كتاب المقالات

مروان السياري

فعندما تحلم بالتغيير و انت نائم لعل وعسى ان تقوم الامم المتحدة او الاحزاب اوالمليشيات او السلطات أو اي كائن كان فلن يتغير لك شيء من الواقع إلا فراش نومك وعلى حسابك فقط ! أليس أولئك من ادخل عليك كل دو...

النــاس متسـاوون بطبـعهم حتى لو اختلفوا في ألوانهم أو أعراقهم، أو لغاتهم، وهذا التساوي ينسحب على الحقوق بالدرجة الأولى، فحقوق الإنسان هي الضمانة الوحيدة لحفظ إنسانية الإنسان، وكرامته، وجعله قادراً ع...

إذا كانت الشرعية تخاف من الأمم المتحدة وقراراتهاو الحوثيين يخافو من امريكا واخواتهاو الاصلاحيون يخافون من اسرائيل واتباعها إذن أين من يخاف الله حقا ؟ وقد أصبحنا نرى مسؤولين من فصائل نادرة .. نخبة من ا...

لم نعد نعرف للحياة طريقاً لنعيش فيها فقط للعيش مثل باقي الأمم. ولا للموت سبيلا واضح لكي نتقي سؤ الخاتمة. فنحن أمة لم تعد تعرف عن حاضرها ولا مستقبلها.  فقد جعلونا أولئك المتنافسون على مصالحهم...

قد يظن البعض ، انني اتحدث في مقالي هذا عن شخصية عاصرت التاريخ القديم تتحدث عن الحكم أو الشجاعة او الرومنسية . او عن شخصية تقبع خلف قصص الخيال والاساطير مثل تلك التي يتابعها بعض عشاق الخيال والفنتازي...

دعني القي عليك يا كمال القليل من القصص والعبر للسلف الصالح عسى ولعل ان تستخلص منها الدواء والموعظة الحسنة رغم علمي بك، أنك لست من الأمم التي تتعظ أو حتى يكون لها فتدرك . يقال إن الفساد قد طال بعضا من...

( إلى كل مواطن شريف كان جنوبي اوشمالي) وإنما قصدت هذه الفئة فقط دون غيرها ليعرف الإنسان انه السلالة التي تحكم الأرض بمهن وراثية اساسية أبقت على حياته مستمرة .   بين فلاح للأرض وصياد في ا...

نعم تلك الدولة التي تستحق اسما درجات الاحترام . غفلنا عنهم فلم يغفلوا عنا قائمون على صنيع المعروف بل لم تتوقف افعال هذه الدولة عن الاصلاح في الأوساط السياسية في البلاد بقدر المستطاع حتى نشاهدها تقوم ق...

لم نجد مانقدم اغلاء من شبابنا الطاهربدمائه الزكية حبا في رد الجميل لأبناء تهامة… نعم ومن لا يسمع عن تهامة بلاد الخير بلاد الانسان المتواضع تهامة التي احتضنت كل من آوى إليها فكانت الأم التي لا ت...

قليل من الحياء والخجل اليوم قد ينفعكم غدا يا حكومتنا الموقرة في ما يخص المغترب - فليس لدولة على وجه الأرض في موقعكم أن تقبل بذلك الذى يجرى على أرض الواقع أبدا ، إلا إذا كانت حكومة وزرائها مغتربون بامت...

 

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة