أخبار وتقارير

الطرفان اتفقا على استهداف قوات الحزام الأمني..

تقرير أمريكي: تنظيما داعش والقاعدة هل يقاتلا مع الحوثي والشرعية

الوقت الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 10:41 م
تقرير أمريكي: تنظيما داعش والقاعدة هل يقاتلا مع الحوثي والشرعية

اليوم الثامن صورة نشرها تنظيم داعش لهجوم زعم انه شنه على مواقع تنظيم القاعدة - مجلة FDD’s Long War Journal

أورد تقرير أمريكي ما وصفها بالاتهامات المتبادلة بين تنظيمي القاعدة وداعش في اليمن بالقتال الى جانب مليشيات الحوثي الموالية لإيران وحكومة الرئيس اليمني المؤقت عبدربه منصور هادي.

وجاء تقرير كالب فايس لمجلة FDD’s Long War Journal والذي ترجمه لـ(اليوم الثامن) مدير التحرير "بعد هجمات متفرقة ضد بعضها البعض خلال فصل الصيف، انخرط تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية والدولة الإسلامية في اليمن (داعش) في حرب مفتوحة في محافظة البيضاء في اليمن منذ أواخر أغسطس.

منذ 27 أغسطس الجاري، أعلنت المجموعتان عن اندلاع 29 هجومًا مشتركًا ضد بعضها البعض في منطقة البيضاء . لقد شهدت هذه المنطقة قتالًا عنيفًا بين الطرفين في الماضي وكانت تاريخًيا منطقة حرجة للقاعدة.

قال الجانبان إن رجالهم استولوا على الأرض واستعادوها، وشنوا عبوات ناسفة بدائية الصنع ضد بعضهم البعض ، وقاموا بقتله عدد من المسلحين المعارضين ، وهاجموا مواقع مختلفة باستخدام مدافع الهاكون والصواريخ.

كانت القاعدة في جزيرة العرب مسؤولة عن غالبية الهجمات الـ 23، بينما أفادت داعش أن رجالها صدوا اعتداءات القاعدة في جزيرة العرب. كانت أعنف أيام القتال حتى الآن هي الأول والتاسع من سبتمبر.

يبدو أن تقارير صور تنظيم الدولة الإسلامية عن القتال تدعم الادعاءات بأن رجالها صدوا هجمات لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب. العديد من الصور تظهر تفاصيل الجثث والأسلحة التي تم التقاطها.

وقع القتال المتجدد بشكل رئيسي في منطقة قيفه والقرى المحيطة بها ، بما في ذلك الحميدة والزوب وسرار وعواجة وليقه والنجد وأبو غيث.

ومن المثير للاهتمام، أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قد اتهم داعش بالعمل مع المقاتلين الحوثيين. في المقابل ، اتهم داعش القاعدة في جزيرة العرب بالعمل مع القوات العسكرية اليمنية ضد رجالها.

أكد هذا الاتهام الأخير ادعاء سابق صدر في النشرة الأسبوعية للدولة الإسلامية الأسبوع الماضي. حيث قال أمير منطقة البيضاء في المحافظة الذي لم يكشف عن اسمه أن "القاعدة في شبه الجزيرة العربية تنسق مع جيش الطاغية (منصور هادي)".

ثم صرح الأمير أن القاعدة في جزيرة العرب كانت مواجهاتها ضعيفة ضد الحوثيين ولم تستهدف حركة التمرد بأي نشاط عسكري.
ومع ذلك ، فقد اشتركت الجماعتان الجهاديتان في هجمات ضد قوات الحزام الأمني التي تدعمها الإمارات في الأسابيع الأخيرة.

أحدث موجة من الصراع المفتوح بين القاعدة في جزيرة العرب وداعش كان في شهر أبريل. في ذلك القتال، الذي وقع أيضا في قيفة ، قتل العشرات من عناصر الطرفين.

في السنوات السابقة، عمل الطرفان في إطار من التعايش المضطرب وسط حملات دعائية مختلفة. يشبه هذا التدهور إلى حد كبير الطريقة التي ظهرت بها العلاقة بين القاعدة والدولة الإسلامية في أماكن أخرى، كما هو الحال في سوريا والصومال.

وفي حين أنه من غير المعروف إلى متى سيستمر هذا الإطار، إلا أنه من الواضح أن تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية مازالا في حرب مفتوحة داخل اليمن.

تحذير

تحذر صحيفة (اليوم الثامن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بأي وسائل النشر ورقية او الكترونية ما لم يتم الاشارة الى المصدر.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة