كتاب وآراء

أطباء العرب والسياسة

الوقت الاثنين 18 سبتمبر 2017 10:26 ص

لا يجادل أحد في أن مهنة الطب من أنبل المهن في الحياة طالما أنها ارتبطت بالإنسان ومعالجة أدواء الناس، وبرز في هذا المجال أسماء شهيرة من العرب في كل الأزمنة، وهي وظيفة نادرة تمنح صاحبها تقدير المجتمع وتغنيه عن ذل السؤال والحاجة.. لكن يبقى السؤال الذي يشغل البال هو لماذا امتهن عدد من الأطباء العرب حرفة السياسة وتركوا مهنتهم الأصلية، والتي سهروا من أجلها الليالي الطوال في الدراسة وطلب العلم ومعهم دعاء أمهاتهم كي يفخرن في الحارة بأنهن أم الطبيب فلان أو الدكتور علان.

هل إنهم اكتشفوا بعد حين أن تخصصهم في الطب لا يتطابق مع ميولهم الشخصية أصلا. أم أن هموم الأمة قد جذبتهم رغما عنهم، ماذا سيحصل لو أنهم انغمسوا بعملهم وأغلقوا على أنفسهم أبواب عياداتهم واستراحوا كثيرا وأراحوا غيرهم أكثر.

في سورية لم يفلح ثلاثة أطباء مجتمعين على كلمة قلب رجل واحد أن يحكموا بلدهم ثلاث سنوات عجاف، بينما استطاع عسكري متمرس وداهية هو حافظ الأسد أن يضعهم في أول سيارة متجهة إلى سجن المزة الشهير في الشام ويحكم بدلا منهم سورية ثلاثة عقود من الدهر ويورثها لولده طبيب العيون الذي ينازع الآن من أجل الاحتفاظ بعرش أبيه..

إنها حقاً قصة مؤلمة فقد تعرفت الشام إلى عفوية ونقاء وطهر ووطنية وقومية هؤلاء الأطباء الثلاثة حينما غادروا معا للقتال في جبال الأوراس مع ثوار الجزائر الأبطال، نجحوا في القتال في الجزائر وفشلوا في حماية أنفسهم من الاعتقال في سورية وهم حكامها ؟. نور الدين الأتاسي رئيس الدولة ويوسف أزعين رئيس الوزراء ومعهم وزير خارجيتهم إبراهيم ماخوس أطباء مهرة فشلوا في إدارة دفة الحكم، بينما نجح ضابط قدم من ثكنته في أن يحكم بلاد بني أمية بيد من حديد ؟

شيء محير وكذا الحال في العراق فقد كان الطبيب عزة مصطفى الشخص الثاني بعد الرئيس أحمد حسن البكر في تسلسل قيادة الحزب والدولة ولم يحم نفسه من سطوة رفيق له أرسله بعد خمس سنوات ليقضي بقية حياته في مسقط رأسه (مدينة عانه) نسياً منسيا وكذلك فإن اللبنانيين يتذكرون بعرفان أريحية وإنسانية الطبيب عبد المجيد الرافعي في طرابلس وعلاجه للفقراء مجانا بينما لا يتذكره أحد نائبا أو عضوا في أعلى قيادة في حزب البعث لثلاثة عقود..

إنها معضلة المهنة التي لا تقبل القسمة على اثنين إنها الطب، إما أن تكون به متميزا ووفيا أو يحالفك الفشل حتى لو أصبحت رئيسا للجمهورية أو رئيسا للوزراء مثلما هو حال الطبيب العراقي إياد علاوي، إذ نجح الأول في سباق الانتخابات لكنه تسلم كأس الفائز الثاني ولا زال يكافح بشق الأنفس أمام نوري المالكي مدرس الثانوية بخبرة سنة واحدة من أجل انتزاع منصب نائب رئيس الجمهورية لا أحد يعرف عن صلاحياته وسلطته أية معلومة.

وليت الطبيب الآخر إبراهيم الجعفري انكفأ في عيادة بائسة في حي فقير لكان وفر على العراق عشرات الآلاف من الأنفس التي قضيت قتلا وغدرا، وقيدت جميعها ضد مجهول طيلة توليه رئاسة الحكومة عام 2005.. يبدو أنها لعنة من يفارق مهنة الطب الرحيمة فعلاج الأبدان بالعلم والدراية والرحمة مختلف جدا عن علاج أمراض السياسة والتي عدتها الخداع والنفاق والتآمر والتحزب والقتل إلا من رحم ربي.. أطباء العرب لا يصلحون للسياسة وإن اشتغلوا بها لا يلمعون أو يتركون أثراً.

فهذا هو الطبيب أبو بكر القربي وزير خارجية اليمن لم يترك بصمة واحدة على جدار الوزارة كما ترك فيها السياسي اليمني البارز والدبلوماسي عبد الكريم الإرياني من بصمات.. الأسماء تطول والاستثناء ربما يحصل لكن للقاعدة سطوة وليت أطباءنا العرب يهوون الشعر، مثلما كان الطبيب المصري الراحل طيب الذكر إبراهيم ناجي الذي ترك لنا من ضمن ما ترك رائعته قصيدة (الأطلال) بحنجرة الرائعة الخالدة أبد الدهر أم كلثوم.

طبيب يداوي الناس بالسياسة فهو عليل.

التعليقات

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة