كتاب وآراء

خضر النخعي يكتب لـ(اليوم الثامن):

الجنوب في خطر (احذروا التبعية)

الوقت السبت 13 يوليو 2019 8:01 م

ما يحز في النفس إن الإنسان اليمني دون مبالغة له مكانة في نظر الشعوب عامة، لقوته وشجاعته وشكيمته وصبره، لكن مشكلته أنه كالجمل الأنف، فيقوده أصغر الصبيان بسهولة وينوخة ويمتطيه؛ ويوجهه حيث يشاء، دون أن يكون له رأيًا، أو اعتراض أو مشيئة، هذا هو عيب اليمنيون عامة والجنوبيون خاصة منذُ فجر التاريخ، لذا يقبل كل بشارة قبل ان يتمحص منافعها، أو يتبيَّن أضرارها، وآثارها المستقبلية، فيصيب حينًا، ويخطئ في حيناً اخر، فتكون قرارته على البركة؛.

لأنه لم يعط الأمور حيزًا كافِ من التمهل والروية، والموازنة بين المضار والمنافع، والمصالح والمفاسد قبل إقدامه على اتخاذ القرار بالقبول أو الرفض، فحين اتاهم طيراً من القدس آمنوا برب سليمان، واتاهم رسولاً من مكة فآمنوا بدين محمد، وساقت إليهم رياح الصراع العالمي الأفكار الماركسية فكانوا أول من أعتنقها من بين العرب قاطبة، واتخذوا من تعاليمها منهاجًا لدولتهم الوليدة، ثم حملت لهم رياح التغيير الدعوة السلفية فكانوا من أشد الناس تمسكًا بها، وأكثرهم تطرفًا، حتى أنتهى التطرف بالبعض إلى مبايعة التنظيمات الإرهابية المتطرفة كداعش والقاعدة الإرهابيتين، التي ظلت تعبث في أرضهم ردحاً من الزمن.

وقدم إليهم الإخوان مبشرين بفكرهم، والحوثيون غازين بخيلهم ورجلهم كلٍ منهما يفتي بما في جعبته لأنصاره في الغزوتين رغم اختلافهم في بلادهم، لكن اتفقوا في عداهم وفتواهم في تكفير الجنوب وأهله وتحليل استباحة أرضة وعرضة، لولا ان سخر الله لهم من اخوانهم من ينقذهم من هذه الجماعات الظلامية، ولولا مشيئة الله وقدرته الجبارة ان يجعل من جيش الامارات البري قوه وسند لأبناء الجنوب وكان من صقورها الجوية طيوراً ابابيل سحقتهم سحقا، وكان لجيش الإمارات قصب السبق فكانوا لهم خير منقذ، وخير معين وصبت الموت على قوى الإرهاب صبًا من الأرض والسماء، وما يجمعهم اليوم في هجومهم على الامارات الا من كأس المرارة الذي تجرعوه منها. واليوم الامارات كما عهدناها في المراتب الاول اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ها هي اليوم تعلم فنون السياسة لمن اعتقدوا يوما انهم سياسيين.

فصرحت بكلمتين (انسحبنا جزئياً ولازلنا موجودين) واكتفت، فحولت الفضائيات والمحللين السياسيين التابعين لقوى الظلام إلى ضاربين للودع، وقارئين للفنجانين، يقرئون التحاليل في حيره من امرهم، وهذا دليل على فقرهم المدقع في علم السياسة وفنونها، فجعلتهم مرتبكين معلقين بين انسحابها وبقائها، وفي سياق ما ذُكر أعلاه على أهل الجنوب الاتعاظ من التبعية العمياء وأن يميزوا خيرهم من شرهم، وإن الأعداء رغم اختلافهم قد اجمعوا على حربهم، فاحذروا أن يميلوا عليكم ميلتاً واحده فتصبحون على الاطلال باكيين، وما دعاني الى كتابة هذا الا من باب المشورة والنصح كما نصح من هو أفضل مني من كتاب ومحليين وقد حذروا من غفلتكم عرب وأجانب عسى ولعلَّ أن يدرك الغافلين نصائح المحسنين وأن يتركوا التبعية الوراثية سواء كانت عن طيبة وسذاجة.

، أو عن منافع شخصية، فالوطن يسموا فوق الجميع فحين نقول تشبثوا بالانتقالي ليس حبًا في شخوصه فكل عمل سياسي محلي أو دولي فيه من القصور والاخفاق، وله كبوات ولكن السياسة هي الفن الممكن وتحتاج إلى نفس طويل حتى تأتي ثمارها، فالمجلس الانتقالي اليوم أصبح في حكم الضرورة ولا نقلل من بقية المكونات الأخرى، كما قال رئيس المجلس في عدة مناسبات عقولنا وقلوبنا مفتوحة للجميع، دون إقصاء لأي مكون، وهذه دعوة صادقة من إنسان يدرك إن وراء الأكمة ما ورائها، لذا نرى البعض يحاول تأجيج نار الفتنة، ويشعل جذوتها، من خلال نبش الماضي المأساوي، حين عجز عن اخضاع الجنوب بالقوة.

وعلى الجنوبيين اليوم رص صفوفهم، وأن يكونوا كالجسد الواحد، كما امتزجت دمائهم بالأمس في الدفاع عن أرضهم وعرضهم فعزفوا أجمل سمفونية وقف لها العالم مندهشاً حين ضربتم أروع الأمثلة في البطولة والتآزر الوطني، فسارعوا للملمة شملكم وتذكروا ان المؤمن لا يُلدغ من الجحر مرتين، فالوطن فوق الجميع ليعيش الجميع فوق الوطن. هل وصلت رسالتي؟ ارجو ذلك.

خضر النخعي.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة