مقالات

عبدالرحمن الخضر يكتب:

مثلث الدوم

الوقت الأربعاء 13 نوفمبر 2019 7:56 م
قد يقول بعضا من الأخوان الذين يروق لهم التشكيك في كل من يختلف معهم
قد يقول أننا نجامل الضالع او لنا مصلحة منها ونعجل بالرد
ونقول لهم لا والله حاشا ليس لنا مصلحة بأحد ولا يهمنا سوى وطن اسمه الجنوب
للأسف الشديد كم هم مُعيب ان نسمع ونشاهد كثيرا من الاخوان يكتبون عن الضالع مالا فيها والأقبح من ذلك عندما يكتب أحدهم او كثيرا منهم ( اصحاب مثلث الدوم) ويقصد بذلك
أهل الضالع
ألا تدري ياهذا اننا جميعآ حق دوم ألا تعلم ان جدك وابوك وجدي عاشوا على الدوم الذي تستعير منه اليوم بعد ان عرفت موائد الفنادق والبوافي المفتوحة !
ألا تعلم انك وبوصفك هذا لاخوان لك إنما تسيئ الى نفسك قبل الآخرين لأننا كلنا نفتخر ان اهلنا واجدادنا كانوا يتعيشوا على الدوم ويكفينا ان عسل البغيه من ثمرة الدوم
هذا الوصف لاخواننا في الضالع ويافع وغيرها
التي يصفونها بعض الجهلة بمثلت الدوم اثارتني ان أكتب واتطرق بالمناسبة الى ما هو أهم من ذلك بكثير وهو
ان الضالع تحديدا ويافع اقولها وبكل صراحة وليس مجاملة لأحد لا وعهد الله
أقول انها أي الضالع ويافع هي مناطق يتشرف ويعتز ويفتخر بها كل جنوبي أصيل
وذلك نظرآ لما قدمت هذه المناطق من دعم وإسناد بالرجال والمال
من أجل نصرة الجنوب وقضية شعبه العادلة
واليوم العالم بأسره يتابع
ما يجري على جبهات الشرف في الضالع من مواجهات بين قوات الحوثيين وأبطال الضالع ويافع وغيرها
من مناطق الجنوب
لكن الأكثرية والأكثر تأثير وتواجد هم في الحقيقة أبناء الضالع ويافع الذين قدمت بعض الأسر 3 شهدا اخوان من بيت واحد ونحن جميعآ نعلم بذلك ! فلماذا يغيضكم ذكر الضالع او يافع
ياعيباه تتفاخرو بعلي محسن وقواته وتشتموا وتتآمروا على من هم منكم وفيكم وإليكم ! اختلفوا مع الضالع  يافع  مهرة حضرموت شبوة ابين لكن ليس على حساب الوطن الجنوب
ولا يجوز
قبض ثمن لذلك وتزييف الحقائق لأنها غير قابلة للتزييف
عاشت يافع الرجال الاوفياء عاشت ابين الشموخ والعزة وقلعة الأحرار
عاشت شبوة الأصالة والتاريخ ومصنع الرجال وستعود نخبتها قريبا نقول ذلك لنغيض الحاقدين
.. عاشت حضرموت العزة والكرم وعاشت المهرة حرة جنوبية أبية
وعاشت قلعة الاحرار وخط المواجهة والصمود الضالع ورجالها الاحرار
وعاشت الجنوب حرة أبية مستقلة

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5973a5b41ca45.jpeg

الاعداد السابقة