كتاب وآراء

عفاف سالم يكتب:

محمد عكف يهددني بالنيابة.. لتغطية الشمس بمنخل

الوقت الخميس 09 يوليو 2020 8:08 م

لقي مقالي الموسوم بمحافظ غائب ومأمور غارق في شهر العسل، تفاعلاً قوياً واحدث ردود افعال طيبة لعل ابرزها على الاطلاق هو مباشرة الاخ المحافظ امس الاحد بمكتب المحافظة بحسب مقال كتبه نظير كندح ذكر فيه ان الاخ المحافظ التقى برئيسة جمعية سواعد الخير و ارسله لي عامداً ربما لإيصال رسالة مفادها ان ما ذكرته من غياب المحافظ غير صحيح رغم انهم يدركون جيداً مصداقيتي ..

لقد كان مقالي محفزاً لعودة المحافظ لمباشرة عمله وهذا شيئ طيب وعساها المحافظة تشهد له تواجداً مستمراً و نلمس تحسناً خدماتياً وشيكاً و حينها سنكون معه وهو ما قلته سابقاً واكرره اليوم اما عدا ذلك فلا احسن التطبيل وهذه حقيقة يعرفها الجميع عني..

الجدير انه بالامس وصلتني رسائل من محمد عكف الذي يشغل درجة نائب مدير الادلة الجنائية بحسب ما اظن يقول فيها : هذا تشهير ادخلتي اسرة عكف كلها في الموضوع.. كنتي با تفندي...ذكرتي كل الاسرة مستفيدة من الدجاجة التي تبيض ذهب.. مع اننا غير مستفيدين من الذهب كلنا...با تفندي يعني با تذكري كل واحد بأسمه ، ثم ترك هذه الرسالة بانلتقي في النيابة ...

حقيقة اثارت رسائله دهشتي فلما تحسس دون غيره مع اني لم اوله اهتماما ، لكن اتضح ان هناك اموراً و خلافات من خلف الكواليس حصلت للجماعة مع الاخ المحافظ .. حيث وصلتني رسالة من اخ مقرب لهم ولا اعلم من اعطاه رقمي !! ذكر فيها ان الاخ المحافظ اعطى تعليماته لمدير البنك المركزي بوقف التعامل مع المأمور سالم عكف مع تحفظه عن ذكر السبب فإن صدق الرجل فالأمر جلل ..

حقيقة قضايا كثيرة تحفظت عن الخوض فيها وانما اكتفيت منها بالسطحية فقط التي يعرفها القاصي والداني ومع ذلك تعاملوا معها وكأنها خفايا وضعت عليها المجهر للوهلة الاولئ واعجب هل يعتقدون ان الناس لا ترئ وتلمس ما تناولت من قضايا الانارة ،الطريق ، الاشجار ، المجاري !!

لقد عجبت من امر الاخ محمد عكف الذي استاء لذكري كلمة اولاد عكف مع انني لم اتطرق الئ جزئيته في هذا المقال ومع ذلك الذي علئ رأسه بطحة يحسس عليها .

بقي ان اقول ان اغلب الاولاد فد نالوا امتيازات و ليس بالضرورة ان تكون بنفس القدر و المقدار ام ان الاخ محمد كان طامعاً في درجة مدير الادلة ان لم يكن مديرا للامن العام اذا لا تفسير اخر .

الرجل بدا حانقاً ربما لإستياء علاقة الاسرة بالمحافظ مؤخراً بحسب ما وصلني و الذي فعلاً اجهل سببه ولا رغبة لي في معرفته لكن العيش والملح يامحمد ما يهون وخصوصاً وانت قلت انكم تعرفون ابو بكر من ايام الدراسة ولذا من المعيب جحود جهود وزيارات الاخ المحافظ لمنزل الاسرة وما ناله اغلب افرادها من تزكيات لم يحظئ غيرهم حتى بعشرها فخمس سنوات منذ استلام ابوبكر المحافظة قد تزيد عليها او تقل عنها بأشهر ليست قليلة ودياً والا انا غلطانة...

بالمناسبة ربما استاء محمد لان الدجاجة كما فهمت من حديثه لم تطرح له البيض في سلته علئ حدة هذا ما فهمته من رسالته ولعل هذا مادفعه لطلب التحديد بالاسم لنصيب كل فرد فيهم مع انني قصدت باولاد عكف ماحصلوا عليه من من مكرمة فالناس تجمل لتعيين فرد واحد في الاسرة لكونه يصير عزوة لحاشيته وقبيلته فما بالكم ان تعين في منزل واحد ثلاثة او اربعة بدرجات عالية متفاوتة ما بين شيخ و مدير عام و نائب مدير و مسؤول اغاثة فهل كل ذلك غدا في عينه قليل ولا اعلم ان كان يود ان يصير الجميع مدراء عموم او انه رغب في المزيد وعليه يود استدعائي للنيابة رغم انني لم اثر قضايا كانت تستدعي فعلاً الوقوف عليها و تعمدت غض الطرف عنها ...

كما لا اعلم ان كان هذا الحنق متعلقاً في الاساس بالمحافظ او انه يتبرأ من اي معروف كان قد وصله من الاخ المحافظ او لان المحافظ قد اوقف تعامل البنك او لانهم يرون ان المحافظ قد يقيل ما دام قد اصدر توقيفاً او للاعتقاد ان كرت المحافظ غدا محروقاً ان طالته يد التغيير لكن هذا جداً معيب ..

بقي ان اقول انا لم ولن اكتب يوماً للتشهير بأحد وليس من مصلحتي لانني لست المستفيدة في شيئ بل الهدف الاساس و الرئيس من كتاباتي هو الارتقاء بواقع المحافظة المكلومة وعاصمتها البائسة و انعاشها خدماتياً رحمة بالمواطن المغلوب علئ امره الذي يتجرع العلقم في صمت دون ان يأبه له احد في محافظة عانت و مازالت تعاني كثيراً
وتنتظر ماالذي في جعبة المعنيين من الاصلاحات الذاتية التي وعد بها بن بريك

أخيراً وبدل استدعائي كان عليكم استثمار وقتكم بالمفيد بدلاً من الانشغال بالبيض فقد قرأت خبراً ان جهاز كورونا اختفئ من الرازي فإن صح الخبر فاين ذهب الجهاز ام انه ليس من صلب مهامكم

وختاماً تحياتي للقراء الكرام و للدكتور احمد الاستثناء و لبقية أبناء عكف الذين لم بحصلوا علئ نصيبهم من الرعاية إن وجدوا
وما تنسوا الصلاة و لسلام علئ نبي الامة و بدرها التمام

عفاف سالم

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة