مقالات

حميد طولست يكتب:

قناعات المغاربة تحبط مؤامرة شورت تارودانت

الوقت الجمعة 16 أغسطس 2019 9:00 م

يقول المثل الشعبي الأمازيغي: "يان الدور أيستصى أيدي إخ يدر غواغو" أي أن سقوط الجرو في صحن الحليب يُضحك مرة واحدة ، أما إذا تكرر السقوط ، فيتحول إلى عبث مثير للاشمئزاز والقرف ، هذا بالنسبة للنكتة والدعابة المضحك عند سامعها للمرة الأولى، والتي يقل تأثيرها عند سمعها ثانية ، وتتحول إلى استهجان وتقزز في حال سماعها مرات عدة ، بنفس الأداء الغبي ونفس النغمة المقرفة ، فمابالنا بالتدوينات الفظيعة المهدد بالذبح والقتل ، والتصريحات المبررة بسفك الدماء ، بدعوى نصرة الدين والأخلاق والشريعة ومكافحة المنكر الذي يختزله مدّعو الصلة بوحي السماء ، بشكل شمولي في جسد المرأة ، الذي يعتبرونه ، عاريا كان أو مُغطا، السبب الرئيسي فيما تعيشه الأمة الإسلامية من نكبات التخلف والتمزق والهوان والحروب المذهبية الطاحنة ، والذي يوجب ، في شريعتهم، على مسببته  التهميش والتغييب ككائن نجس ، كما هو حال تدوينة أستاذ مدينة القصر الكبير ، التي تنم على الميوعة والنزقية وخفة اللسان والخروج عن التعقل، ومجاوزة كل حدود التحفظ واللباقة ، الداعية إلى قطع رؤوس بلجيكيات تطوعن لفك العزلة عن أحد دواوير تارودانت ، وذلك بسبب لباسهن ، وغيرها كثير من دعاوى الضغائن والأحقاد الإيديولوجية التي أصبحت من مقومات الفعل السياسي الطائش، المشبوه، والمتهور، والمجنون لفئات عريضة من سياسي الإسلام السياسي ، والتي نقلتها وتنقلها وسائل الإعلام عن قيادي بؤر التيارات الإسلاموية ورؤساء أحزابها وقادة جمعياتها الدعوية ، التي انتشرت وتغلغلت في البلاد -ربما- في غفلة من مسؤوليها ، واحتلت المناصب الحساسة فيها ، لتنفذ ما يخدم مصالحها الذاتية ، على حساب مستقبل الشعب واستقراره ، الإستقرار الذي كاد أن ينجح في تقويضه قبل شهور ، متطرفو إنزكان ومتشددي آسفي ، في قضية "صاية" إنزكان ، "وشورت " آسفي ، اللذان لا يقلان خطورة عن "شورتات" تارودانت التي إستغلهاالمستشار البرلماني الذي لم يستطيع كبح نزقية أحاسيسه ، في الإيقاع في فخ التقسيم المجتمع المغربي المتماسك الى مؤيدين ومعارضين تتحول معهم الساحة الدينية والثقافية والفكرية إلى ساحة مصارعة واقتتال ، بدل ساحة إخصاب وتثاقف ، المؤامرة التي أحبطتها أخلاق المغاربة وقناعاتهم الراسخة بأن المغرب أرض تعايش وتكافل وسلام ، وليس أرض صراع وتطاحن.

ومهما حاول البرلماني –كما هي عادة الإسلامويين-تكييف بذاءة تدوينته على أنها مجرد "زلة لسان" فإنها تبقى الدليل القاطع على أن مقاييس الدين قد تغيرت لديه وانحسرت موازينه الطبيعية ، وتقلصت عنده خصال التسامح والألفة والمحبة والتراحم ، وتضخمت فيه سلوكيات التعامل الخاطئة مع الدين ، لأنه متى فهم الإنسان دينه على حقيقته فإن "الصاية " أو "الشورت" يبقيان لباسا عاديا كما هو الحال عند الأمم التي ارتقت بفهمها لدينها عالية فوق خرافة أن "الصاية"و"الشرت" يثيران غرائز الخاشعين المتقين..

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة