أدب وثقافة

خيري حسن يستعيدهم في كتاب جديد..

«عباقرة ومنتحرون» رد الاعتبار لأرواح طواها النسيان

الوقت الأربعاء 08 يوليو 2020 5:00 ص
«عباقرة ومنتحرون» رد الاعتبار لأرواح طواها النسيان

اليوم الثامن أرشيفية

اليوم الثامن وكالات

كمية كبيرة من الشجن والأسف أيضاً يثيرها هذا الكتاب في تناوله شخصيات تتمتع بمواهب كبيرة في الأدب والشعر والصحافة وكرة القدم، لكن النسيان طواها فسقطت من الذاكرة. اختار المؤلف خيري حسن عنواناً معبراً لهذا العمل «أرواح على الهامش - عباقرة ومنتحرون» الصادر حديثاً عن «دار ابن رشد» بالقاهرة، كما اختار له أسلوباً غير تقليدي في الصياغة، يستلهم تقنيات العمل الروائي مثل «الفلاش باك» والسرد المشهدي، فضلاً عن الانتقال برشاقة عبر الزمان والمكان مع توظيف مفردات التحقيق الصحافي، والبحث عن الشهود الأحياء ومقابلتهم والاستماع إلى شهادتهم حول أصحاب هذه المواهب.


القبح والرصاص
يستهل المؤلف كتابه بقصة محمد رجاء عليش، الأديب الذي شهد له الجميع بموهبته غير العادية عبر عمليه الوحيدين: رواية «كلهم أعدائي»، ومجموعته القصصية «لا تولد قبيحاً»، لكن هذه الشهادة جاءت متأخرة قليلاً، تحديداً بعد أن أطلق الرجل على رأسه عدة رصاصات من مسدسه، فتناثرت أشلاؤه بمكتبه الأنيق بحي مصر الجديدة الراقي. حتى أن هذين الكتابين لم يريا النور، إنما جاء الاحتفاء بهما، وهما مجرد مسودتين، وقبل أسابيع قليلة من واقعة الانتحار التي أنهت حياة عليش عام 1979عن عمر لم يتجاوز 47 عاماً.
كان قبح الملامح المأساة الحقيقية في حياة عليش، الرجل الذي كان يعاني من نفور الجميع منه: نقاداً ودور نشر وصحافيين! ويذكر المؤلف أنه في مقدمة مجموعته القصصية يقول واصفاً حاله «هذه صفحات عن أغرب مشكلة في حياتي، مشكلة القبح. يمكنك أن تتخيل أغرب رجل في العالم. أقبح وجه يمكنك أن تصادفه في أي مكان على الأرض؛ لتتأكد أنك تراني أمامك، الأضحوكة الدائمة، والغرابة الدائمة، أنا دائماً الأغرب، الأفظع، الأقبح»، كما كان يردد دائماً: «فليرحمني الله من قارئ يُسطّح كلماتي، ومن ناقد بلا ضمير، ومن مطبعة لا تدور، ومن مجتمع كبحيرة الزيت».


من الشعر إلى المعتقل
وإذا كان عليش انزوى في ركن من النسيان بسبب الانتحار، فإن شاعر العامية المصرية زكي عمر قد تم السطو على أشعاره، لا سيما تلك التي تحولت إلى أغانٍ شهيرة مثل:
«مدد.. مدد.. شدي حيلك يا بلد..
إن مات لك في يوم شهيد
ألف غيره بيتولد»
وبإجماع الآراء لم يكن عمر الذي رحل في1987، يقل في موهبته عن كبار شعراء العامية في مصر، غير أن الرجل لم يكن يملك شبكة علاقات تدعمه أو أصدقاء من ذوي النفوذ، وتعرض للاضطهاد على المستويين الأدبي والسياسي، حتى إنه دخل المعتقل في السبعينات وكان يلقب بـ«شاعر الريف»، نظراً لتأثره ونشأته بالقرية.
يشير المؤلف إلى أن زكي عمر تميز بإسهاماته في مجال المسرح الغنائي باللهجة العامية، فضلاً عن براعته كواحد من أهم الزجالين المعاصرين. ضاق عليه الوسط الثقافي المصري فيمم وجهه شطر اليمن، وهناك مات غريقاً في عدن دون أن يسمع به أحد!
ويورد المؤلف شهادة محمد الهادي، أحد زعماء الصف الثاني من الحركة الطلابية، الذي التقى زكي عمر في المعتقل، وركب معه عربة الترحيلات من سجن القلعة إلى سجن القناطر.
يقول الهادي: «في تلك السنوات، شهدت مصر حالة من الغليان السياسي في عامي 72 و73 بعد خطاب (الضباب) الشهير، الذي ألقاه الرئيس الراحل السادات متعللاً بعدم الوفاء بوعده للشعب، بأن يكون عام 71 هو عام الحسم، بأسباب لم تقنع الشعب، خصوصاً المثقفين والطلاب. بعد التسكين في القناطر، كنا نخرج نحن السجناء السياسيين من الزنازين مع شروق الشمس، ونعود إليها مع الغروب. وكنا طول اليوم ما بين تعارف، ونقاشات، وتريض في الشمس، وأحياناً تجمعنا أغنية، أو سماع قصيدة... وأول مرة أتحدث معه وأعرفه عن قرب كانت في تلك الأوقات».

يكمل الهادي: «كان يبدو لنا، وكأنه يقف على المسرح تحت الأضواء الكاشفة، بالجلباب الفلاحي، وقدماه بها آثار طين الحقول، من فرط صدقه وحماسه. وكان متحفزاً في حواراته مع النخب التي عاشت تحت أضواء القاهرة. في البداية لا تشعر معه بالارتياح، والألفة، إلا بعدما تتعامل معه بشكل شخصي، فتجده ودوداً جداً، وكأنه شجرة تضلل عليك؛ لكن إن لم تحسن تقديره، تجده جافاً كعود الحطب!».


سقوط نجم الكرة
من أجواء الأدب والشعر إلى الساحرة المستديرة، حيث ينتقل بنا المؤلف إلى دراما لاعب حمل لقب «بيليه كرة القدم المصرية»، حسب وصف النقاد والجمهور له. هو محمد عباس صاحب البشرة السمراء والأسنان البيضاء والقذائف الصاروخية التي كانت تدك دفاعات كل الفرق المنافسة. كان أسطورة الملاعب في الثمانينيات لكنه سرعان ما اختفى وراء جدران السجن، وهو في عزه مجده وشبابه. فتى غض في بدايات العشرين من عمره، فما الذي حدث؟
يروي الكتاب أنه عاش سنواته الأولى هارباً من بيته إلى الشارع. ومن الشارع إلى أحد أندية المصانع الحربية، ومنه إلى النادي الأهلي وكان عمره 16 عاماً، حيث حقق فيه عدة بطولات، ونجومية طاغية، ثم تعددت مرات هروبه من النادي الأهلي واختفائه المستمر وابتعاده عن الانتظام في التمرين واللعب. ومن النادي الأهلي هرب إلى نادي المصري البورسعيدي. ثم واصل حبه - على حد تعبير المؤلف- في الهروب واختفى عن أنظار جمهور وإدارة النادي. ولتكتمل لديه أسطورة الهرب، فنجده يهرب من الزواج، ومن الاستقرار، ومن تحمل المسؤولية، ومن التمارين الرياضية، هارباً إلى المقاهي والحانات، والسهرات المخملية. رحلة الهروب تلك لم تتجاوز السنوات الثلاث هي عمر نجوميته الكبيرة في عالم كرة القدم؛ حتى سقط في شقة بحي مصر الجديدة يوم التاسع من شهر فبراير (شباط) عام 1986 وهو يتعاطى ويتاجر، طبقاً لأوراق القضية، في المخدرات. وبعد السجن يعود للحياة، ثم يخرج للمرة الأولى والأخيرة على وسائل الإعلام وحيداً بلا مورد رزق ولا بيت ولا عائلة، وإنما كتلة من الدموع والندم!


المكوجي والحب
عاش على الهامش ومات منسياً!... هكذا يعود بنا المؤلف إلى شعراء العامية ومؤلفي الأغاني، ليصف دراما واقعية بطلها الشاعر سيد مرسي، الذي غنى مشاهير الطرب المصري والعربي له مثل وردة الجزائرية وعفاف راضي ومحرم فؤاد وسعد عبد الوهاب وهاني شاكر.
قصة الشاعر يرويها للمؤلف ناجي مأمون الشناوي، نجل الشاعر المعروف، فذات يوم جاء المطرب عبد الغنى السيد والملحن محمود الشريف، في زيارة عادية للشناوي الكبير. في الصالون جلسا في انتظار الشاعر الشهير الذي كان في حجرته، بعد دقائق نهض ليرتدي ملابسه، وفتح دولابه ليرتدي أحد قمصانه. أثناء ذلك سقطت من بين الملابس ورقة بيضاء إلا من سطور قليلة. نظر فيها فوجدها عدة أبيات شعرية غنائية جميلة تقول:
«ع الحلوة والمرة..
مش كنا متواعدين..
ليه ننسى بالمرة عشرة بقالها سنين»،
وقف مأمون الشناوي مندهشاً بعض الشيء من جمال الكلمات، ثم استدعى الخادمة التي كانت منذ دقائق تضع الملابس في الدولاب.
جاءت الفتاة مرتبكة وخائفة.. سألها:
- من أين جاءت هذه الورقة؟ سألها بحدة، ردت وهي ترتعد: إنها تخص الولد سيد «المكوجي» الذي يعمل في الحي. وحين حاصرها بالأسئلة اعترفت بأنه يحبها، وكتب فيها تلك الكلمات.
ذهبت الخادمة تستدعي سيد - حسب تعليمات سيدها - وخرج مأمون الشناوي إلى الصالون، حيث يجلس عبد الغنى السيد ومحمود الشريف، الذي قدم إليه الأبيات المكتوبة. نظر فيها الشريف ثم قال: ولكن ليس هذا لونك في الكتابة يا مأمون. رد: نعم هي ليست لِي. وبعد دقائق سيأتي الشاعر الذي كتبها. وحين جاء «الولد سيد»، قرأ عليهم بقية كلمات الأغنية الشهيرة التي غناها فيما بعد عبد الغني السيد. وما إن استمع الشريف إلى بقية الكلمات حتى أمسك بعوده وبدأ تلحين العمل.
ومن هنا انطلق سيد مرسى إلى عالم الغناء، بعدما اعتمد في الإذاعة. ورغم عمره المديد من 1887 حتى 1995 ظل الرجل يعيش على الهامش بحي شعبي مخلصاً لمهنته، باعتباره «أسطى مكواة»، وحين توفى لم يتذكره أحد.
وتتوالى القصص والحكايات بالكتاب على هذا النحو في إيقاع لاهث وشيق يثير الدهشة في قلب وعقل القارئ.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة