ) الشيخ , الذي قرر وأمر وأصر على إزاحة( المسعودي ) والإدارة نفذت وخضعت وقالت سمعنا واطعنا واهم شي رضاك يا بن الشيخ الجليل .

قبل أن نطلب إعتذار من زئيف وبهتان يجب أن نعلم أولا من أمر وأصدر قرار إزاحة( المسعودي ) من خارج الكيان واسوار نادي الجلاء يا سادة, ولاعزاء للانبطاح والعبودية, واما ( المسعودي ) أكبر وأعظم واسمئ ولا يحتاج إعتذار من فقدوا ( القرار ) .. !!

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة