مقالات

عبدالله جاحب يكتب لـ(اليوم الثامن):

إعلام "شبوة" صمت (مخزي) ..!!

الوقت الثلاثاء 11 فبراير 2020 9:31 م
استنكر الشجر ، ونطق الحجر ، وهزت الجبال الشامخة، من هول مايجري ويحصل في شبوة ، من افعال وتصرفات وأعمال يقوم بها طفل مراهق لم يبلغ الحلم السياسي ولا العقل العسكري يطلق ويدعو / عبدربة لشرف لعكب قائد فصيل وقطيع من مليشيات البلطجية والعنجهية . 
تحرك كل شي في شبوة واشتعل وثأر واستنكر وغضب وهاج ، الا آلة الإعلام الشبواني تجمدت وأصبحت " جماد " ولم تحرك ساكن منذ أحداث العاشر من أغسطس من العام الماضي . 
اختفوا الإخوة والرفاق في إعلام " شبوة " واصبحوا أثر بعد حين ، وتجمدت الأقلام وجفت الصحف ، وكل اعلامي رفع " البقشة " حقه واختفاء وغاب ولم يعد له أثر في الساحة الإعلامية ومواقع شد الهم والعزيمة للرجال في الميدان . 
صمت اعلامي شبواني مريب عن لعكب وافعالة واعمالة وجرائمة التي اصبحت واضحت لا تخفي على أحد الا اعلاميون "شبوة " . 
كان إعلام شبوة يملى المحافظة وينقل كل شاردة وورادة عن دخول ابو فلان وخروج ابو علان ، وكان هناك توجية معنوي ومركز اعلامي يتابع كل صغيرة وكبيرة ويراد على كل نقد وكتابات حتى المفسبكين العاديين الذين يملؤون سماء وفضاء التواصل الأجتماعي . 
اليوم تذبح شبوة من الوريد إلى الوريد في ظل جرائم وانتهاكات ذو الساق الخشبية،و في ظل غياب أولئكَ الذين كانوا يدفعون على ابو فلان ويقيمون الدنيا ويقعدونها من أجل رضاء ابو زعطان وعلان .
اليوم صمت الجيش الجرار من اعلاميون شبوة أمام اعتقال الأطفال ، وخرست الأفواه أمام " كرنترة " لعكب ، وتجمد حبر القلم وجفت اوارقة أمام آلة القمع والبطش لمليشيات لعكب الإخوانية . 
لعكب ليس بعبع ماهو الا بلطجي حتى يرعبكم وتدفون اقلامكم في وسط صحراء شبوة ، وليس غول حتى ترتجف و ترتعش الايدي من المسك بالاقلام، ماهو الا قائد لقطيع خارج عن كل ضوابط واسس وقيم ولوائح القانون العسكري .
صمتكم عار وخزي عليكم ، ويدون على اسوار وابواب محافظتكم ، فما شبوة سوف تزاح عنها غمة لعكب عما قريب وسوف تنتصر ، بعد ذلك أتمنى أن تضلوا على صمتكم وأن لا ترتفع اصواتكم ، ويتحول خزي اقلامكم إلى سيوف الفتح و النصر المبين ...!!

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة