كتاب وآراء

حسين الوادعي يكتب:

وكلاء الله على الأرض..!!

الوقت الخميس 17 سبتمبر 2020 10:40 م

التعايش مع وكلاء الله على الأرض ممكن على قاعدة واحدة فقط هي قاعدة العبودية.. العبودية لهم وليس لله.

إنهم لا يؤمنون فقط أنهم ينطقون بسم الله، بل يوقنون داخل أنفسهم أن الله ينطق باسمهم، وينزل تشريعاته مصداقا لمصالحهم، وأن الله يكرس وقته وقدرته لحرب اعدائهم وتوقي غضبهم واشباع غرورهم ونزواتهم.

تستطيع التعايش مع أبشع أنواع الديكتاتوريات الدنيوية سواء كانت عسكرية او فاشية او قومية.. لكن التعايش مع ديكتاتورية دينية مستحيل..

كيف تتعايش مع جماعة ترى ان الله خلق الكون من أجلها؟ بل خلقها قبل الكون ثم خلق الكون مسرحا لتفاهاتها وجهلها وغرورها!

***

اقول وقد عايشت كثيرا من النماذج الإنسانية ان الإيمان والإلحاد أمران نسبيان ومرتبطان بالتكوين النفسي والفكري للفرد.

عرفت من يطمئن بالإيمان ويسمو بالتدين وتزهر روحه باتباع التعاليم المقدسة، وعرفت بالمقابل من لا يزيده الدين إلا توترا وقلقا وعنفا وكراهية للآخرين.

وعرفت من تستقر حياته وتهدأ عواصفه الداخلية ويصفو عقله وضميره بتخليه عن الإيمان وتمرده على المقدسات وخلاصه من عبء فكرة الإله، في مقابل من يضيع طريقه وينهار توازنه الداخلي اذا احس انه ابتعد عن الدين.

لا أؤمن بوصفة تصلح لكل الناس باختلاف مركباتهم الذهنية والنفسية.. بل أؤمن ان لكل شخص طريقه المتميز للخلاص واستقرار الضمير.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة