كتاب وآراء

سعيد عبدالله بكران يكتب:

لا قلق من تحرير المحرر

الوقت Friday 14 February 2020 5:19 pm

نحن لسنا قلقين من مشروع تحرير المحرر في أسوأ الحالات ماذا سيحدث؟ لنفترض ان هذا المشروع الفاشل والميت سريرياً أسقط عدن وكل المناطق المحررة ماذا بعد ذلك؟ تحرير المحرر لن يأتي بغير المحرر هذا أولاَ.

وثانياً لن يستطيع هذا المشروع الفاشل الحفاظ على المحرر لاعسكرياً ولا أمنياً ولن يقدم اي جديد ولن يحقق أي تغيير إيجابي في حياة الناس لن يخلق دولة العدالة والنظام والقانون وحكم الدولة

رموز هذا المشروع ومن يسانده كانوا حكام صنعاء وسلطتها منذ أربعين عاماً وحكموا عدن بعد مشروع توحيد الموحد بالقوة والموت بدلاَ عن التراضي والطوعية..

فشلوا في صنعاء والشمال لم يصنعوا دولة النظام والعدالة والحداثة وكرهوا الناس في الشمال بمشروعهم حتى استدارت مشاعر الناس وتلقفها الحوثي

وفشلوا في الجنوب بمشروع توحيد الموحد بالقوة والدم والموت حتى كره الناس كلمة وحدة وكل مايمت لها بصلة

لانخشى هؤلاء الفاشلين الماضويين ونعلم يقيناَ ان مشروعهم يحمل في داخله عوامل الرفض الشعبي وكما لم يقبله أحد لافي الشمال ولا في الجنوب من قبل لن يمر الآن.

لكننا نخشى ونرفع أصواتنا محذرين من قدرة هؤلاء الفشله على الوصول لنقطة القوة في الجنوب التي هزمت المشروع الحوثي السلالي الكهنوتي

تلك هي الإرادة الفردية في الجنوب الرافضة للمشروع الحوثي تلك الإرادة تخلق بها الرفض التام والإندفاع للقتال ومواجهة الحوثيين..

كذاب من يقول ان هذا الرفض الجنوبي الذي حقق الانتصارات على الحوثيين إنما جاء لقاء المال

المال لايخلق ارادة مقاتل ينتصر حتى لو سقط شهيداً لكنه ينتصر ويهزم عدوه وفي اقل الظروف وادناها اذا لم ينتصر ويتقدم يعطي عدوه حجمه الحقيقي ويفضح قدراته.

المال يمكن أن يبني جيش يقاتل لكنه ينهزم حتى وهو يسقط قتيلاً على يد العدو ينهزم ويترك مواقعه ويهرب وفي أحسن الظروف لايتمكن من إعطاء العدو الحجم الحقيقي بل على العكس يمنحه بفقدان ارادة القتال النابعة من ذاته حجماً أكبر من حجمه..ويجعل منه البعبع الذي لاينهزم وهو اوهى من بيت العنكبوت.

لايخلق المال مقاتلاً منتصراً ظافراً ومن أجل وجود مقاتل منتصر لابد من دافع ذاتي وارادة قتال والدافع والإرادة لايخلقها الا مشروع وقضية وحلم تتبناه قيادات تخلقت من بين الناس وكانت رمزاً لأحلامهم وأهدافهم.

نخشى ان ينجح هؤلاء الفاشلون في كسر هذا الجنوب وتحطيم هذه الارادة في رفض مشروع الملالي الكهنوتي

نخشى ان يتمكنوا من خلق شمال جديد في الجنوب لابجد فيه الجنوبي أي مبرر لقتال الحوثي ورفضه كما فعلوا بالشمال..

إذا كان البديل للحوثي هو أسوأ منه او مثله في أحسن الحالات من سيقتنع بخوض مغامرة مواجهة النسخة الحوثية الخمينية الكهنوتية السلالية لينتصر للنسخة الإخوانية الكهنوتية والعائلية الوراثية الفاسدة والفاشلة والمجربة..

هذا هو بالتحديد مانخشاه على الرغم من نجاح هذه العصابة طيلة سنوات مابعد الحوثي في المناطق الجنوبية من ضرب ارادة القتال والرفض للحوثيين في الجنوب

لقد حولوا حياة كل مدينة ومنطقة تحررت من الحوثيين لجحيم خدماتي وإداري وامني وجحيم سياسي وخلقوا المعارك الجانبية..حتى إستقر لدى كثير من الجنوبيين تساؤل مافائدة تحررنا من الحوثيين.

ان الخطر الذي نخشاه هو تمكين هؤلاء من العبث في إرادة الجنوبيين الرافضة للحوثي واستبدال المقاتل المنتصر ذو الإرادة وصاحب الهدف والمشروع إلى مقاتل منهزم من أجل المال والمنافع الفردية او منافع الجماعة.

سعيد بكران

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة