كتاب المقالات

حميد طولست

hamidost@hotmail.com

يقول المثل الشعبي الأمازيغي: "يان الدور أيستصى أيدي إخ يدر غواغو" أي أن سقوط الجرو في صحن الحليب يُضحك مرة واحدة ، أما إذا تكرر السقوط ، فيتحول إلى عبث مثير للاشمئزاز وال...

رغم كوني من مجتمع نصفه يحب كرة القدم ، ويموت النصف الآخر في عشقها ، فإني لم أكن يوما من لاعبيها ، ولم يكن فهمي ومعرفتي بأساسياتها وقواعدها وقوانينها بالفهم الواسع والشامل ، ومع ذلك أت...

مشهد مهيب لم أرى مثله قط  خلال سفرياتي العديدة على متن القطار، منظر أثلج صدري وأزال عن نفسي عناء السفر ومشقّته ، وأرغمني على الإنحناء إجلالا وإكراما للإمام الشيخ الفقيه ا...

إنه لمن الصعب على أي متابع للمشهد السياسي المغربي أن يتخذ موقفا حياديا تجاه الخطاب السياسي لبعض كبار المسؤولين والذي وصل إلى أحط درجات التدني والاسفاف في التعامل مع مصالح العباد وممعاناتهم مع عسر المع...

تعد ظاهرة تدخل السياسة والسياسيين في الرياضة واستغلال الرياضيين وجمعياتهم وأنديتهم ،لخدمة مصالح السياسيين الخاصة ، ظاهرة قديمة لم تقتصر على شعب دون آخر أو دولة أو ثقافة دون أخرى ، وارتبط وجو...

بعد المناورات البئيسة والمؤامرات المنحطة ضد هوية العنصر الأمازيغي ، والتجاسر الخبيث على الإساءة للغته أقر الناخبون المغاربة دسترها واعتبارها لغة رسمية، والتطاول الوقح بالسخرية والتنكيت الغبي عليهما ،...

لا أحد ينكر أنه في سياق الخط الزمني لتطور شبكات التواصل الاجتماعي  وما صاحبها من خلق فضاءات إعلامية لا يهيمن عليها لا المخزن و لا الأحزاب ، فتحت قنوات اتصال كثيرة وح...

مع حلول رمضان ازدحمة ذاكرتي بصور ما عشته منذ نعومة أطافري ، من عذوبة طقوسه أيام زمان والتي كانت في عمومها توجهات ربانية  فكرية واخلاقية ووجدانية وروحية ، تحرّر  ...

مع اقتراب موعد مباراة ذهاب نهائي الكونفدرالية التي ستقام غدا الأحد  بين الزمالك ونهضة بركان ، تذكرت الموقف الغريب الذي تعرضت له ذات مرة مع هذه اللعبة ، عندما دفع بي حب الفريق الوطني لحضور مب...

يتلقى الكثيرون عبر وسائل التواصل الاجتماعي،  عشرات الصور لمشاهد الصلاة على قارعة الشوارع وملتقيات الطرق ، بعضها مفبرك وبعضها الآخر حقيقي ، والتي تبقى في مجملها صلاة مستحدثة "ظاهرها...

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة