مقالات

د. علوي عمر بن فريد يكتب لـ(اليوم الثامن):

عنز الشعيب تعشق التيس الغريب !!!

الوقت Saturday 04 July 2020 12:09 pm

قد لا نجد أبلغ ولا أقدر على توصيف حالة ما نشاهده أو نشعر به اليوم في اليمن من الاستعانة بمثل ما استقر في وجدان الثقافة العربية التي نشأت في ربوع الجزيرة العربية .. بل إن من العجيب أن نكتشف أن هذه الأمثال فيها من العبقرية أن لو درست بعناية وأضفي عليها ما تستحقه من البعد الفلسفي فإنها ستنتج ثروة معرفية ولغوية تريحنا من عناء الشرح والتفسير!!
ومعذرة للقارئ الكريم في الربط ما بين المثل الشعبي المعروف «عنز الشعيب تعشق التيس الغريب» وأقصد حزب الإصلاح الذين يبررون له وهو «التيس الغريب» أخطاءه ويلتمسون له العذر بينما لو ارتكب عشر هذه الأخطاء غيره لسمعنا أقذع أنواع الشتائم والوصف ولرموه بالفجور والفسق وإشاعة الفحشاء!!
واليوم يسعى أردوغان للتوسع في العالم العربي في خضم الانقسامات الداخلية ،ويعزز التقارب بين انقره وطهران لاستهداف المملكة العربية السعودية ويهرب إلى الأمام من أزماته الداخلية ، وفشله في مد نفوذه في سوريا وليبيا وقبرص والمتوسط !!
ويسعى للخروج منها بالتحالف مع قطر ويدعمان حزب الإصلاح بالمال والسلاح من خلال تسلل تركيا تحت مسمى " هيئة الإغاثة الإنسانية التركية "!!
وقد أشارت صحيفة اليوم الثامن أن الداخلية اليمنية أرسلت المئات من عناصر الإصلاح وأغلبهم من مأرب وذمار لتأهيلهم في الجانب الأمني والمخابراتي ..إلى جانب دعم القنوات الإصلاحية التي تبث من تركيا وهي : بلقيس – يمن شباب – المهرية في عمالة وخيانة واضحة ضد مصالح الشعب اليمني وقضيته... !!
هؤلاء الاصلاحيون لديهم فالج لا علاج منه ولا أمل في استشفائهم سوى أن يحتضنوا «التيس الغريب» ويجعلوه مقياسا لوطنهم ولقادتهم، فإن لم يسع إليهم بحثوا عنه!! وإن لفظهم على قارعة الطريق تشبثوا به.. وهم بيننا ولكنهم معه!!
خسر حزب الإصلاح كثيرًا من وزنه داخل البنية القبلية في اليمن، بعد أن تبين للقاعدة القبلية التي كان يستند إليها تلوُّن مواقفه السياسية.
وفي المحافظات الجنوبية تراجع “الإصلاح” بشكل أكبر؛ بسبب علاقته المرتبكة مع الحركة الجنوبية التي تحظى بشعبية لافتة؛ وتسعى لفك الارتباط !!
ومع اكتساب دولة الإمارات العربية المتحدة تدريجيًّا دورًا رئيسيًّا في الجنوب ، ووضعها استراتيجيات وتحالفات أقوى على الأرض، تضاءل وجود “الإصلاح” إلى أدنى مستوياته؛ خصوصًا بعد أن انكشفت أوراقه أمام الحليف والشقيق السعودي في الرياض الذي تجاوز حلمه وصبره الجبال النايفات ولكن هذا قدر المملكة ورجالها الميامين تجاه أمتهم العربية التي تتنازعها المؤامرات وبات الإصلاح ضيفًا ثقيلا على التحالف العربي كله و قلب لهم ظهر المجن وخرجت قياداته تبحث عن مخرج عبر محاولة إيجاد حليف إقليمي كبديل للسعودية.. ونسف الإصلاح كل القيم وأصول الضيافة العربية ناهيك عن أواصر القربى والدم والجوار المشترك ورضي بالعنز التركي وأدخله حضيرته !!
ولم يعد سرا على أحد انقلاب الإخوان على الشرعية ، وهم يطالبون اليوم تركيا منها التدخل علنا في اليمن في سيناريو يشبه السيناريو الليبي؛ وهو أمر قد يقدم عليه أردوغان الطامح أصلًا إلى فرض سيطرته على مضيق باب المندب !!
وفي الوقت نفسه تسعى جماعة الإصلاح إلى مدخل لمسايرة اتفاق الرياض لتخريبه
من الداخل وإعادة قطر بقوّة لتوظيف آلتها الإعلامية لتشويه دور دول التحالف العربي في اليمن وتحديدا في مناطق الجنوب، ومحاولة إلصاق تهم الإرهاب بالتحالف والقوات المحلّية المدعومة من قبله والتي كان لها دور مفصلي في ملء الفراغ ومنع سقوط تلك المناطق بيد تنظيمي القاعدة وداعش.!!

ومن ذلك سعي الإخوان- الإصلاح بتعجيل تسليم السلاح تحت عنوان حصره بيد السلطة الشرعية التي تقع تحت سيطرة جماعة الإخوان بقيادة نائب الرئيس الجنرال علي محسن صالح الأحمر!!.
ومن جانبه لا يمانع المجلس الانتقالي في ضبط السلاح وتوحيده على أن يسبق ذلك تأسيس هيكل أمني واضح المعالم ومتّفق عليه وبقيادة غير منحازة حزبيا.

ويحذّر ساسة وقادة رأي يمنيون من أن خضوع الشرعية لضغوط الإخوان وإسنادها أي دور للوزيرين (الميسري والجبواني ) في السلطة الجديدة الجاري تشكيلها بالتعاون بين حكومة هادي والمجلس الانتقالي سيشكّل انقلابا على اتفاق الرياض!!.

خاصة مع بوادر أزمة جديدة يمكن أن تندلع بين الشرعية والمجلس الانتقالي والتحالف من جانب، ووزيري الداخلية والنقل خاصة أنهما الوزيران اللذان يغردان خارج سرب الشرعية!!.

وبعد تصاعد الأحداث التي شهدتها «محافظة أبين» ، عند قيام حزب الإصلاح الإخواني بإرسال تعزيزات عسكرية كبيرة إلى «مدينة شقرة الساحلية»، أطلق ناشطون يمنيون حملة على موقع «تويتر» تحت هاشتاج #أنا شمالي ضد احتلال الجنوب، أعلنوا فيه أن الإخوان عملوا على حشد جماعة الحوثي الإرهابية إلى المحافظات الجنوبية.!!
وشددوا على رفضهم للحشد العسكري الإخواني الهادف لاجتياح العاصمة المؤقتة عدن، واتهموا الحزب ألإخواني بالتنصل عن المعركة الأساسية ضد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران.!!
ويشير المحلل السياسي اليمني محمود الطاهر، إلى أن هناك اتفاقًا مبرمًا بين الجماعتين الإرهابيتين (الإخوان، والحوثي) لتقويض التحالف العربي في اليمن خدمة للمشروع الإيراني، وأن ما يدور حاليًّا في الجنوب هو ضمن تآمر الإخوان على اليمن بشكل عام، والجماعتان متفقتان أن تكون هناك معارك وهمية لتسليم الجبهات للحوثي، ومن ثم يتحدون فيما بعد على الجنوب والتحالف والقوى السياسية اليمنية.ولفت «الطاهر» : أن الإخوان اتفقوا مع الحوثي أن يكونوا شركاء، لكنهم يدركون جيدًا أن الحوثي لا يمكن أن يقبل أي شريك له في المستقبل، بل سيكونون فريسة سهلة لهم، وما يفعلونه الآن هو نكاية بالتحالف العربي !!
ولكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح وعلى الباغي تدور الدوائر وعلى نفسها جنت براغش!!.
د.علوي عمر بن فريد

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة