مقالات

مروان الجوبعي يكتب:

إرادة شعب الجنوب تصدت للغزاة

الوقت الخميس 29 أغسطس 2019 6:15 م

فرق شاسع للمسافة الفاصلة بين مأرب وعدن، وبين مأرب ومواقع الحوثي.. ورغم ذلك تخيلوا أن الغزاة قطعوا كل هذه المسافة إلى عدن وتركوا الحوثي المجاور لهم!!

هي تكرار لغزوة 94، وتشبه غزوة 2015، ولا ينكر ما حدث الأيام الماضية إلا أعمى!

يأتي من مأرب إلى عدن لاحتلالها بالقوة، وبعد أن يهزم جيشهم الجرار الذي قطع كل هذه المسافة تطلع قياداتهم ليقولوا "نطالب العالم بوقف هذا التصعيد الخطير"!

وبعد الهزيمة المذلة والانكسار للغزاة (عيال الخلية) سيتباكون الآن ويبررون هزيمتهم بالإمارات.

هي إرادة شعب ولن ينكسر شعب مقدام يقدم كل التضحيات من أجل حريته.

فقد دعمكم العالم كله بكل أنواع الأسلحة، ولم تحرروا مدنكم من الحوثيين.. ومشط لكم الطيران يوم أمس الطرق حتى أوصلكم عدن، ولكنكم لم تصمدوا لأنكم لا تملكون الإرادة، وهذا الفرق.

من يمتلك الحاضنة الشعبية سينتصر ولو بعد حين.

هذا الشعب الذي انتصر للشرعية، وأعاد رموزها الفاسدين، وتغاضى عن جرائمهم رغم كل الجراح.. هذا الشعب اليوم غدر به الحقراء وطعنوه بالظهر، ورفضوا أن يسمعوا صوته ويحاوروه.

لكن مهما استقووا وتجبروا لن ينتصروا عليه مهما طالت المعركة.

هذا الشعب الذي احتضن المقاومة الجنوبية سيحتضنها اليوم مرة أخرى وينتصر لها، وستكون له الكلمة الفصل ولن يتقبل أي غزو جديد قادم من الشمال.

كان الشعب في 2015 أمام خيارات صعبة إما أن يستسلم للحوثيين أو يقاتل، ولكنه شعب يأبى الخنوع واختار أن يقاتل الغزاة مهما كان الثمن.

اليوم الغزاة الجدد وقوادوهم يعتقدون أن مهمة مواجهة الشعب سهلة، وأن هذا الشعب سيخضع لهم بمجرد فرقعات إعلامية.

لم يحسب الأحمر وجيشه حساباً لهذه المغامرة، وكما غرقت قطعان الحوثي في الجنوب ستغرق قطعان الإصلاح لا محالة.

راهنوا على الشعب فهو القوة التي أنقذت الجميع في 2015 وأخرجت الحوثيين وهو اليوم سينجيكم! أما الغزاة وقوادوهم لن يدوم بقاؤهم!

ختاماً.. سقطت الأقنعة، اليوم من هو مع الوطن سيقف إلى جانبه، ومن يبحث عن المصالح الشخصية سيكون بالجانب الآخر!

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة