كتاب وآراء

يوسف الحزيبي يكتب:

القيم النبيلة والمبادى العظيمة

الوقت الأحد 16 يونيو 2019 1:45 م

القيم النبيلة والمبادى العظيمة والمواقف الحكيمة اساس الإنسانية فينا""

فلا حل للأزمات التي تحل بنا وبواقعنا حالياً في الجنوب إلا بتحسن قيمنا ومبادؤنا ومواقفنا وثبوتنا خلف مجلس الأمة الجنوبية الذي تم تفويضه وعدم انجرارنا خلف المخادعين واهل الخطابات الرنانة المبلولة بزمام الوهم والمخادعة "" 
  لإن قيمنا اليوم في ظل هؤلاء المسترزقين ومواقفنا ومبادؤنا صارت عناوين اخبارية سياسية في مواقع التواصل وكٱنها ريحاً تتعطر به مواقع التواصل الاجتماعي "" 
  اصبح الكثير اليوم ممن يتبع هؤلاء يظهر مواقفه ومبادؤه ورجولته في تقارير صحفية ونشرات اخبارية ومنشورات عامة مضللة بالتشكيك والإنصدام في مواقع التواصل الاجتماعي ""!
 
صار كل من مد يده اليوم للعملاء والفاسدين لإسترزاقه واكتساب قليلاً من المال ينشئ له مواقع رسمية وقنوات خاصة فيه وصحف تنشر كل مايريده ان ينشر بخصوصياته.....كما هو حاصل اليوم اصبح كل المنافقين بهذا الوطن يمتلكون قنوات ومواقع وصحف خاصة لنشر سموم فتنهم ومحاربة من يمسكون زمام هذا الوطن ويدافعون عنه.. 
للأسف ضاعت المبادئ والقيم الإنسانية في الكثير منا اليوم علئ ارض الواقع ممن انجروا خلف الادوات المسترزقة على حساب هذا الوطن واصبحوا يتنافسون بها في مواقع التواصل الاجتماعي والصحف والقنوات وينتقدون من يعمل لهذا الوطن ولأجله هو وشعبه....!!
 ان واقعنا اليوم يحتاج إلى عقول واعية ونظيفة تدرك معنئ الانسانية وقيمها ومبادؤها ودورها في الحياة""
 واقعنا اليوم يحتاج الى وعي وتحكم في العقول وتوسع في الفكر الٱنساني الذي جعلهم اليوم منحطون واقعياً ومرفوعين إعلامياً ""
 لست بمنتقد في كلامي لٱي شخصية كانت ولكنني هذا مانظرته اليوم في واقعنا""
 فإذا كنا جميعنا خلف المجلس الذي فوضناه امام العالم اجمع واصبحت مبادؤنا وقيمنا ومواقفنا جميعاً علئ ارض الواقع فإننا في زمنٍ غير هذا وما كنا نمشي في طريق الوهم والإنتقادات والإنشقاقات الحاصلة في داخلنا """
 بإختصار شديد واقعنا لايحتاج لوصف قيم ومواقف ومبادئ الشخصيات الاجتماعية في الشاشات والصحف ولكنه يحتاج لتفعيلها واقعياً كما نشهده اليوم من المجلس الانتقالي الجنوبي الذي فوض وكان قدر التفويض بالمعنئ التام.. زخمه على ارض الواقع يطابق ما ينط به اعلامياً...!! عكس ذلك المنافقين الذين يتحدثون من خلف الشاشات..!!
اما مانحن عليه الان فإنه سيجعل واقعنا الئ الاسوء ولن ترتقي المجتمعات إلا بالوعي والتحكم في كل الامور التي تواجهنا وإدراكها حسياً وواقعياً وليس فيسبوكياً وصحفياً و....!!"
فإنه اليوم قد ظهر الكثيييير من المدعين بمبادئهم ووطنيتهم في مجتمعنا الجنوبي ولكنهم لايعملون على ارض الواقع بل اصبح تغيرهم في السنتهم وصفحاتهم لاغير...وهؤلاء هم من جعلوا وطننا اليوم بهذا المشهد وأوصلوه الى هذا الحال...؛كما انهم دائماً يحاربون من يعملون بجدية واقعياً..وسياسياً وميدانياً... كمعاداتهم للمجلس الانتقالي الجنوبي الذي اصبح اليوم مجلس الامة الجنوبية يحمل بكفتيه حلم شعبه ويعمل على ارض الواقع بشتى المجالات... بينما هناك تظهر العديد من الاصوات المنافقة له والاحزاب المسترزقة على حساب هذا الشعب لتقول له ان المجلس الانتقالي مرتهن لدولة الامارات كحد وصفهم لها بالاحتلال الاماراتي....ويظهرون انفسهم انهم هم اصحاب المبادئ والقيم الثابتة فقط ذلك ينطون به في صفحاتهم الالكترونية من خلف جدرانهم ومن خلف شاشاتهم... وهكذا اصبحوا يضحكون على البسطاء ويعادون النبلاء...فوالله ان لم يفهم اليوم ابناء وطننا الذين لازالوا تحت وطأت وهم من يدعون بالوطنية من خلف شاشاتهم بأن نفاق هؤلاء المخادعين سيغدر بهم... لذلك عليهم ان يدركوا ذلك ويقاطعونهم ويلتفوا خلف مجلس الامة الجنوبية (المجلس الانتقالي الجنوبي)  
 انهم سيظلوا تحت مظلة الوهم والضياع والانزلاق وراء ملذات الماكرين وسيدفن هذا الوطن بصمتنا عنهم وعدم مقاطعة الشعب عنهم...والإيام كفيلة عن ذلك بل والتاريخ يؤرخ صفحاته يوماً بعد يوم.
 *تحياتي* 
 يوسف الحزيبي

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة