كتاب وآراء

ميلاد عمر المزوغي يكتب:

حكومة الوصاية... جمعة دعم المحاور؟

الوقت الجمعة 27 سبتمبر 2019 5:49 م

ميليشيات حكومة الوصاية تواصل وللشهر السابع على التوالي الاستماتة في الدفاع عن العاصمة لأنها ترى في سقوطها نهايتها المحتومة، بعد صالت وجالت، سرقت ونهبت، قتلت وشردت ودمرت وأذلت الجموع، ذكورا وإناثا شيبا وشبانا من خلال الطوابير على البنوك لأجل السيولة النقدية ومحطات توزيع الوقود وانقطاع التيار الكهربائي وقطع مياه الشرب طيلة الفترة الماضية التي فاقت سنوات بني اسرائيل العجاف.

سيطروا على مقدرات الدولة، استجلبوا المرتزقة التكفيريين من بلاد الشام عبر الراعي الرسمي للإرهاب في العالم تركيا. لم تكن ميليشيات الفرقاطة تعتقد بان الجيش الوطني الليبي سيصمد كل هذه الفترة وهو مصمم العزم على كسر شوكتها، بل اجتثاثها من جذورها، فهي نبتات شيطانية، زرعتها المخابرات الاجنبية ورعتها الدول العظمى، وأوجدت لها بيئة حاضنة من خلال اهدار الاموال العامة في شراء ذمم النفوس المريضة وتشجيع الشباب الذي ترك الفصول الدراسية لعدم انتظامها وآخرون تخرجوا بشق الانفس ولم يجدوا سبيلا للتوظف او الكسب الحلال، اغرتهم الحكومة الرشيدة بالأموال لأجل الانخراط في ميادين القتال فإما النصر المؤزر والقصور والخدم والحشم والجاه والسلطان وإما الظفر بحور العين في حال الانتقال الى العالم الاخر.

طيلة الاشهر السبع الماضية انفقت الحكومة الاموال الطائلة لدعم المجهود الحربي، لكنها في كل يوم تفقد اراضٍ كانت بحوزتها، فالطيران التركي المسيّر الباهظ الثمن لن يحسم المعركة، ربما يطيل امد الحرب بعض الوقت، السلاح والعتاد في تناقص مستمر، المدد البشري لم يعد ممكنا بنفس الزخم، الضحايا من الشباب المغرر بهم في ازدياد، خيم العزاء (المآتم) شاهدة على هول الجرائم المرتكبة في حق الشباب الذين كنا نعول عليهم كثيرا في بناء الوطن، بينما ابناء السادة المتحكمين في مصائرنا من علمانيين ورجال دين وقطاع طرق ينعمون بخيرات البلاد في الدول الاجنبية، اللجوء الى اعطاء الجنسية الليبية (اشبه ما تكون ببطاقة الدفع المسبق) لسكان اوزو والزج بهم في اتون الحرب (كما يفعل الاميركان بالمرتزقة في حروبهم) لن يجدي شيئا.

لقد اصبح العالم جد متيقن بان العصابات التي ترعب المواطنين وتقوم بقتلهم وتهجير بعضهم ونهب ممتلكاتهم بالجنوب الحبيب، انما هي ميليشيات مدعومة من قبل الرئاسي، فجاء الرد من الافريكوم، خرست الابواق الاعلامية التي تقتات من خزينة الشعب وما اكثرها، وابتلعت غصتها.

دعوة الحكومة لخروج الجماهير بالمناطق (الجمعة 27-9-2019) التي لا تزال تحت سيطرتها لدعم محاور القتال التي اخذت في التراجع امام ضربات الجيش الوطني والقوى المساندة له من ابناء الوطن الشرفاء، حتما ان الجماهير التي ضيّق عليها الخناق لن تخرج، فهي تدرك جيدا ان من يدعون الدفاع عن العاصمة انما يدافعون عن مصالحهم الشخصية (انها جمعة دعم اللصوص والمجرمين)، لقد حرمت من منفذها الجوي الوحيد الذين يطلون على العالم من خلاله، امعيتيقة، ينهشون جسدها المسجى بمقذوفاتهم القذرة، فستكون كالجمع السابقة، حضور ضئيل جدا، توزيع حلويات وهدايا ولوحات فلكلورية كالعادة، كمن ينفخ في بالون مثقوب (قربة مشروكة). لقد أُنهكت الميليشيات ولم تعد قادرة على الصمود وتتمنى من المجتمع الدولي ان يحفظ لها بعض من ماء وجهها الصفيق بالفصل بين المتحاربين، قد يحدث ذلك ولكن المؤكد ان هؤلاء المجرمين لن يكون لهم اي دور في العملية السياسية المقبلة، بل ستطاولهم يد العدالة وينالون جزاءهم غير منقوص.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة