كتاب المقالات

نجيب غلاب

تتركز قوة الأحزاب الدينية المسيّسة في استخدام القوة والإرهاب المادي والمعنوي والإعلام بكثافة عالية، وتحويل الأعضاء إلى مراكز القيادة للتحكم بالمؤسسات والمنظمات، والحوثية نموذجاً. ‏أما في الواقع ف...

في الملف اليمني، الموضوعية صعبة، في ظل حرب مصيرية. ‏فالتحليل السياسي باتباع المنهج السلوكي مثلا، قد يكون مجديا لفهم الصراع، حتى يتم تجاوز الشعارات التي تحرك الغوغاء أياً كانوا، ‏وعقلنة الصراع...

عندما أقف متأملاً مخاطر الحوثية على وطني ومشاريع شرعنتها على العرب ووظيفتها الإيرانية وطبيعة ذهنيتها الساعية إلى جعل الدين عنصرية عرقية نافية لطبيعته الإنسانية والحضارية، أقول لنفسي من لا يقاوم الجريم...

أي تفسير للصراع، مهما كانت الأقنعة، لا ينفي كهنوت الإمامة ليس إلا وظيفة من أجله. و‏من تجدونه في معركة اليمن المصيرية باحثاً عن ربح أناني وجشع ميكافللي وعقيدة مغلقة على نفسها لتحصيل القوة وأيا كان...

ربما أن بعض العرب الذين ذهبوا هرولة إلى دمشق وسطاءَ وسماسرةً، وطمعاً في حصة؛ إن لم تكن مجزية؛ فـ«معقولة»، في إعادة ما تهدّم وما جرى تدميره خلال حرب الأعوام الثمانية الأخيرة، لا يتابع...

الأحقاد والكراهية والصراعات العبثية والعدمية في المجال العام انتشرت بفعل تنامي دور أحزاب الإسلام السياسي.‏الأمر طبيعي نتيجة الولاء المطلق للحزب والعمل كمعسكر لإدارة حرب ضد الجميع، وبأي ممكن متاح ط...

نحتاج إلى صراحة عارية من الحواجز التي تتشكل بفعل الرغبة بأن يكون الصف الوطني ملتزماً بالأهداف الجامعة. ‏يمثل عيال قطر الثورجية بكافة تشكيلاتهم تضليلاً ساذجاً، وينتج مرتزقة من الأدعياء الثورجيين،...

لم تكتف "الحوثية" بالسطو على عاصمة اليمن، وإعلانها الحرب على اليمنيين، بل تسعى لتغيير دينهم من عبادة الله إلى عبادة صنمية الولاية باعتبارها دين الله الحق. ‏قريش في اليمن تجبر يمنيين على عبادة أصن...

مع انطلاق عاصفة الحزم، سقطت المخططات الحوثية بجعل اليمن جغرافيا تابعة لإيران، وسقط مشروع دولة الكهنوتية العنصرية. ‏عاصفة وطنية وعربية حققت أهدافها في مراحلها الأولى، وما بعد ذلك ليس إلا نزع عروق...

‏في الحروب المصيرية تصبح الألعاب السياسية في رقعة شطرنج الصراع قيوداً قاتلة للأهداف المركزية. ‏ويخسر اللاعبون بالتدريج، ويجدون أنفسهم في مزبلة التاريخ، بلا معنى ولا قيمة، وخسارة خالصة ولعنات ت...

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة