كتاب المقالات

أزراج عمر

لماذا لا يوجد في الجزائر مجتمع مدني ثقافي متطور يملك الاستقلالية المادية والسياسية؟ ولماذا تخاف السلطات الجزائرية من الثقافة الحرة والمستقلة وتصر على نهج الوصاية المتطرفة على الثقافة ومنتجيها؟ وما الذ...

ما هو الحل الملائم للأزمة الجزائرية الراهنة؟ وهل وصفة الحل التي يتمسك بها الجيش في إطار التطبيق الانتقائي للدستور هي محاولة لإنقاذ النظام الحاكم وإعادة إنتاجه مجددا؟ ولماذا يرفضها الحر...

في الأسبوع الماضي فقدت الحركة الثقافية ببلداننا الدكتور الطيب تيزيني الذي كرّس حياته كلها للفكر، ونقد الثقافة، وتدريس الفلسفة الغربية والعربية الإسلامية والكتابة في قضاياها حيث صدرت له كتب كثيرة تعد م...

لا يزال الفراغ السياسي يجتاح الجزائر في ظل غياب أي خارطة طريق تحظى بقبول وموافقة كل الأطراف، سواء تعلق الأمر بالجيش الوطني الشعبي الذي يكتفي بموقفين اثنين وهما التمسك الحرفي بالدستور،...

في الكلمة التي ألقاها يوم الاثنين الماضي فاجأ نائب وزير الدفاع الجزائري ورئيس أركان الجيش الشعبي أحمد قايد صالح الجميع بقوله بأن هناك “غيابا ملحوظا للشخصيات الوطنية وللنخب وللكفاءات الوطنية أمام...

تتميز الثقافات الشعبية في أي مجتمع بكنوز كثيرة وبسبب ذلك يعتبرها الدارسون بمثابة حياة الناس في أبهى وأدق وأعمق صورها، وفي هذا السياق نجد أيضا نصوصا أدبية ساخرة وفكاهية وهجائية متنوعة،...

أصبح من الثابت الآن أن عددا كبيرا من أفراد النظام الحاكم في الجزائر سوف يجبرون على إخلاء محمية موريتي البحرية بالقوة، بعد أن حولوا مساكنها المخملية إلى مرتع لهم ولأولادهم وذلك على مدى أكثر من عقدين ون...

لا يخفى على أحد أن النظام الجزائري تمرس على استنساخ نفسه كلما تعرض لهزة من الهزات، وذلك منذ الاستقلال إلى اليوم، وإلى جانب ذلك فإن الجيش الجزائري (وهو النظام الحقيقي) هو الذي يقوم بتنف...

في كتاباته المكرسة لنقد التحيّز الكولونيالي يبرز إدوارد سعيد أن مهمة النقد في عصرنا هي أنه ينبغي أن يسبر ويفكك التمثلات الكولونيالية للشرق وللإنسان في الشرق وللعالم الذي خضع للاستعمار ويخضع راهنا للسي...

هل يستطيع الراصد للوضع السياسي الجزائري الراهن أن يستنتج أن ما يحدث الآن في البلاد ليس سوى محاسبة انتقائية ضد الفاسدين ضمن جماعة وحلفاء الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، أم أن الأمر هو...

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة